شريط الأخبار
المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين الصيادلة تصعد ضد مقترح يخفض المسافة بين "الصيدليات" المومني : لايمكن وضع حارس على كل بنك ومن يتعاطف مع السطو "مجرم" الملقي يرفض الاقامة بفنادق العقبة الخاصة ويكتفي بـ "شاليه حكومي" " الاقتصادي والاجتماعي" يدعو الى خلق المزيد من فرص العمل عطوة اعتراف لعائلة الفتاة السورية المعتدى عليها في اربد نضال الفراعنة يكتب: هذا هو الملك الملقي يعود من "الألم" بـ "الأمل" وعينه على "ملفات كثيرة" 43 ألف طالب وطالبة بـ «الأردنية» ينتـخـبـون اتحادهـم اليـوم رغم الرفض الشعبي ومطالبات النواب بـ "الترجمة" الحكومة تحيل انبوب الغاز على "فجر" وتبدأ بالاستملاك انخفاض ملموس على درجات الحرارة ليل الخميس والجمعة "الوقائي" محذرا: في المرصاد لمن يحاول المساس بأمن الوطن ترجيح صدور قرار قضائي بوقف تطبيقات النقل الذكية قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الصفدي مديرا للاذاعة .. وعربيات لبرامج التلفزيون الملك يلتقي الرئيس النمساوي والاميرة مارغريتا الضريبه: السبت دوام لتقديم الاقرارات وتسديد الارصدة الفيصلي يرفض المشاركة في البطولة العربية احتجاجا !! الحمود يكرم الوكيل فايزة محمد هويمل بسبب "مسنّ" 1.1 مليار دولار صفقة بيع حصص في "مجموعة المطار"
 

يوم 14 حزيران وحماس

جفرا نيوز - ابن فلسطين 
يوم 14 حزيران 2007 اليوم الذي غابت فيه شمس الحرية عن غزة هاشم، لتبدأ بعده رحلة العذاب ومعاناة الوطن وأهل غزة، وليصبح فيها الثائر غريبًا في وطنه وأرضه، وبين أهله. ذلك اليوم الذي تمّ فيه الانقلاب الدموي على الشرعية وعلى الأعراف والتقاليد الوطنية الفلسطينية، والذي نفّذته إسرائيل وإيران وسوريا وقطر بأيادٍ حمساوية.
وبدأت المرحلة السوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني بواسطة حماس وأعمالها الإجرامية، من قتل لخيرة المناضلين الشرفاء من أبناء السلطة الفلسطينية، وحركة "فتح"، وأبنائها من كتائب شهداء الأقصى في همجية بربرية لم يشهد التاريخ الفلسطيني لها مثيلاً.
لم تكتفِ حماس بذلك، بل شنّت أيضًا حملة إعلامية مسعورة على حركة "فتح"، قلبت الحقائق، وزيّفت الوقائع، وأصدرت الفتاوى، وشوّهت تاريخ النضال الفلسطيني الذي فجَّرته حركة "فتح" في العام 1965، بهدف السيطرة على الأجهزة العسكرية والأمنية التي لا تخضع لسلطة الوزارة بحكم الدستور، بل تخضع للرئيس حكمًا في الدستور الفلسطيني.
إنَّ حماس لم تُخرِج نفسها من دائرة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي وحسب، بل هي من تمنع المقاومين في قطاع غزة من الاقتراب من الحدود مع إسرائيل، ولو كان الثمن قتل هؤلاء المقاومين، وشعبنا وفصائله في غزة يعلمون الكثير من التفاصيل، وكل ذلك لتلتزم باتفاق العار، اتفاق وقف 'الاعتداءات المتبادلة' الذي وقَّعته برعاية إخوانية مع إسرائيل،ناهيك عن تصريحات الإشادة والثناء والإعجاب من قادة جيش الاحتلال حول أداء حماس والتزامها بالاتفاقات الأمنية مع الاحتلال الإسرائيلي.
ولا يهم حماس سوى البقاء في السلطة، أمّا الشعب الفلسطيني فهو الذي يموت جوعًا جرّاء الحصار والصفقات السياسية، رغم أن حماس كان بإمكانها حل أزمة أهالي غزة، لكن الصراع على السلطة يمنعها من تلبية رغبات الشعب الفلسطيني.
ولا تنشط حركة حماس إلا عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وترفض أية مبادرات لإنهاء الوضع المأساوي في غزة، وطالما أنَّ مسؤولي حركة حماس لا يصيبهم أذى أو مكروه ويعيشون حياة القصور، وهو ما أثبتته حماس أيضًا من خلال ردود أفعالها التي تكتفي بالتنديد والشجب تجاه ما يجري في الأقصى، وهو ما يعد بمنزلة خيانة عظمى للأقصى من جانب فصيل يدّعي المقاومة ضد الاحتلال.
إنَّ أفعال حماس ومواقفها أوصلتها إلى ما هي عليه اليوم على المستوى الداخلي والعربي والإقليمي، وهذا ما جنته يداها فهي المسؤولة الحصرية والمباشرة عن صنع الانقسام الفلسطيني، وإصرارها على السيطرة على القطاع بالقوة العسكرية والبطش البوليسي.