جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأردن .. جوهرة العالم ولكن !
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘
عاجل
 

الأردن .. جوهرة العالم ولكن !

جفرا نيوز - خلف وادي الخوالدة

•حبا الله سبحانه وتعالى هذا الوطن الغالي بامتيازات عز نظيرها على مستوى العالم ومنها: الموقع الجغرافي الاستراتيجي كنقطة انطلاق إلى جميع الجهات. المناخ المتوفر للفصول الأربعة خلال التنقل للمناطق المتقاربة بوقت لا يتجاوز ثلاثة أرباع الساعة بدءاً من الأغوار حيث المناخ الدافئ شتاءً والمعتدل في مناطق الشفا غور والرطب صيفاً بالمرتفعات. الأشجار المعمرة والمتنوعة الوارفة الظلال. التنوع الجغرافي المتقارب من السهول والجبال والهضاب. تعدد ينابيع المياه الحلوة والمعدنية العلاجية. الكنوز الاثرية للحضارات الثقافية. المقامات الدينية مهد الأنبياء والرسل والفاتحين. المناطق الزراعية في الأغوار والسهول الشرقية الشمالية لكافة أنواع الخضراوات والفواكه التي أصبحت تصدر لمعظم الدول الأخرى. الصروح العلمية والطبية المتميزة. خدمات البنية التحتية المتوفرة على مستوى جميع المناطق. الأيدي العاملة المدربة والمؤهلة. المليارات من الودائع المجمدة للأردنيين بالبنوك دون استثمارها في المشاريع الاستثمارية والإنتاجية. الثروات الطبيعية المتنوعة غير المستغلة حتى الآن. شعب عربي كريم معطاء ومضياف. نعمة الأمن والأمان والاستقرار.
•رغم كل ذلك ولا زلنا نعاني من شح بالموارد والامكانيات ومديونية عالية وعجز بالموازنة وتنامي ظاهرتي الفقر والبطالة. هذه النعم والامتيازات لو توفرت لدى غيرنا لأصبحت بلدانهم في مقدمة دول العالم نمواً وتقدماً وازدهارا ورفاهاً لشعوبهم. وها نحن نرى بعض الدول التي حولت الأرض القاحلة إلى جنات غناء والحد من حركة الرمال بالصروح والورود والجمال ورفاه لشعوبهم.
•هل نحن بحاجة لخبرات وسواعد الاخرين لاستغلال هذه الثروات والتخلص مما نعاني من وضع اقتصادي وفقر وبطالة؟؟؟؟ سؤال يتردد على لسان جميع أبناء الوطن وهو بحاجة إلى جواب شافي ومقنع.