جفرا نيوز : أخبار الأردن | جامعات " ثُكلى " بالمشاكل و تعيينات للرؤساء بالواسطة .. فإلى متى ؟
شريط الأخبار
بن سلمان : مدينة استثمارية بـ 500 مليار دولار على الحدود مع الأردن ومصر د. شموط : حكمة الهاشميين وتماسك الاردنيين بلقاء تاريخي بالبطريرك ثيوفيلوس الثالث .. بابا الفاتيكان يؤكد على "الوضع القائم" لمدينة القدس المصري: الحكومة ومؤسساتها ستقف بوجه اي اعتداء يمس هيبة الدولة شبهة " قتل واعتداء جنسي " بوفاة طفل غرقا في منشار حجر بعمان المعايطة : لا حصانة لاعضاء " اللامركزية " و تعديل القانون مرهون بالتجربة هذا ما قاله الكاتب السياسي حمادة الفراعنة حول المصالحة الفلسطينية مياه اليرموك تفصل الاشتراك عن 356 مشتركاً بسبب هدر المياه بأربد إصابة "17" شخصاً اثر حادث تدهور باص في محافظة اربد رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد يكرم الطفلة الروائية جود المبيضين النظام السوري يخلي مخافر على حدود الأردن القبض على شخصين سلبا ضحاياهم بعد ايهامهم انهم فتيات خط سياحي بين الاردن ومصر والعدو الصهيوني كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينه.. "من حقنا ان نحلم معك" الرزاز : هذه آلية احتساب علامات الثانوية العامة وأسس القبول في الجامعات هذه حقيقة احراق سيدة أردنية لطفليها بلواء الهاشمية (صور) “الخبز المهرّب” لا يشفع لحكومة الأردن على تلفزيونها.. أجواء معتدلة نهارا وباردة ليلا تعليمات جديدة لموازنات البلديات وسط تخوفات رؤسائها من ازمة مالية ترجيح تثبيت أسعار المحروقات
عاجل
 

جامعات " ثُكلى " بالمشاكل و تعيينات للرؤساء بالواسطة .. فإلى متى ؟

جفرا نيوز - د.معتصم عوجان

لم نر رئيس جامعة حكومية واحد يمارس فعلياً جودة التعليم العالي وكل ما نسمعه "قرقعة" حول نوعية التعليم والابتكار المزيف عندما يصِر رئيس جامعة على قبول اكبر عدد من طلبة الموازي على حساب "الغلابى " المتميزين من الطلبة، بحجة ان الجامعة بحاجة للدعم المالي.
وهنا نتسأل اذا كانت نسبة 30% المقرة من مجلس التعليم العالي قبل عدة سنوات تعادل طاقة استيعابية كاملة لجامعة خاصة وجميع الجامعات الخاصة لا تخسر ان لم تكن تربح، يبرز السؤال الكبير لماذا تفشل الجامعات الحكومية مالياً وتنجح الخاصة ؟

السبب واضح سوء الادارات الجامعية والمالية الذي يسمح لرئيس جامعة أن يحصل على موافقة لشراء سيارة واثاث لمكتبه، ثم نتحدث عن المديونية واهمية "الموازي" الذي جعل من قاعات التدريس "علب سردين".
فالموازي ليس الحل ، الحل هو ادارات جامعية جديدة قادرة على تجاوز الموازي والدعم الحكومي الى الجامعة المنتجة التي تستقطب مشاريع بحثية داعمة مالياً للجامعة. ادارات جامعية لا تكون عبء على الحكومة وقادرة على ضبط النفقات.
الجامعات "ثكلى" بالمشاكل والحكومة تغض الطرف منذ فترة طويلة ، فهل ننتظر عنفاً جديداً لاعضاء الهيئة التدريسية الرافض غالبيتها العظمى لرؤساء الواسطات ؟

فتقييم رؤساء الجامعات الحالي عليه أن ياخذ بالحسبان طريقة تعيينهم في السنتين الاخيرتين التي جاءت بالواسطة والمحسوبية فالقت "كاريزما" الرئيس في الحاوية، وانهارت معنويات اعضاء الهيئة التدريسية ، وافتقد الرئيس النموذج والاستاذ النموذج وفي الطريق لفقدان الكثير الكثير اذا لم تستغل الحكومة تقييم رؤساء الجامعات الحالي بالتغيير والاستبدال لاعطاء رسالة هامة وضرورية لرؤساء المستقبل.
فالصبر طويلاً سيدمر الجامعات وجلالة الملك اوعز بتغيير الوزراء غير المنتجين فكيف نصبر على رؤساء جامعات مدمرين؟
ولا نفهم لماذا تتردد وزارة التعليم العالي ووزيرها ، حيث تتقدم بمشروع التقييم وقرارات اخرى ثم تتراخى وتتراجع في اصدار قرارات هامة ووطنية وضرورية .