جفرا نيوز : أخبار الأردن | الفيصلي بطلا لـ كأس الكؤوس بعد تغلبه على الجزيرة بهدفين مقابل هدف
شريط الأخبار
الملكة رانيا تزور مخيمات الروهينجا الاثنين القادم ضبط مركبه بداخلها 40 تنكة زيت زيتون مغشوش. التعليمات الجديدة للنظام المعدل لنظام التفتيش القضائي على المحاكم النظامية لعام 2017 رئيس الوزراء العراقي يزور المملكة اليوم الامير علي : اي اعتداء على اطفال الكرة بمثابة مساس بأولادي شخصيا خليل عطية.. إلى عمدة عمان توقيف 6 من المعتدين على ناشئي الوحدات رؤساء بلديات يستهجنون فرض ضرائب عليهم فريق حكومي برئاسة وزير العمل يبحث احتياجات الأغوار الجنوبية المجالي : أشجع نادي ريال مدريد لأنه "ملكي" و أنا أعشق الملكيين !! توقيف المعتدي الرئيسي على ناشئي الوحدات والبحث عن آخرين سقوط مصعد بأحد عمال مطعم الفريد في النصر فتوى زراعة الاشجار بالمقابر موعد التوقيت الشتوي المجالي : بيان " الجبهة الموحدة لا يمثلني " الأوقاف تدعو المواطنين للتبرع لحملة إغاثة مسلمي الروهينغا التيار الوطني يرد على بيان منسوب للجبهة الموحدة !! الوريكات و ال خليفة يطمئنّان على الأردني " المعتدى عليه " في البحرين - صور الملك يعزي السيسي والديوان الملكي ينكس علم السارية الامير حسن يدعو لتأليف وثيقه تسمى مخطوطة المشرق العربي ...تفاصيل
عاجل
 

الفيصلي بطلا لـ كأس الكؤوس بعد تغلبه على الجزيرة بهدفين مقابل هدف

جفرا نيوز - حصد فريق الفيصلي، لقب كأس السوبر الأردني، للمرة الـ 16 في تاريخه، وذلك عندما نجح في تحقيق الفوز على الجزيرة 2-1، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة، على استاد عمان الدولي.

وتقدم الفيصلي بهدف السبق من ضربة جزاء بالدقيقة 41، عن طريق البولندي لوكاس سيمون، وعادل النتيجة للجزيرة بالدقيقة 86، ياسر الرواشدة بالخطأ في مرماه، لكن لوكاس عاد وأحرز هدف الفوز للفيصلي بالدقيقة 111 من زمن الشوط الإضافي الثاني.

واندفع الفريقان نحو المواقع الهجومية بحثا عن اقتناص هدف يربك المخططات، لتشهد منطقة العمليات صراعاً كبيرا.

واعتمد الفيصلي في بناء هجماته على بهاء عبد الرحمن والسنغالي دومنيك وبني عطية والرواشدة، فيما تواجد في الهجوم البولندي لوكاس والليبي الزوي.

في المقابل فإن الجزيرة خالف التوقعات، حيث لم يلعب مدافعاً، بل شن هجمات عديدة معولاً على تحركات الناطور وأحمد سمير وطنوس والعيساوي وعصام مبيضين، حيث لعب بدون أي مهاجم صريح.

وكان الجزيرة الأكثر استحواذا، لكن الفيصلي كان الأكثر خطورة، ولاحت له عدة فرص منها تسديدة يوسف الرواشدة التي تصدى لها عبد الستار بنجاح.

وأمسك الفيصلي بزمام المبادرة الهجومية المطلقة بحثا عن الهدف، لكنه وجد صعوبة في اختراق دفاع الجزيرة الذي ظهر متماسكا، قبل أن يطلق الزوي قذيفة هائلة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لعبد الستار حارس الجزيرة.

ولاحت للجزيرة أول فرصة خطيرة، من كرة عرضية أرسلها العيساوي، داخل منطقة الجزاء لعبها الناطور برأسه من موقف نموذجي للتسجيل بجوار مرمى معتز ياسين، الذي رد بعدها تسديدة أحمد سمير من ضربة حرة مباشرة.

وفي الدقيقة 41، أرسل عدي زهران كرة عرضية لتضرب الكرة بالمدافع زيد جابر، ويحتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء اعترض عليها لاعبو الجزيرة، وينفذها لوكاس على يسار عبد الستار معلناً تقدم الفيصلي 1-0.

وفي الشوط الثاني، اندفع الجزيرة بشكل أفضل نحو المواقع الهجومية بحثا عن التعديل، وكاد أن يتحقق له ذلك سريعاً، من عرضية العيساوي التي ارتقى لها أبو عرب برأسه فمرت بجوار القائم.

ودفع السوري نزار محروس، مدرب الجزيرة بالمهاجم السوري عدي جفال، بدلاً من نور الدين الروابدة بهدف تعزيز القدرات الهجومية.

وشهدت المباراة سجالاً هجومياً، وارتقى لوكاس لكرة عرضية غمزها برأسه وضع فيها عبد الستار عصارة خبرته لتحويلها لركنية، فيما استقرت رأسية جفال بسهولة في أحضان معتز ياسين.

ودفع الجزيرة بالمهاجم السوري شادي الحموي، بدلا من العيساوي، ورد عليه الفيصلي بالزج بالعلاونة مكان الزوي.

وفي الدقيقة 86، مرر المبيضين كرة نموذجية للحموي الذي انفرد بالمرمى وسدد ليتصدى لها معتز ياسين لكن الكرة ارتطمت بالرواشدة واستقرت في الشباك.

وعاند الحظ فريق الجزيرة، عندما سدد جفال مرتين وهو أمام المرمى ارتطمت بالحواجز الدفاعية، فيما تولى القائم التصدي لرأسية مهند خير الله، لينتهي الوقت الأصلي بتعادلهما 1-1، ويحتكمان لشوطين إضافيين.

وفي الشوط الإضافي الأول سيطر الجزيرة على المباراة مع تراجع أداء الفيصلي المجهد بدنياً ، لكن الحظ عاند الجزيرة، عندما سدد أحمد سمير كرة من ضربة حرة مباشرة، ارتطمت بالقائم الأيسر لمعتز ياسين.

وفي الشوط الإضافي الثاني ورغم سيطرة الجزيرة، أحرز الفيصلي من هجمة مرتدة هدفه الثاني بالدقيقة 111 عندما انفرد لوكاس بالمرمى وسدد بقوة في شباك عبد الستار معلناً تقدم الفيصلي 2-1.

وحاول الجزيرة فيما تبقى من وقت تسجيل هدف التعادل وخرج لاعبه فادي الناطور بالبطاقة الحمراء، لكن لاعبو الفيصلي نجحوا في إغلاق مناطقهم جيداً ليخرج الفيصلي فائزا 2-1.