جفرا نيوز : أخبار الأردن | بالصورة: فتاة تشعل الانترنت بطلبها.. "حابّة أتجوز أربعة"!
شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

بالصورة: فتاة تشعل الانترنت بطلبها.. "حابّة أتجوز أربعة"!

'يا جماعة أنا بنت في عزّ شبابي، وحابة أتجوز أربعة، لأنّ الحمد لله وضعي المادي جيد، وقادرة أستر على 4 رجالة ولاد حلال، وإن شاء الله اللّي بيقبل هايكون مُعزّز مُكرم عندي'، هو إعلان وجّهته زينة أدهم، في منشور على إحدى المجموعات التي تنادي بحقوق المرأة عبر موقع 'فيسبوك'، مرفقة مميّزاتها لمن يقبل العرض.

تقول أدهم: 'أنا ضدّ التعدّد للجنسين، ومافيش أي مبرّر منطقي لقبول الفكرة، والهدف من البوست هو السخرية والمزح، وتناول ما تعانيه النساء والنقاش حوله'.

ونال المنشور مئات الإعجابات، وتنوّعت التعليقات بين الجادة والمازحة، حتّى تعرضت للهجوم من البعض: 'أغلبنا في الغروب اللي عدد أعضائه فوق 62 ألف، ضدّ التعدد وبقوة، بس لقيت هجوم متوسط بالرسائل الخاصة من بعض الناس اللي شافوا البوست، وكان فيه قبول للفكرة، لكن على سبيل المزح فقط'.

من بعض المميزات التي عرضتها زينة: 'لكلّ زوج 300 درهم يوميًا، وقابل للزيادة في المناسبات، الضرب مرة واحدة شهريًا فقط وليس على الوجه'، موضحة أنّ كلّ نقطة ساخرة تحمل شيئاً من الواقع والحقيقة بطريقة ما.

وتتابع زينة، التي تدرس الهندسة المدنية: 'في ناس اتهمتني بتشويه الصورة النسوية، وناس قالوا إني بهاجم الدين، وماعجبهمش شكل المزح'.

وتشير زينة، وهي سورية الجنسية، إلى عُمرها الذي لم يتجاوز 19 عاماً، لكنّها تقرأ لكثير من المُناديات العربيات لحقوق المرأة، من بينهنّ الكاتبة نوال السعدواي، ودارين حسن: 'بحسّهم أكتر اتنين جديرين بتمثيل المرأة، والحكي عن واقعنا بدون أي مبالغات ونفاق'.

غادرت أسرتها سوريا قبل الحرب: 'بمقارنة سوريا بالبلدان الأخرى، فالمرأة السورية حرة وغير مقيدة، والقانون صارم يحمي الجميع، فهي حاصلة على حقوقها بنسبة 95%، ولو قررت التطوع بالمؤسسات اللي بتنادي بيها هاتكون زيّ سوريا، وغيرها من الدول العربية اللّي المرأة بتعاني فيهم بسبب حقوقها المسلوبة'.