جفرا نيوز : أخبار الأردن | اين الحس الوطني المسيحي للنواب أمام مؤامرة الاحتلال على الكنيسة في القدس ؟
شريط الأخبار
وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية بعد ضربهم و سلبهم " معلما " في اربد ، " الجنائي " يقبض على المعتدين الجنايات تقضي باعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في مخيم الحسين الأردنية تهوي في التصنيف العالمي للجامعات
عاجل
 

اين الحس الوطني المسيحي للنواب أمام مؤامرة الاحتلال على الكنيسة في القدس ؟

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

بالرغم من دورها الكبير في الدفاع عن الوجود والتراث والتاريخ الفلسطيني والمسيحي في الاراضي المحتلة ، الا ان البطريركية الارثوذكسية في القدس ما زالت تتعرض لحملة قاسية ضدها تمثلت باتهامات زائفة ضد مصداقيتها من قبل بعض الشخصيات اصحاب الاجندات الخاصة .
و فيما يدافع بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث عن وجود الكنيسة هناك ، ويقف صامدا والكنيسة في وجه الاحتلال و قراراته السياسية والقضائية " المسيّسة " ، نجد اصواتا نيابية في عمان تحديدا تقود حملات تشويهية و حربا تفوح منها المصالح الشخصية ضد الكنيسة ، بدلا من دعم الصمود والوقوف امام الغطرسة الاسرائيلية .
البطريرك ثيوفيلوس الثالث و في واقعة غير مسبوقة تاريخيا دعا خلال مؤتمر صحفي في عمان ، جلالة الملك عبدالله الثاني والمجتمع الدولي للتدخل الفوري والعاجل لضمان العدالة والحرية للفلسطينيين في القدس ، مشيرا الى ان الحكم الصادر بتثبيت فندقين تاريخيين وعدد من المباني الاثرية المسيحية عند باب الخليل في البلدة القديمة لصالح مستوطنين ماهو الا حكم و قرار سياسي بحت جاء بعد الانتصار الكبير بفتح بوابات الاقصى وازالة البوابات الالكترونية عنها.
كما ودعا لعقد اجتماع عاجل للكنائس للتباحث في قضية الاوقاف المسيحية ومشروع قرار الكنيست الذي يهدف لاستملاك اراضي الوقف المسيحي والكنيسة لصالح الاحتلال ، مشددا على ضرورة وقف الهجمة ضد الكنائس من قبل الاحتلال حيث تمثل تلك الاراضي والاوقاف الوجود الفلسطيني و تمثل الوصاية الهاشمية و الاردن على حد سواء.

و نتسائل هنا ..

اين اصحاب الحس المسيحي الوطني من السادة النواب تحديدا ؟ ولماذا صمتون امام كل تلك الاعتداءات ومحاولات سرقة التراث و محاولات تغيير الوجود التاريخي في الاراضي المحتلة في القدس المحتلة ؟

ولماذا لم نسمع اي دعم لحديث البطريرك ثيوفيلوس الثالث الذي صدح صوته من عمان لكافة المحافل الدولية ،و الشد على يديه و الوقوف امام كل تلك المؤامرات والقرارات السياسية ، وبالتالي دعم الدور الاردني والوصاية الهاشمية في الحفاظ على المقدسات المسيحية ؟

ولماذا لا يتم دعم صمود الكنيسة في فلسطين والترفع عن الاجندات الخاصة والمصالح الشخصية لصالح الموقف الوطني والهمّ التاريخي والديني الكبير للوقوف امام غطرسة الاحتلال و محاولته سرقة تلك المباني والاراضي ؟

يذكر ان مطرانية الروم الأرثوذكس في عمان اشارت الى أن عقد مؤتمر البطريرك ثيوفيلوس الثالث والذي يعتبر الاول من نوعه ، حيث خرج فيه البطريرك بنفسه يأتي لأهمية القضية وخطورتها، مؤكدة أن اختيار العاصمة عمان لعقد هذا المؤتمر يأتي بسبب وصاية المملكة الاردنية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس.