جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاخفاق مرتين باعتقال قاتل الربابعة و هواجس جديدة في معان و الأمن مصرّ !!
شريط الأخبار
بن سلمان : مدينة استثمارية بـ 500 مليار دولار على الحدود مع الأردن ومصر د. شموط : حكمة الهاشميين وتماسك الاردنيين بلقاء تاريخي بالبطريرك ثيوفيلوس الثالث .. بابا الفاتيكان يؤكد على "الوضع القائم" لمدينة القدس المصري: الحكومة ومؤسساتها ستقف بوجه اي اعتداء يمس هيبة الدولة شبهة " قتل واعتداء جنسي " بوفاة طفل غرقا في منشار حجر بعمان المعايطة : لا حصانة لاعضاء " اللامركزية " و تعديل القانون مرهون بالتجربة هذا ما قاله الكاتب السياسي حمادة الفراعنة حول المصالحة الفلسطينية مياه اليرموك تفصل الاشتراك عن 356 مشتركاً بسبب هدر المياه بأربد إصابة "17" شخصاً اثر حادث تدهور باص في محافظة اربد رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد يكرم الطفلة الروائية جود المبيضين النظام السوري يخلي مخافر على حدود الأردن القبض على شخصين سلبا ضحاياهم بعد ايهامهم انهم فتيات خط سياحي بين الاردن ومصر والعدو الصهيوني كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينه.. "من حقنا ان نحلم معك" الرزاز : هذه آلية احتساب علامات الثانوية العامة وأسس القبول في الجامعات هذه حقيقة احراق سيدة أردنية لطفليها بلواء الهاشمية (صور) “الخبز المهرّب” لا يشفع لحكومة الأردن على تلفزيونها.. أجواء معتدلة نهارا وباردة ليلا تعليمات جديدة لموازنات البلديات وسط تخوفات رؤسائها من ازمة مالية ترجيح تثبيت أسعار المحروقات
عاجل
 

الاخفاق مرتين باعتقال قاتل الربابعة و هواجس جديدة في معان و الأمن مصرّ !!

جفرا نيوز
أخفقت قوات الدرك ولليوم الخامس على التوالي في العثور على مهرب مخدرات قتل شرطيا في وضح النهار وفي حادث اثار هواجس وجدل في مدينة معان جنوبي البلاد.
و كانت الأجهزة الأمنية قد حاصرت و ليومين أحد الأحياء وأجرت عملية تفتيش في حي آخر بحثا عن قاتل الشرطي جعفر الربابعة في السوق الشعبي لمدينة معان .
وكان المجرم قد استعمل سلاحا رشاشا في إطلاق النار على دورية أمنية فقتل شرطيا وجرح الثاني وبدون سبب وبدم بارد.
وتابع الشارع الأردني بإهتمام بالغ هذه الجريمة وسط اجماع على ضرورة اعتقال القاتل الذي وصفه بيان رسمي ب”مطلوب خطير”.
الاجهزة الأمنية تجري عملية تفتيش واسعة في الكثير من احياء المدينة دون فائدة فيما لم تثبت بعد النظرية التي تقول بان المجرم تمكن من مغادرة المدينة إلى مكان مجهول، كما وتضغط السلطات بشدة على اقارب وافراد في قبيلة المجرم لتسليمه فيما تستمر التحقيقات.
وكانت عائلة الشرطي الشهيد قد اعلنت انها لن تدفن الجثة إلا بعد القصاص من القاتل لكنها تراجعت عن موقفها، حيث إعتبر كثير من المراقبين بان إجراء إتصالات ذات بعد عشائري وإجتماعي مع اقارب القاتل لإقناعه بتسليم نفسه لم يكن الإجراء الصحيح وينطوي على مساس بهيبة الدولة والقانون.
ولا تزال الاجهزة الحكومية تخشى من تطور الحملات الأمنية إلى مشكلات إجتماعية في المدينة المعروفة بالإضطرابات بين الحين والأخر.