جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى من سيذهب اصوات هؤلاء المسؤولين ؟؟
شريط الأخبار
القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين اطلاق مشروع "تنفيذ الدعم الفني لبرنامج مهارات التشغيل والاندماج الاجتماعي" الملك يزور قيادة الشرطة الخاصة وزير العدل: تضافر الجهود الدولية هو الطريق الأمثل لمكافحة الجريمة نقيب تجار المواد الغدائية :لا رفع لضريبة المبيعات على السلع الغير مصنعة عطل 5 محولات للكهرباء في الشونة الجنوبية بسبب أطلاق النار عليها الملكية تخفض أسعار التذاكر ترفيعات في الخارجية...اسماء
عاجل
 

الى من سيذهب اصوات هؤلاء المسؤولين ؟؟

جفرا نيوز - خاص

قبل ثمان واربعين ساعة من بدء عملية الاقتراع للانتخابات البلدية واللامركزية ، يتسائل المراقبون عن المرشحين الذين سيقوم عدد من المسؤولين في الدولة الاردنية من انتخابهم والتصويت لهم .
حيث سيقوم رئيس الوزراء هاني الملقي بالانتخاب في منطقة زهران ، و سيقوم وزير الداخلية غالب الزعبي بالانتخاب في منطقة صويلح حسب كشوفات الناخبين التي نشرتها الهيئة المستقلة للانتخاب.
رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز سيُدلي بصوته في منطقة تلاع العلي وخلدا وام السماق ، و سيكون مكان اقتراع وزير التنمية السياسية موسى المعايطة في منطقة زهران ايضا ، اما رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة فانه سينتخب في بلدية مؤاب
 و سيتشارك رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات خالد الكلالدة ، و وزير البلديات وليد المصري بالتصويت في منطقة العبدلي، وسيُدلي وزير الاعلام محمد المومني بصوته في منطقة وادي السير.
فمن سينتخب هؤلاء المسؤولين ؟ وهل سيعتمدون بالتصويت على مبدأ الكفاءة ام العلاقات ام المحسوبية ؟ ام ستكون انتخاباتهم شكلية وسيضعوا اوراقا بيضاء كما فعل مسؤولون كثُر من قبلهم ؟