جفرا نيوز : أخبار الأردن | الحكومة تخطئ مرتين !!
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

الحكومة تخطئ مرتين !!


جفرا نيوز - النائب خالد البكار

بكل اسف قرانا الأسماء المعينة لمجالس المحافظات، ولكم كان مؤسفا اكثر ان تقع الحكومة في سقطة لها تبعاتها المؤذية.
فلقد طالعتنا الحكومة بقرارها مساء اليوم لتبين لنا انها غافلة عن تمثيل شريحة واسعة من شرائح المجتمع الأردني، متجاهلة تقليص عدد ممثلي منطقة بحجم الاغوار الشمالية في مجالس المحافظات، وهي المنطقة التي تعرف ان تقدم للوطن من دون منة او رياء، ولا تأخذ حتى حقها كباقي مناطق هذا الوطن الكريم بقيادته واهله.
لقد ارتكبت حكومة الدكتور هاني الملقي خطأ جلي، عندما قلصت عدد المقاعد المنتخبة للواء الاغوار الشمالية أسوة بمناطق تناظرها بعدد السكان والجغرافيا من مقاعد مجلس المحافظة انتخابا، لتتطاول بخطيآتها وتستثني المنطقة من الحصة المتبقية تعيينا.
وهنا نسال هل بلغ حد التجاهل والنسيان هذا الحد البشع!، ام ان التنمية المنوطة بمجالس المحافظات هي تخضع لمناطق دون اخرى! الا تدري حكومتنا الموقرة كم نحتاج في مناطق الأطراف والقرى البعيدة لصدى صوت يمثلنا!، الا تخشى حكومتنا من سخط شعبي قادم كنتيجة لفوقيتها وعنجيتها، وإدارتها الظهر لكل مطالب العدل والمساواة!؟.
وهنا أسجل بيان لناس: بان الحكومة التي تُسرف بتماديها على حقوق الشعب الأردني، ومجاميعه المظلومة فقرا وتنمية، فإنها تعبث بصمام الأمن المجتمعي، الامر الذي يستدعي استخدام الصلاحيات الرقابية من طرفنا كنواب نمثل اصوات الشعب غير المسموعة.
املا ان تصل رسالتي، متمنيا الفهم والإدراك، وتدارك الخطا.