جفرا نيوز : أخبار الأردن | تساؤلات امام النواب حول طباعة وتوزيع برشور ترويجي للعقبة بعشرات الألاف .. ولمصلحة من ؟
شريط الأخبار
الملكة رانيا تزور مخيمات الروهينجا الاثنين القادم ضبط مركبه بداخلها 40 تنكة زيت زيتون مغشوش. التعليمات الجديدة للنظام المعدل لنظام التفتيش القضائي على المحاكم النظامية لعام 2017 رئيس الوزراء العراقي يزور المملكة اليوم الامير علي : اي اعتداء على اطفال الكرة بمثابة مساس بأولادي شخصيا خليل عطية.. إلى عمدة عمان توقيف 6 من المعتدين على ناشئي الوحدات رؤساء بلديات يستهجنون فرض ضرائب عليهم فريق حكومي برئاسة وزير العمل يبحث احتياجات الأغوار الجنوبية المجالي : أشجع نادي ريال مدريد لأنه "ملكي" و أنا أعشق الملكيين !! توقيف المعتدي الرئيسي على ناشئي الوحدات والبحث عن آخرين سقوط مصعد بأحد عمال مطعم الفريد في النصر فتوى زراعة الاشجار بالمقابر موعد التوقيت الشتوي المجالي : بيان " الجبهة الموحدة لا يمثلني " الأوقاف تدعو المواطنين للتبرع لحملة إغاثة مسلمي الروهينغا التيار الوطني يرد على بيان منسوب للجبهة الموحدة !! الوريكات و ال خليفة يطمئنّان على الأردني " المعتدى عليه " في البحرين - صور الملك يعزي السيسي والديوان الملكي ينكس علم السارية الامير حسن يدعو لتأليف وثيقه تسمى مخطوطة المشرق العربي ...تفاصيل
عاجل
 

تساؤلات امام النواب حول طباعة وتوزيع برشور ترويجي للعقبة بعشرات الألاف .. ولمصلحة من ؟


جفرا نيوز - استهجن مراقبون وعدد من اصحاب مطابع كبرى في الاردن من آلية ترويج برنامج التسوق السياحي في العقبة والذي انطوى على استدراج ٣ عروض للطباعة والتوزيع من ثلاثة صحف فقط ودون نشر اعلان طرح عطاء لذلك من قبل سلطة العقبة الخاصة ، والغريب في الامر ان احدى المطابع مملوكة لنفس الصحيفتين فكان من الطبيعي وضع اسعار معينة ليحال العطاء على احداها.
وتسائل عدد من اصحاب المطابع عن دور النواب و الهيئات الرقابية في مثل هذه التصرفات الفردية والمزاجية والتي لا تخضع للاسس والمعايير في تنفيذها .
والمفارقة في الامر ان كمية الطباعة وصلت الى مليون ونصف المليون برشور على ان يتم توزيعها عبر صحيفة واحد على مدار اسبوعين .. والسؤال هل يتم طباعة هذه الكميات للصحف الورقية في الوقت الحالي ، وفي ظل أزمة الصحف الورقية .. أم انه سيتم توزيع جزء والباقي لن يطبع ويوزع .. وهل يكفي استدراج عروض بهذه الطريقة دون فتح الباب للجميع .. وهل هذه الفكرة رائدة في ترويج العقبة محلياً ..!!
وبالمقابل لو انه تم نشر البرشور اعلانيا في جميع الصحف ولمدة اسبوعين متتاليين لن تصل قيمة التكاليف كما هي حالياً في الطباعة والتوزيع..!!
وطالب عدد من اصحاب المطابع النواب بفتح تحقيق عن كيفية استدراج العروض واعتمادها حفاظاً على المال العام .. و دراسة الجدوى الاقتصادية بين فروقات النشر او الطباعك في نفس الصحف
فأين لجان الاستثمار في العقبة وكيف يتم احالة عطاء بهذه الطريقة ومن مصلحة من ؟


من جهته الناطق الرسمي باسم سلطة العقبة الدكتور عبدالمهدي القطامين رد بتوضيح على فرا نيوز جاء فيه :

اشارة الى ما نشر في موقعكم الاخباري تحت عنوان " تساؤلات امام النواب حول طباعة وتوزيع بروشور ترويجي للعقبة بعشرات الالاف ولمصلحة من " حيث اشار الخبر الى وجود ملابسات وتجاوز في اليات طرح عطاء طباعة بروشور خاص بمهرجان العقبة للتخفيضات وعملا بحرية الرأي والرد ارجو نشر الرد التالي في موقعكم الكريم وبالطريقة ذاتها التي نشر الخبر اعلاه .

مع خالص الاحترام

في البدء ارجو الاشارة الى ان ما ورد في الخبر اعلاه جاء مخالف للحقيقة وغير صحيح من حيث عدد المطابع المتقدمة للعطاء واليات طرحه واليات توزيعه لاحقا حيث اشار الخبر الى انه سيوزع من خلال صحيفة واحدة وذلك غير صحيح ايضا ولم يتم البت في اليات التوزيع حتى هذه اللحظة لكن من المؤكد انه سيتم اتباع الطرق السليمة والقانونية في تلك الخطوة .
واود ان اقول لكم انه وانطلاقا من حرص سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة على دعم الحركة السياحية والتجارية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة فقد قرر مجلس مفوضي السلطة اطلاق مهرجان العقبة للتخفيضات بمشاركة واسعة من كافة القطاعات التجارية والفندقية والتجارية والمحلات بمختلف انواعها في هذه التخفيضات ولمدة شهر كامل بدءا من يوم الخامس عشر من الشهر الجاري وحتى الخامس عشر من شهر ايلول القادم .
ولحاجة المهرجان للاعلان والتسويق والترويج قررت السلطة اعداد بروشور خاص بالمهرجان يضم كافة الجهات المشاركة في التخفيضات وقرر مجلس مفوضي السلطة استدراج عروض لطباعة هذا البروشور بواقع مليون و700 الف نسخة حيث وزعت العروض على تسع جهات ومطابع في العقبة وخارجها وتقدم من العقبة ثلاث جهات ومن الطفيلة جهة واحدة ومن عمان تقدم للعطاء جهتان هما مطابع جريدة الراي ومطابع جريدة الغد وتم فتح العروض كافة من قبل لجنة اللوازم ولجنة فنية ايضا في السلطة بحضور مندوب ديوان المحاسبة حيث قررت اللجنتان احالة العطاء على اقل العروض سعرا والمقدم من مطابع جريدة الغد .
وحول اللجوء الى اعداد البروشور وطباعته وتوزيعه بدلا من الاعلان في الصحف اليومية فقد وجدنا ان هذه الطريقة اقل كلفة واكثر تاثيرا ووصولا الى الجهات المستهدفة فنحن يهمنا بالدرجة الاساس وصول اعلاننا الى اكبر شريحة ممكنة من المواطنين والسياح ومكاتب السياحة والسفر والمعابر الدولية والمحلية وشركات الطيران وكافة وسائل النقل المتاحة .
املين ان يكون في ردنا هذا توضيحا للحقيقة كما هي بعيدا عن نظرية الاتهام الجاهزة دائما لدى البعض .
شاكرين لكم اهتمامكم ومتابعتكم