جفرا نيوز : أخبار الأردن | خوري : خطوة تأخرت كثيراً ولكنها أتت بوقتها !!
شريط الأخبار
49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر خليفة: احتفظ بصور لو خرجت إلى العلن ستخلق أزمة كبيرة مصادر دبلوماسية بالدوحة ترجح عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع الأردن والد الطفة الأردنية ’دانة‘ يروي تفاصيل ’مؤثرة‘ للحادث الذي أودى بحياة ابنته بالامارات وزارة التعليم القطرية تجري مقابلات مع مئات المعلمين الأردنيين لتوظيفهم وقف العمل بعقوبة السجن في بعض الحالات اعتباراً من الشهر القادم وفاة شخص بعد تعرضه للطعن من قبل زوجته في عمّان الطراونة يزور الوحش انخفاض درجات الحرارة وفرصة لزخات من المطر ضبط مروج مخدرات في السلط وبحوزته كمية كبيرة منها
عاجل
 

خوري : خطوة تأخرت كثيراً ولكنها أتت بوقتها !!

جفرا نيوز - النائب طارق خوري

لقد أثلج صدري التصريحات الصحفية التي ادلى بها قبل ايام معالي السيد محمد المومني وزير الدولة لشؤون الأعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة حول اهمية فتح المراكز الحدودية بين الأردن وسوريا في خطوة إيجابية تحقق بالفعل مصلحة البلدين وتحتاج هذه التصريحات الاعلامية والاجتماعات المنعقدة بين الجانبين إلى خطوات عملية سريعة لوقف النزيف الاقتصادي الذي تعاني منه الأردن بشكل خاص وسوريا والمنطقة بشكل عام وتأثيره الإيجابي على جميع الصعد السياسية والاجتماعية ولكل دول المنطقة .
لقد ناشدت ومنذ أكثر من عام بضرورة فتح مراكز الحدود لا بل لعبت دورا حيوياً مع السفير السوري والسفيرة العراقية في عمان وبعض المسؤولين السوريين والعراقيين حول اهمية إستئناف العلاقات التجارية عبر مراكز الحدود التي تربط الأردن بالدولتين الشقيقتين وفتح مركز حدودي ثالث بين الأردن وسوريا في نقطة التقاء المفرق السويداء وتجهيز الساحات اللازمة لعملية النقل والشحن البري لاعادة إنعاش الحركة التجارية التي ستعود بالفوائد الكبيرة على القطاعات الاقتصادية الحيوية (الصناعية، الزراعية ، التجارية ، الانشائية) والتي ستنعكس بالخير على الشعب في كلا الجانبين .
أرجو أن لا يتبخر الحلم والا نقف فقط عند حدود التصريحات الصحفية وان نرى باسرع وقت وبأم العين وقد دبت الحياة في عروق المراكز الحدودية لتبعث الخير من جديد .