شريط الأخبار
وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي تعليمات تبيح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل بواسطة التطبيقات الذكية عيد ميلاد الأميرة تغريد محمد يصادف غدا بدء العمل بنظام لمعادلة شهادات الثانوية العامة صدور الإرادة الملكية بتعيين رؤساء وأعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية فقدان طفلين شقيقين في اربد والأمن يعمم كوشنير يزور الاردن وقطر لبحث الاوضاع في غزة اعتقال داعية لبناني في الأردن ووالده يروي التفاصيل وفاة طفل نتيجة سقوط عمود إسمنتي عليه في غور الصافي الأمن يحذر الأردنيين من إعلانات توظيف "مضلله" في دول الخليج وفاة وإصابة بحادث تصادم على الطريق الصحراوي الاحد .. إنخفاض درجات الحرارة وأجواء معتدلة الملك يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية بمناسبة عيد الفطر المبارك
عاجل
 

الحكومة تخطئ مرتين !!


جفرا نيوز - النائب خالد البكار

بكل اسف قرانا الأسماء المعينة لمجالس المحافظات، ولكم كان مؤسفا اكثر ان تقع الحكومة في سقطة لها تبعاتها المؤذية.
فلقد طالعتنا الحكومة بقرارها مساء اليوم لتبين لنا انها غافلة عن تمثيل شريحة واسعة من شرائح المجتمع الأردني، متجاهلة تقليص عدد ممثلي منطقة بحجم الاغوار الشمالية في مجالس المحافظات، وهي المنطقة التي تعرف ان تقدم للوطن من دون منة او رياء، ولا تأخذ حتى حقها كباقي مناطق هذا الوطن الكريم بقيادته واهله.
لقد ارتكبت حكومة الدكتور هاني الملقي خطأ جلي، عندما قلصت عدد المقاعد المنتخبة للواء الاغوار الشمالية أسوة بمناطق تناظرها بعدد السكان والجغرافيا من مقاعد مجلس المحافظة انتخابا، لتتطاول بخطيآتها وتستثني المنطقة من الحصة المتبقية تعيينا.
وهنا نسال هل بلغ حد التجاهل والنسيان هذا الحد البشع!، ام ان التنمية المنوطة بمجالس المحافظات هي تخضع لمناطق دون اخرى! الا تدري حكومتنا الموقرة كم نحتاج في مناطق الأطراف والقرى البعيدة لصدى صوت يمثلنا!، الا تخشى حكومتنا من سخط شعبي قادم كنتيجة لفوقيتها وعنجيتها، وإدارتها الظهر لكل مطالب العدل والمساواة!؟.
وهنا أسجل بيان لناس: بان الحكومة التي تُسرف بتماديها على حقوق الشعب الأردني، ومجاميعه المظلومة فقرا وتنمية، فإنها تعبث بصمام الأمن المجتمعي، الامر الذي يستدعي استخدام الصلاحيات الرقابية من طرفنا كنواب نمثل اصوات الشعب غير المسموعة.
املا ان تصل رسالتي، متمنيا الفهم والإدراك، وتدارك الخطا.