جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأردن بقيادة الملك: الرقم الأصعب في مكافحة غسيل الأموال والإرهاب
شريط الأخبار
القبض على سائق دهس فتاتين بعد هروبه المعتدون على ناشئي الوحدات ما زالوا موقوفين مجهولون يطلقون النار على منزل النائب محمود العدوان الشيخ خليفه بن احمد يزور الشاب عيسى الذي تعرض للاعتداء في البحرين - صور الطراونة: شراكتنا مع المجتمع المدني استراتيجية الأشغال الشاقة 10 سنوات لثلاثيني طعن عشرينيا دون سبب ! الصحفيين: أنصفوا موظفي التلفزيون أسوة بموظفي قناة المملكة حاكم ولاية يوتا الأمريكية ووفداً إقتصادي أمريكي يزور هيئة الإستثمار القبض على شخص واصابة اخر اثناء محاولة تهريب مخدرات بالأسماء - مدعوون للأمتحان التنافسي في ديوان الخدمة ملتقى متقاعدي جنوب شرق عمان:الاردن وقيادته سيبقى حرا ابيا عصيا على الدسائس والموامرات خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية:الاردن متقدم في أسس الأمان النووي الفراعنة في ندوة حوارية سياسية بعنوان (التحولات في المنطقة العربية) ابرز السيناريوهات حال رفع الدعم عن الخبز ،ولا ارتفاع على "خبز الحمام والكعك" رئيس بلدية الهاشمية وموظفوه يغلقون الطريق والبوابة الرئيسية للمصنع الصيني ! الملقي :قوائم الاعفاءات الجمركية أنتهت عشريني يحاول الانتحار في الزرقاء بواسطة " بربيش " !! 42 مركبة حكومية يا رزاز ! الاعلان عن الحدود الدنيا للقبول في الجامعات حسب النظام الجديد - تفاصيل قضية سرقة الكهرباء : القبض على مالك المزرعة وثلاثة موظفين في شركة الكهرباء
عاجل
 

الأردن بقيادة الملك: الرقم الأصعب في مكافحة غسيل الأموال والإرهاب

جفرا نيوز - العميد المتقاعد الدكتور محمد سند العكايلة 
فيبعد ان تميز الاردن في منظومته الامنية الشاملة عالميا وسجل اسمه خالدا في هذا المجال، هاهو اليوم يسجل تميزا آخر ونجاحا ظاهرا في مكافحة غسيل الاموال والارهاب، فسجل الوطن المرتبة الاولى عربيا والسادس والثلاثين عالميا من بين مئة وست واربعين دولة حول العالم في هذا المجال الخطر والمهم. قضيتان ارتبطتا ارتباطا وثيقا ببعضهما الاول حيث ان غسيل الاموال الذراع الاخطر لدعم الارهاب ومساندته ومده بمقوماته المالية والمواردية،حيث اولت كافة دول العالم هاتتين القضيتين اهتماما كبيرا في معالجة اثارها للحد من عبثها في اقطارها الذي لم يترك قطرا الا وكان هدفا له. وقد كانت القيادة الهاشمية اول من تنبه لهاتين القضيتين الخطرتين، فالاردن دفع ثمنا غاليا من جراء هذا الارهاب الاعمى الذي بدأه في تفجيرات فنادق عمان، حيث اعتقد هذا الارهاب ومنظماته ان الاردن لقمة سائغة وسهل المنال يخترق جداره لينشر فوصاه وعبثه في الوطن والمواطن. لقد كانت الدولة الاردنية وبتوجيهات واضحة وصريحة من قائد الوطن ان امن الوطن والمواطن خط احمر لايجوز الاقتراب منه او مسه والنيل منه، فاتخذت المنظومة الامنية والعسكرية هذه التوجيهات بعين الطاعة والوعي المسبق فكانت تراقب وترقب وتذود عن الوطن بعيدا عن بهرجة اعلامية همها الاوحد تنفيذ توجيهات القائد التي انسجمت مع كل ماتعلموه وتربوا عليه، وامام هذه اليقظة تقهقر الارهاب وازلامه وجماعاته فلم يكن الاردن كما اعتقدوا او فكروا. كما ولم يكتفي الاردن بدحر الارهاب واذرعته القذرة الداعمة والمساندة عبر غسيل مالها غير النظيف داخل الوطن بل امتد وقوف الاردن لدول الاقليم في المحيط العربي الذي كان ترجمة للرؤية الهاشمية التي تحمل هم العرب من محيطه لخليجه، فقد استشرفت خطورة هذا الداء والتهديد في المحيط العربي فكان الدور الاردني مشرفا في تنظيمه ودقته وعمق رؤاه، ولعل تحمل الاردن العبء الثقيل من اللاجئين والمشردين الباحثين عن الامن ولقمة العيش كان سباقا في خطوة لمنع التطرف بين هؤلاء اللاجئين وسهولة اختراقهم وضمهم لصفوفهم وهذا اوضح الامثلة الاقليمية التي استشرف الاردن بقيادة الملك قضية ابعاد الارهاب عنهم سيما وان عددهم فاق المليون ونصف وهم لحاجة لكفاءة امنية عالية لادارة تحركاتهم وطرق عيشهم. اما على مستوى غسيل الاموال فقد كانت المنظومة الاقتصادية ومؤسيسة عملها ونظامها الكفيل بدرء مخاطر ماهو مشبوه او مشكوك فيه من اية موارد او اموال او مصادر تدخل او تخرج لاوطن عبر اسماء ومسميات عرفتها هذه المنظومة جيدا،فالتنسيق مع اجهزة الدولة الامنية والحكومية على مستوى عال من الوعي والادراك لخطورة هذه القضية كون وصولها لايدي الارهابيين وجماعاته ومنظماته ستكون اليد التي تدعمه وتعزز من عبثه، فهذه الموارد غير النظيفة هي الذراع الاخطر والانكى لدعم الارهاب. واليوم ونحن نفاخر الاقليم والعالم بهذه الانجازات والنجاحات المتتالية التي ماجاءت الا بالادارة الحصيفة والقيادة الحكيمة والمحكمة لقائد الوطن في ادارة الدولة وهذان الملفان على وجه الخصوص، فكانت التوجيهات المحكمة تنظر لدفن الخطر قبل خروجه من مكامنه واستباق افكاره قبل افعاله عبر اجهزة امنية كفؤة يشهد لها البعيد قبل القريب. ولم يغب عن قيادتنا الهاشمية بناء الانسان الاردني بفكر وسطي معتدل لايمنعه ذلك من حرصه على وطنه والدفاع عنه بكل مايملك من غال ونفيس، وانعكس ذلك بان اصبح المواطن هو لسان حال دولته في تمازج وانسجام لم يشهد العالم مثيله في تلاحم الشعب مع قيادته، فهو الركيزة التي كانت وراء القيادة في كل توجيهاتها السديدة والحكيمة التي وضعت اسم الاردن في هذا السفر المشرف، فماهو مطلوب منا اليوم المحافظة على هذه الانجازات عبر اليقظة والحذر وان نكون الغين الثالثة لكافة اجهزتنا الوطنية في مكافحة الارهاب وابعاد خطر ال.