جفرا نيوز : أخبار الأردن | مالذي يحدث في " مراقبة الشركات " ؟ تجاوزات جسيمة دون رقيب او حسيب !!
شريط الأخبار
قمة أردنية سعودية في الرياض اليوم الصفدي "دعم الخبز "مرتبط بدخل الاسرة وليس بما تملكه من عقارات وسيارات و أكثر من ٥ مليون سيتلقون الدعم اسم شارع الستين في السلط أصبح "القدس عربية" الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف نادي خريجي جامعة بيروت يشيدون بجهود جلالة الملك ويستنكرون قرار ترامب مفكرة الثلاثاء شموط يدعو الى تشكيل مجلس عربي لحقوق الانسان موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي الحكومة تحدد السقف الأعلى للبطاطا بـ 750 فلسا للكيلو عدم قانونية طلب المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الاْردن الى مجلس الأمن الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية
 

مالذي يحدث في " مراقبة الشركات " ؟ تجاوزات جسيمة دون رقيب او حسيب !!

جفرا نيوز - خاص

مالذي يجري و يحدث في دائرة مراقبة الشركات ؟ سؤال يتردد كثيرا بين اوساط المراقبين وفي الصالونات هذه الايام بسبب التخبط الاداري الذي تعيشه الدائرة و التي تعود لنقص خبرة مديرها رمزي نزهة وعدم قدرته واطّلاعه على ما يحدث فيها.
هذا الدائرة التي باتت حكرا على عدد معين من الموظفين ، فلا تجديد و لا تغيير ولا تنقلات ، و كأن الاردن يخلو من الخبرات والكفاءات ، اضافة لتجاوزات عديدة تم تسجيلها في الدائرة.
و من تلك التجاوزات الجسيمة التي تحدث في مراقبة الشركات حسبما علمت جفرا نيوز ، عدم اتخاذ اي اجراء رسمي بحق الموظفين الذين تم احالتهم لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد وتم التحقيق معهم ، حيث ما زالوا على رأس عملهم و يقومون بكافة اعمالهم رغم انهم ما زالوا على ذمة التحقيق بالقضيا المقدمة ضدهم .
و في ذات السياق يقوم عدد من موظفي الدائرة وبالتعاون مع موظفي مؤسسة الاقراض الزراعي بإدخال شركاء من المقترضين لدى الاقراض الزراعي بالسجلات التجارية للمستثمرين الاجانبو خاصة السوريين منهم ، حيث بات الامر مكشوفا لكل المراقبين و يتم غضّ الطرف عن تلك المعاملات والتي اصبح هدفها مكشوفا .
كما ويقوم بعض موظفي مراقبة الشركات بتجاوزات قانونية تتمثل بمنح وتسجيل غايات تجارية لمستثمرين اجانب لمهن وغايات محصورة فقط للاردنيين من خلال متنفذين و محسوبيات وطرق غير قانونية حسبما كشفت مصادر خاصة  لـجفرا نيوز .
فإلى متى الصمت عن تلك التجاوزات في دائرة هامة جدا تعنى بالاستثمار والاموال والتجارة ؟ وهل من المعقول ان تبقى الشركات التجارية رهينة لعدد من الموظفين يقومون بامور مخالفة ، في ظل ادارة هزيلة لا تملك ادنى خبرة في هذا المجال ؟