جفرا نيوز : أخبار الأردن | النواب " ينتفخون " بعد الاشادة الملكية والشعب ساخط !!
شريط الأخبار
من هم شهداء عمليتي السلط والفحيص؟ بريد أردني يصل الضفة الغربية بعد 8 سنوات.. والسبب! العثور على جثة شخص مجهول الهويه ملقاة في احدى مناطق الزرقاء بعد رد تنسيبات رئاسة "الأردنية" .. ما هي الخطوات اللاحقة؟ وفد اقتصادي أردني إلى دمشق مطلع أيلول ارتفاع قليل على الحرارة وأجواء معتدلة في الجبال الرزاز يلتقي كتاب وصحفيين تغريدة «مثيرة للجدل» لمحمد نوح القضاة.. ماذا قصد فيها؟ ضبط مستودع مهجور لتغليف الشوكلاتة بعمّان الحكومة تنشر استبيانا للمشاركة بالرأي حول قانون ضريبة الدخل (رابط) العميد بطاح يودع بعثة الامن العام المتوجهة الى الحج العيسوي يلتقي عددا من الطلبة المشاركين بمعسكرات الحسين ترفيع الشهيدان العقاربة وبني ياسين ترفيع الشهيد الرائد معاذ الدمانية إلى رتبة مقدم منتدى الخليل يدعو إلى مزيد من الوعي لمواجهة الإرهاب توقيف شخص اعتدى على احد رقباء السير زواتي: مشروع الطاقة الشمسية بالزعتري هو الأكبر عالميا ويزود 80 الف لاجئ بالكهرباء التعليم العالي يقرر قبول (32482) طالباً في الجامعات الأردنية شواغر حكومية عليا الملك : الأردن قوي ويزداد منعة كل يوم بوعي الأردنيين وتماسكهم
عاجل
 

النواب " ينتفخون " بعد الاشادة الملكية والشعب ساخط !!

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

في الوقت الذي ترتفع به حدة الغضب ، ويزداد السخط الشعبي على مجلس النواب الثامن عشر جرّاء مواقفه الهزيلة امام الحكومة خاصة بعد وقوف المجلس مكتوف الايدي امام قرارات الاخيرة التي نتج عنها ارتفاع كبير على كافة الاسعار في البلاد و فرض عديد الضرائب بذريعة عجز الموازنة الذي يقارب الـ 450 مليون دينار اردني ،و لم تفلح محاولات بعض النواب بتوجيه دفة الحكومة لبدائل عديدة كانت بين ايديهم لسد ذلك العجز ، واكتفت الحكومة والنواب بالذهاب الى الطريقة الاسهل والاكثر ضمانة وهي جيب المواطن خوفا من منازلة اصحاب النفوذ او العبث بمصالح بعض الفئات المستبدة.
رغم كل ذلك السخط وعدم الرضا البائن بينونة كبرى لكل المتابعين يقوم عدد من النواب بالترويج في مجالسهم العامة والخاصة و يتفاخرون باشادة ملكية لمجلس النواب وبثناء ملكي على ادائهم و ذهب بعض اولئك النواب الى ابعد من ذلك الوصف حسبما اعلموا جفرا نيوز .
الاشادة الملكية كانت متمثلة باداء النواب في دورتهم الاستثنائية والتي صدرت ارادة ملكية بفضها ابتداء من صباح اليوم الاحد ، حيث اقر النواب فيها قوانين متعلقة بالقضاء كانت قد انتهت من توصياتها اللجنة الملكية لتطوير القضاء والتي تم تشكيلها بتوجيهات ملكية ، اضافة الى الغاء النواب المادة 308 من قانون العقوبات وهي التي فرضت فرضا على مجلس النواب من الحكومة لتتماهى والاتفاقيات الدولية التي وقعتها  بهذا الصدد ، الا ان النواب قد تمادوا وذهبوا بالاشادة الملكية في غير مكانها وباتوا ينطوون تحت عباءة الملك واشادته بادائهم التشريعي بتلك الدورة ، متناسين حجم العمل الكبير المطلوب منهم رقابيا والذي فشل المجلس فيه بشكل كبير خلال دورته العادية الاولى .
كما ان عديد اللجان النيابية التي تواجد رؤسائها في حضرة الملك لم يكن لها اي ذكر او نشاط او عمل منذ انعقاد المجلس بدورته العادية الاولى بتاريخ 7/11/2016 ولغاية ذلك اللقاء ، ومن كان يستحق الاشادة هي اللجنة القانونية التي اخذت على عاتقها انهاء كافة التشريعات المتعلقة بتطوير القضاء .
فما زالت اتفاقية الغاز في ادراج لجنة الطاقة بذريعة الترجمة ، وما زالت لجنة متابعة الاسعار مجرد شكل بلا صوت او فعالية بل باتت تعطي الحكومة غطاء شرعيا في جلد الشعب برفع الاسعار، و تم طي ملف تعديل المناهج وغير ذلك من القضايا الوطنية التي تشغل بال الاردنيين ، والتي تعامل معها النواب باستخفاف تشريعي ورقابي و منها لجان احداث الكرك و غيرها من اللجان التي بقيت حبرا على ورق.
الجميع يعلم ان الامة هي مصدر السلطات دستوريا ، واعتقد جازما عن الامة غير راضية عن اداء السلطتين التنفيذية " الجبائية " ، وعن التشريعية " المنبطحة "بحجة التشاركية، والتي ايضا يبدو انهم فهموا التوجيهات الملكية بهذا الامر في غير محله ، فالشراكة لا تعني السماح بالتغول او الانبطاح .