جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب السابق البطاينه ٠٠٠( الجاحد وناكر الجميل )
شريط الأخبار
أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘ ‘‘التربية‘‘ تحقق بشبهة اعتداء معلمة على طالب ابتدائي القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان الضمان الاجتماعي تُنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مُؤسَّسة التَّدريب المهني في إقليم الوسط مبادرة منزل الاحلام ونشميان أردنيان فتحا للأمل منزل وطريق صيدليات لواء الكورة الخاصة أصبحت تشبه السوبرماركت عينُ الأردن مفتوحةٌ على الجنوب السوري ورهانٌ بأن “اللعبة لم تنتهِ بعد” ! المحكمة الأدارية ترد طعن لنقيب سابق بحق قرار وزير بعد " التيار الوطني " ، خمسة أحزاب وسطيّة تُلوّح بالانسحاب بسبب تراجع الإصلاح السياسي !! الحمود يعيد 1000 دينار من راتبة بعد أكتشافه خطأ بمخالفة جمركية حررت بحق تاجر
عاجل
 

النائب السابق البطاينه ٠٠٠( الجاحد وناكر الجميل )

جفرا نيوز - النائب السابق سليم البطاينة 
&٠ الجحود ونكران الجميل لا مكان لها مع طبيعتنا الانسانية المستقيمة والتي تحب من احسن اليها!!! وتتوقف عند من اساء اليها ٠٠٠ ومن الصعب جداً ان يكون ناكر الجميل وجاحد المعروف إنساناً سوياً في نفسه او مستقيماً في سلوكه وشخصيته !!! وهو الامر الذي ينعكس بالدرجة الاولى على ذاته وشخصيته وعلاقاته مع الناس !! فيتركه الناس ويبتعدون عنه بعد اكتشافهم حقيقة مرضه الدفين في نفسه٠٠٠!!! وتلك هي نماذج عديدة نراها كل يوم ونسمع عنها٠

&٠ الجميع يعلم بأننا لسنا الأفضل بين الدول ولم نكن المثالين ٠٠٠ لكننا كاردن نكون نحن الدولة الأقرب الى الحقيقة والصواب ٠٠٠ ونحن نعلم اننا بمحيط إقليمي عاصف ولدينا أزمات داخلية ولكنها ستحل بالحوار ٠٠٠! ولن نسمح لأي كان ان يحتكر الحقيقة والوطنية لنفسه ويصادر حقوق الآخرين في التعبير عن آراءهم ٠

&٠منذُ الثورة العربية الكبرى وحتى يومنا هذا لم يكن الهاشميون الا اصحاب رسالة كبرى بإرساء الامن والامان والاطمئنان لشعبهم ٠٠٠ ولم يكونوا ظالمين او مستبدين ولم يسجل على ملك منهم الحقد او الانتقام ٠٠٠ وكان على الدوم عنوانهم الأكبر صفحات بيضاء في التسامح ٠٠٠ متجددة ومفتوحة على الدوام ٠٠٠ فعلى الجاحدين وناكري الجميل قراءتها بتمعن ليدركوا بان تسامح الملك نابع من قوة كبيرة تكشف ضعفهم ٠٠٠ ومن تطاول على الملك او تجاوز حدوده لم يسفك دمه ٠٠٠ ولم يدخل زنازين ظلماء او اختفت اثاره ٠٠ ولم يعدم بتاريخ الاردن معارض سياسي او صاحب راي ٠٠ وسجوننا تخلوا من اي مسجون نتيجة رأيه المخالف للدولة او النظام ٠

&٠ تجربة فريدة في الحكم وانموذجا يلفت أنظار العالم في علاقة الملك وشعبه ٠٠ وتجربة في الاعتدال والحكمة ٠٠٠ ومظلة كبيرة تتسع الجميع ٠٠٠٠ واصحاب اجندات خاصة وفكر ضيق مبني على المصلحة الخاصة والشخصية ولم يحالوا حتى الارتقاء الى مستوى الاحترام ٠٠٠٠ واستغلوا تسامح النظام النابع من القوة والثقة ٠٠٠ ولم يعرفوا ما هي لغة الحوار البناء ٠٠٠ وجميع مراهناتهم باءت بالفشل ٠

&٠اساءات كثيرة صدرت من هؤلاء الجاحدين وناكري المعروف بحق الاردن وشعبه وقيادته الا ان التسامح والعفو المعزز بالارادة القائمة على حب الاردن كان هو الرد والعنوان ٠٠٠ وبات الجميع يعرف ان هوءلاء الحاقدين يستهدفون أمن وسلامة الوطن ؟؟ وليس هنالك اصعب من نكران الجميل وعض اليد التي امتدت لهم سابقاً ٠ لان الجاحد لا يزيده الأحسان والمعروف الا تمردا لانه لا يقراء بلسانه ولا يقر بما فيه قلبه من الصنائع التي أسديت له سواء من الله عز وجل او من أحداً من الخلق !!!! وان الاوان ان تقوم الدولة بالتقيم وان لا تبقى واقعة في مصيدة الخذلان لمن أسدي له معروفاً حتى لا نقع في مصيدة خذلانه وإنكاره لجميع ما يتمتع به وتمتع به سابقاً من الخيرات !!! وللحديث بقية