شريط الأخبار
المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام 5 الاف طلب اشتراك في الضمان خلال 2018 تكريم سائق تكسي أعاد مصاغ ذهبية لأصحابها اخلاء سكن وظيفي "مهدد بالانهيار" للاطباء في البتراء الرزاز : هيبة الامن في غاية الاهمية غنيمات : الحكومة تصر على معرفة المتورطين بـ "الدخان المزور" ومحاسبتهم ولا نتائج للان الرزاز "انتحاري" ضد الفساد "تزوير الدخان" لُغمٌ ضخم ينفَجِر في حُضن الحكومة والرزاز مُصِر على "التحقيق"
عاجل
 

تأشيرات الحج بين الوزارة والسفارة !



بقلم : شحاده أبو بقر

من المعلوم حول شؤون الحج , أن عدد الحجاج من كل دولة يحسب على أساس عدد السكان وبواقع ألف حاج مقابل كل مليون ساكن , وعليه فإن حصة الاردن تبلغ سبعة آلاف حاج , إلا أن الأشقاء في السعودية يزيدونها مشكورين إلى عشرة آلاف , حيث تقوم وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الاردنية بتلقي طلبات الحج وتطبيق التعليمات في إختيار الحجاج على أساس السن وهذا إلى الآن جيد .

إلا أن الأمر لا يتوقف عند ذلك , فأمام رغبة الكثيرين وأنا منهم بأداء الفريضة التي أديتها قبل خمس سنوات بوساطة عين محترم أعطاني حصته في تأشيرتين , تقوم السفارة السعودية مشكورة من جانبها بمنح تأشيرات حج إضافية يقول كثيرون إنها بالآلاف لجهات ولأشخاص لا نعرف الأسس التي تعتمدها السفارة في منحها , خاصة تلك التي تمنح للأشخاص مثلا ! , الأمر الذي يحدث جلبة ويثير الكثير من الإشاعات عن أشخاص يدعى والله أعلم أنهم يتاجرون ببعض التأشيرات ويبيعونها للمتلهفين للحج ممن لم تنطبق عليهم تعليمات وزارة الاوقاف أو للراغبين بالإستفادة من إنخفاض كلفة الحج في حال الحصول على تأشيرة خارج برنامج وزارة الاوقاف , إلى غير ذلك من إشاعات وإدعاءات لا تنسجم مع قدسية فريضة الحج الواجبة على كل مسلم مستطيع .

هنا وفي ظل العتب وكثرة الإشاعات يبرز التساؤل التالي , ما دام يمكن زيادة حجاج الاردن مثلا لأكثر من عشرة آلاف من خلال التأشيرات التي تمنحها السفارة , فلماذا لا تعطى هذه الحصة لوزارة الاوقاف كوزارة سيادية أردنيا في هذا الأمر لتعطيها لمستحقيها حسب تعليماتها المعلنة تحقيقا للمساواة والعدالة بين الناس ,وتجنبا للشعور بالغبن لدى الكثيرين الراغبين في الحج إلا أن نقص سنة في السن مثلا يحول دون تحقيق رغباتهم وهم جميعا من كبار السن , فيما تتيح تأشيرات السفارة لمن هم أصغر سنا منهم تأدية الفريضة وبكلفة أقل من تلك التي يدفعها حجاج وزارة الاوقاف ! .
شخصيا أعرف أن التأشيرات تمنح في العادة لنواب وأعيان ولمؤسسات ولأشخاص يعتقد بأنهم مهمين من مختلف الجهات إما لهم شخصيا أو لآخرين يرشحونهم للسفارة للحصول عليها , وعليه تقدمت العام الماضي ومن خلال رئيس وزراء سابق بطلب تأشيرتين لشقيقتي التي لم تنطبق عليها تعليمات الوزارة ولإبنها كمحرم لها ولم نوفق .
في هذا العام , عندما سمعت أن الإعلاميين والصحفيين لهم فرصة للحصول على تأشيرة لهم أو لمن يرشحون من أقربائهم ,أعدت الطلب ثانية ووقعته بإسمي الرباعي كي يتأكد من يصل إليه في السفارة من تطابق الإسم مع إسم شقيقتي خشية الشك بأني ممن قد يتاجرون بالتأشيرات كما يقال , بعد أن حرمها نقص العمر سنتين أو أقل من الحج عبر برنامج وزارة الاوقاف , وإنتظرنا طويلا ولكن بلا جدوى أيضا حيث جربت الإتصال بالسفارة لأول مرة في حياتي ليقال لي ما فحواه إبتداء أن الكشف موجود والعمل جاري عليه , ثم لاحقا أنت متأخر ولو إتصلت بنا من قبل لربما جاملناك بهما .
هذه التجربة وما يدور من كلام حول من حصل ومن لم يحصل إلى جانب طلب وزارة الاوقاف ذاتها لمئات التأشيرات كما نسمع , تدعوني وكثيرين غيري لمطالبة الوزارة والحكومة بعامة بإجراء ما يلزم من مخاطبات لتولي شؤون الحج بالنسبة للأردنيين كاملا تحقيقا للعدالة في التوزيع ووقفا للشعور بالغبن وتخفيفا على السفارة وقطعا لدابر الإشاعات وإتاحة للفرصة لكبار السن قبل غيرهم لاداء الفريضة عندما تصبح حصة الاردن أكثر من عشرة آلاف بآلاف أخرى تمنح حاليا خارج إطار برنامجها للحج , ليشعر الجميع عندها بأن الاردنيين جميعا أمام الحق في أداء الفريضة سواء , وليس لأحد لا تنطبق عليه تعليمات الوزارة الحصول على حق غيره به أحق , أيا كان موقعه وصفته ومنصبه هو أو من يرشحه للحصول على التأشيرة .
بإختصار كامل حصة التأشيرات يفترض أن تذهب إلى الوزارة لتوزعها بعدالة حسب تعليماتها , فالناس جميعا في أعتاب الحرم سواء , والله من وراء القصد .
sh.abubaqar@yahoo.com