شريط الأخبار
اجواء حارة نهارا ولطيفة ليلا العودة عن قرار رفع أسعار خبز "الحمام" و"القرشلة" حكومة الرزاز ستنجو بثقة ثلثي النواب والإصلاح تحجب والتصويت الخميس "التعليم العالي" يصادق على السياسة العامة للقبول بالجامعات للعام المقبل رمان : " الهايبرد" ارتفعت 2500-3000 آلاف دينار بالمتوسط الفنان عاصي الحلاني لجفرا نيوز : إستمرار انعقاد مهرجان جرش له دلالات كبيرة رئيس الوزراء الأردني ينفتح على كتلة الإخوان: ينفي العلمانية ويخطط لـ”تعديل وزاري”… والرزاز “الباحث” يهتم بمرافعة “طهبوب” ترجيح بيع أسهم "المناصير" في "العربي" رفع أسعار خبز الحمام والقرشلة طائرة أردنية لنقل ركاب الطائرة الكويتية التي هبطت إضطراريا في العقبة 30 دينار مكافأة لكل مواطن يبلغ عن آليات تطرح الانقاض في مادبا توجيهات بإلغاء إجراء حجز تحفظي على المركبات لتسديد ذمم المياه بالفيديو .. سيارة تقتحم سوبرماركت خلف المختار مول الرزاز يرعى اعمال المؤتمر التنموي الثالث للأوقاف "الوقف تنمية مستدامة" حملة مرورية على "تظليل المركبات" السبت القادم 1000 وظيفة للاردنيين في قطر خلال شهرين ومنصة الكترونية مشتركة لتقديم الطلبات مطالبات باحالة مشاريع بحدائق الملك عبدالله في اربد لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد الطراونة : لجنة للتحقيق في ضبط زرعات واجهزة طبية سنية "اسرائيلية" الامن العام : "الحجز تحفظي" وليس لمركبات غير المسددين لفواتير المياه نقل رافعة ضخمة تزن 450 طنا الى الميناء الجديد في العقبة بكوادر فنية اردنية
عاجل
 

شيزوفرينيا الانتخابات الأردنية

جفرا نيوز- محمد الفضيلات
انتهت الانتخابات البلدية واللامركزية التي جرت في الأردن أمس الأول، برصيد كبير من النفايات التي خلّفتها حملات المرشحين، سواء فازوا أو خسروا، من دون أن نشهد مبادرة واحدة لمن رفعوا شعارات يتعهدون بها بالحفاظ على النظافة، لجمع أوساخهم الانتخابية أو الدعائية، في مؤشر يثير القلق لمدى انسجام بياناتهم مع سلوكهم المستقبلي.
انتهت الانتخابات مبكراً مقارنة بالتلوث السمعي الذي صاحبها، وتمثّل بمواكب السيارات التي أطلقت أبواقها من دون مراعاة مشاعر المواطنين، أو اعتبارٍ لراحتهم، ومن دون تدخّل من قبل المرشحين لثني مؤازريهم عن سلوك أقل ما يقال عنه "غير حضاري"، في مؤشر لسيطرة الخطاب الغرائزي على خطاب العقل.

انتهت الانتخابات بعد أن احتفل فائزون ومؤيدون لهم فور ظهور النتائج الأولية بطريقة "همجية" بإطلاقٍ كثيف للرصاص في انتهاك متعمّد للقانون الذي يحظر هذا السلوك تحت بند العقوبة، وغير مقيمين وزناً لأرواح قد تُزهق نتيجة رصاصهم الطائش. وانتهت بعد مشاجرات وأعمال عنف وحوادث اعتداء على سير العملية الانتخابية.
وانتهت الانتخابات بنسبة تصويت "خجولة" بلغت 31 في المائة، من دون أن يؤثر ذلك على فرحة الرسميين الذين ينظرون إلى العملية الانتخابية كمنجز وليس وسيلة لتحقيق منجزات.
وعليه يصبح تفسير أسباب العزوف عن المشاركة، أو المقاطعة، على الرغم من جذورهما التاريخية، للوصول إلى نتائج وتوصيات تؤدي إلى تغير المزاج الانتخابي، أمر خارج اهتمام السلطة المكتفية دائما بالإنجاز المُحقق مهما كان هزيلاً ودون الطموح.

انتهت الانتخابات وقد كشفت نتائجها أزمة كبيرة في إدارة الخلافات والاختلافات، فتعدّت الاتهامات تزوير الانتخابات والتأثير على إرادة الناخبين، إلى وصم مرشحي حزب سياسي مرخص بالإرهابيين و"الدواعش"، والنظر إلى فوزهم بمثابة خسارة للوطن من دون أن يُقدّم المخالفون إطاراً تنظيمياً متماسكاً ينافسون من خلاله ضمن قواعد اللعبة، على الرغم من العناية شبه الرسمية لأطروحاتهم.
انتهت الانتخابات، والأسوأ من كل ذلك، أن تُطوى صفحتها كالعادة بعد النتائج، ويعود الناخبون إلى قواعد سلبيتهم ولامبالاتهم بانعكاساتها على حياتهم المباشرة، ما يجعل مشاركتهم فيها موضع تشكيك يتصل بمدى قناعاتهم بسلوكهم التصويتي. إذا كانت تلك الظواهر ثانوية يمكن القول: "العرس الديمقراطي" كان ناجحاً.