جفرا نيوز : أخبار الأردن | مطابخ القرار وأشباه المسؤولين ؟
شريط الأخبار
الملقي يوعز باستمرار تغطية نفقات معالجة مرضى السرطان العراق يعفي 540 سلعة أردنية من الرسوم الجمركية القضاة وشحادة: منح المستثمرين الجنسية او الاقامة الدائمة من الآن وبلا بيروقراطية الملك يزور معان ويلتقي بمجموعة من ابنائها الحواتمة يفتتح الموسم الثقافي للدرك في مدارس وزارة التربية اكثر من 3 مليار دولار مساعدات خارجية للأردن في 2017 مرضى السرطان يعتصمون أمام الرئاسة -صور دعاوى قضائية جديدة ضد تطبيقات النقل الذكية التلفزيون الأردني ينقل العجلوني إلى إذاعة إربد خطوة غير مسبوقة للحكومة ستثير الجدل: الجنسية الاردنية وحق الاقامة الدائمة لأول 500 مليونير او مستثمر ولأغراض الاستثمار استملاك واستئجار 955 دونما لخط الغاز مع إسرائيل الحكومة تتقدم خطوة أخرى ببرنامجها الإقتصادي بالالتفات لملف الإستثمار وتحفيز المستثمرين سياسيون: الثقة بحكومة الملقي تعكس حرص النواب على مصالحهم الشخصية تشريعات جديدة مرشحة لاستئناف الاحتقان بين الحكومة والنواب ارتفاع الحرارة اليوم وانخفاضها غدا توقع تخفيض أسعار المحروقات 9 مدارس بـ‘‘البادية‘‘ لم ينجح منها أحد في ‘‘التوجيهي‘‘ 35 مليون دينار عوائد ترخيص المركبات وفاة طفل بتدهور مركبة كان يقودها بالمفرق التربية تسمح للطلبة النظاميين بإعادة مواد لرفع معدلاتهم
عاجل
 

مطابخ القرار وأشباه المسؤولين ؟

جفرا نيوز

سامي المعايطة مدير مركز العمق للدراسات الاستراتيجية


لم ولن يشهد الأردن أسوأ مما يعيشه اليوم من ضعف المسؤوليين وإهتزاز صورتها وهيبته التي نفقدها بقصد أو دون قصد وعلاماتها تبدأ بحكومة تعيش موتا سريريا وإنقطاع التواصل بين مؤسساتها المختلفة وهروب فاضح من تحمل المسؤولية من قبل أصحاب القرار ومدن تروع ومواطن جائع وكيمياء فقدت بين أشباه المسؤوليين من العجزة والمعلوليين ، وإنشغالهم
بأكياس دوائهم من علاجات لم تترك لهم وقت لإدارة الدولة الأردنية ومؤسساتها وحالة زهايمر من تجارب مررنا بها سابقا ونفس الدمى وأشباه المسؤوليين ولم نتعلم درسا واحدا يمنع عنا سيل قطرة الدماء أو تنحية مسؤول فاشل ومؤسسات متقطعة أوصالها والكيس الفطن من يضع رأسه بالرمال ليعتقدوا بأنهم يمارسون سياسة الإنحناء للعاصفة لعلهم يخلدون في مواقعهم ويصمدون.

ومدن تحترق وعشائر أصبحت حملة رايات ومجتمع ينقسم طوليا وأفقيا ومستثمرون هاربون وأناس مروعون وشباب باحثون عن أبواب هجرة لذهاب دون إياب وأصبح التاريخ زادنا في الحديث عن كرامتنا وبطولتنا ومواقفنا لأننا نخجل من ذكر واقعنا وبدون تفاصيل ما زال هناك الكثير والكثير فالسترة يا الله ؟؟