جفرا نيوز : أخبار الأردن | 200 جمعية خيرية من اصل 5600 تتقدم للحصول على تمويل .. فأين الخلل ؟
شريط الأخبار
وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اعلان نتائج القبول الموحد وقبول (37149) طالباً وطالبة من الأردنيين - (رابط) المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن المتابعون يتبارون في نقد بث مباراة الفيصلي والسلط .. والعدوان يعتذر إنجاز ببعض الملفات وتقصير بأخرى في 100 يوم من حكومة الرزاز الرزاز ينتصر لمبادرة "شباب البلد همة وطن " بعد منع فعاليتهم العيسوي يلتقي وفد من جرش وعدد من عشيرة بني عطية وشباب القطارنة .. صور أردني يسطو على بنك في الكويت الإصلاح: ضريبة الدخل انصياع للصندوق مجاهد: امطار في شمال المملكة نهاية الاسبوع موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته القبض على مطلق النار تجاه مطعم بحي نزال وفاة اربعيني في الزرقاء اثر صعقة "هلتي" ثلاثة اصابات بحادث تصادم في الكرك (صور)
عاجل
 

200 جمعية خيرية من اصل 5600 تتقدم للحصول على تمويل .. فأين الخلل ؟

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

علمت جفرا نيوز ان 220 جمعية خيرية فقط من اصل 5600 جمعية مسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية ، من تقدمت للحصول تمويل للقيام بمشاريع تنموية تنعكس على المجتمعات المحلية التي تعمل فيها و ضمنها تلك الجمعيات !!

هذا الرقم الضئيل والذي لا يتناسب وحجم الجمعيات الكبير في المملكة يؤشر على وجود خلل كبير بادارات تلك الجمعيات و الغاية من انشائها ، و تضع علامة استفهام على نشاطاتها ، حيث ان الاولوية و الاصل في عملها دعم المجتمعات المحلية من خلال القيام بمشاريع تنموية وتشغيلية تعود بالنفع على الاسر المحتاجة والمجتمع ، ناهيك عن اشكوى الدائمة من الجمعيات بعدم وجود مصادر دخل لاقامة فعاليات ونشاطات للمجتمع المحلي.
لكن يبدو ان تلك الجمعيات باتت تعتمد على رئاسات فخرية تقوم بتلميعها مقابل مبالغ زهيدة، او على رؤساء جلّ هدفهم الوجاهة والتقرب للمسؤولين عن طريقها ، اضافة للمشاركة في المواسم المحببة لهم وهي الانتخابات سواء كانت نيابية او بلدية، اما بالترشح او المؤازرة ، في كلتا الحالتين يتم استخدام اسم الجمعيات ومنتسبيها و من يتقاضى منهم معونات حيث يتم الزج بهم في تلك المعمعة و التكسّب على اصواتهم اما انتخابا او ترويجا لاخر .
وزارة التنمية الاجتماعية بدورها وكما رصدت جفرا نيوز كانت قد اعلنت عن فتح باب استقبال طلبات تمويل المشاريع للجمعيات منذ تاريخ 14/5/2017 ولغاية 22/6/2017 ، ولم يتقدم للوزارة سوى 70 طلبا فقط ، مما حدا بالوزارة لتمديد مدة استقبال الطلبات لشهر اضافي ، حيث وصل العدد الى 220 طلبا فقط ، رغم الاعلان عن تلك الفرصة من الوزارة عبر الرسائل النصية لكافة الجمعيات والتعاميم الرسمية لهم ، اضافة لنشرها في كافة وسائل الاعلام .
الرقم المتواضع الذي تقدم للحصول على تمويل المشاريع يعكس فعليا قدرة من تقدم على الاقل واهتمامه بالعمل المجتمعي ، وبذلك يضع تساؤلات عدة امام وزارة التنمية بضرورة اعادة النظر في تراخيص الجمعيات والاطلاع على تقاريرها المالية والادارية السنوية ، والبحث عن مكامن الخل فيها ، ومصادر تمويلها و ماهية نشاطاتها ، خاصة بعد ان قامت الوزارة بدورها تجاه تلك الجمعيات .
لا يمكن ولا يعقل ان تبقى الجمعيات للمحاسيب و الوجاهات و لاستغلال المحتاجين وبيعهم لمتنفذين او مرشحين ، او استخدام الجمعية كشركة خاصة لهيئاتها الادارية ورؤسائها، وعلى وزارة التنمية الوقوف طويلا امام هذه الارقام ، فالنوع هو الاهم وليس الكم .