شريط الأخبار
الأربعاء 22 آب عيد الأضحى فلكياَ الطراونة هل يدفع ثمن موقفه من البرلمان الدولي طقس معتدل الأحد ضبط كميات دخان جديدة داخل مزرعة المتهم الرئيسي الأردن يُدخل 800 سوري لتوطينهم بالغرب الامانة: لا دجاج بتاريخ غير حقيقي في الاسواق النائب الطيطي يكشف حقيقة العلاقة والصورة التي يتم تداولها مع عوني مطيع وفاة عشريني بتدهور مركبة بالزرقاء ادخال خط انتاج السجائر المزورة بغطاء قانوني العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق
عاجل
 

الاخفاق مرتين باعتقال قاتل الربابعة و هواجس جديدة في معان و الأمن مصرّ !!

جفرا نيوز
أخفقت قوات الدرك ولليوم الخامس على التوالي في العثور على مهرب مخدرات قتل شرطيا في وضح النهار وفي حادث اثار هواجس وجدل في مدينة معان جنوبي البلاد.
و كانت الأجهزة الأمنية قد حاصرت و ليومين أحد الأحياء وأجرت عملية تفتيش في حي آخر بحثا عن قاتل الشرطي جعفر الربابعة في السوق الشعبي لمدينة معان .
وكان المجرم قد استعمل سلاحا رشاشا في إطلاق النار على دورية أمنية فقتل شرطيا وجرح الثاني وبدون سبب وبدم بارد.
وتابع الشارع الأردني بإهتمام بالغ هذه الجريمة وسط اجماع على ضرورة اعتقال القاتل الذي وصفه بيان رسمي ب”مطلوب خطير”.
الاجهزة الأمنية تجري عملية تفتيش واسعة في الكثير من احياء المدينة دون فائدة فيما لم تثبت بعد النظرية التي تقول بان المجرم تمكن من مغادرة المدينة إلى مكان مجهول، كما وتضغط السلطات بشدة على اقارب وافراد في قبيلة المجرم لتسليمه فيما تستمر التحقيقات.
وكانت عائلة الشرطي الشهيد قد اعلنت انها لن تدفن الجثة إلا بعد القصاص من القاتل لكنها تراجعت عن موقفها، حيث إعتبر كثير من المراقبين بان إجراء إتصالات ذات بعد عشائري وإجتماعي مع اقارب القاتل لإقناعه بتسليم نفسه لم يكن الإجراء الصحيح وينطوي على مساس بهيبة الدولة والقانون.
ولا تزال الاجهزة الحكومية تخشى من تطور الحملات الأمنية إلى مشكلات إجتماعية في المدينة المعروفة بالإضطرابات بين الحين والأخر.