شريط الأخبار
العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا " توقعات باستئناف التبادل التجاري مع سورية خلال اسبوعين القطارنة يغرد.. تشرفت بخدمة الاردن كناكرية: الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام الأحد الطراونة : متفائلون بالمرحلة المقبلة مع الحكومة .. ونرفض صفقة القرن يحيى السعود "القابض على فلسطين".. مُسْتهدف قاتل العائلة في الشونة الجنوبية يسلم نفسه الجمعه: أجواء صيفية معتدلة 10 اصابات بحادثي سير في عمان والزرقاء
عاجل
 

هل " يُطيح " الملقي بـ 10 وزراء .. أم " يُطاح " بحكومته ؟

جفرا نيوز - خاص 
تسرب لموقع "جفرا نيوز" "القليل من دردشات" جرت في أروقة مؤسسات أردنية مهمة، ناقشت الوضع السياسي لحكومة الدكتور هاني الملقي في مرحلة ما بعد إجراء الانتخابات البلدية واللامركزية يوم غد الثلاثاء، وسط ميل جهات رسمية إلى إطالة عمر وزارة الملقي، مع اقتراح تنشيطها عبر الإطاحة بعدد من الوزراء من الممكن أن يصلوا إلى عشرة كحد أقصى عبر تعديل وزاري موسع يأتي في الفترة التي تفصل بين الانتهاء من الانتخابات وموعد افتتاح الدورة البرلمانية العادية الثانية لمجلس النواب، وسط اتجاه لافتتاحها في الموعد الزمني المنصوص عليه دستورياً.
وبحسب مصادر ومعطيات مُتوفرة فإن الانتقادات لحكومة الملقي تركزت على الأداء الضعيف لوزراء الطاقم الاقتصادي في الحكومة، وسط معلومات بقرب التضحية بالفريق الاقتصادي كله الذي غابت لمسته تماما، ولم يعد قادرا على تقديم أي شيء في الأشهر الأخيرة، إذ يتردد أن حقائب الصناعة والتجارة، والسياحة، والزراعة والبلديات من المرجح أن يغادروا الحكومة، مع رحيل وزراء حقائب مهمة آثر موقع "جفرا نيوز" عدم كشفها.
وبحسب المعطيات ذاتها، فإن التعديل الذي يستبعد فكرة رحيل الحكومة كاملة بما في ذلك الرئيس، يأتي لدعم وتقوية علاقة الحكومة بمجلس النواب الذي أصبح مزاجه غاضبا للغاية بسبب موجة من الأحداث التي يُعْتقد شعبياً وبرلمانياً أن الحكومة وأجهزتها أخفقت في التعامل معها، إذ سيحاول الملقي ما إذا تلقى الضوء الأخضر من المراجع العليا البحث عن وزراء تكنوقراط ولديهم علاقات مع البرلمان سعيا لبداية دورة برلمانية هادئة تخلو من المطبات السياسية المفاجئة.