شريط الأخبار
ابو يامين: القبض على مطيع قبل شهر القبض على مطلوب خطير جدا مسجل بحقه (25) اسبقية في البادية الشمالية ضبط متورطين اخرجوا مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري من مكب النفايات لعرضها في الأسواق وبيعها بيان صادر عن المركز الوطني لحقوق الانسان حول واقع حقوق الانسان في الاردن غنيمات : كل من يثبت تورطه مع مطيع سيحاكم نظام جديد يضبط استيراد وتداول العدسات اللاصقة والنظارات (صور) توجه لزيادة الإجازات السنوية الحكومة: لن نسمح بدخول الباخرة المحملة بشحنة البنزين طلبة واساتذة في الجامعة الهاشمية يصنعون سيارة تعمل بالكهرباء ويطورون طائرة .. صور تمرين وهمي غدا صباحا للتعامل مع الأحوال الجوية في اربد ومعان الرزاز : لا أحد فوق القانون ولا تطاول على هيبة الدولة الامن الوقائي يضبط شخصا بحوزته ثلاثة ملايين دولار مزيفة وسلاح ناري بالفيديو .. لحظة وقوع حادث سير بين 9 مركبات على اتوستراد الزرقاء اهالي الاغوار الجنوبية للرزاز : لماذا لا يوجد وزراء او أعيان من مناطقنا رغم الكفاءات الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني ويؤكد رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية الأحادية جفرا تنفرد بنشر مسودة مشروع قانون العفو العام لعام (2018) .. تفاصيل رفع الجلسة النيابية دون النظر في "مشروع قانون الجرائم الإلكترونية" توقيف شاب اردني في مصر والخارجية الاردنية تتابع تفاصيل القبض على "مطيع" .. كان يتنقل بين الشقق في إسطنبول خوفاً من ملاحقة الامن التركي بالفيديو .. الرزاز شكراً لجهود الملك و الأجهزة الأمنية و لا ننسى تركيا
عاجل
 

إقبال لافت على أسواق الألبسة الشعبية قبيل العيد

تشهد الأسواق الشعبية إقبالا لافتا من المواطنين هذه الأيام لشراء مستلزماتهم من الملابس بالتزامن مع موسم عيد الأضحى المبارك وافتتاح المدارس.
ويفسر متسوقون الإقبال الكبير على هذه الأسواق كونها توفر سلعا بأسعار أقل من نظيرتها في المحلات الأخرى، مؤكدين أن ارتفاع الأسعار أدى بهم إلى البحث عن بدائل في الأسواق الشعبية أو محال التصفية الأوروبية بغض النظر عن الجودة.
وتقول الاربعينية أم احمد إن أسعار الملابس مرتفعة جدا اذا ما قورنت بدخل الفرد، فغلاء المعيشة اجبر المواطنين على الاهتمام بأساسيات الحياة، مشيرة إلى أن شراء الملابس في الأعياد والمناسبات لم يعد مقدورا عليه، فيما يقول الخمسيني محمد غانم إن الأسعار تتباين من منطقة إلى أخرى، مؤكدا ان الأسعار في بعض مناطق شرق عمان مقبولة مقارنه بالمناطق الاخرى.
أما تجار الألبسة فيؤكدون أن الملابس تسعر تبعا لجودتها ومصدر إنتاجها، موضحين ان بعضهم عمل على استيراد الأقمشة الرخيصة وتصنيعها محليا لتجنب التكاليف المرتفعة، مشيرين إلى حملات تنزيلات تعلن بين الفترة والأخرى تقلل من الربح وتجنب الخسارة وتصرف البضاعة.
وارجع التاجر هشام محمد ارتفاع أسعار ملابس الأطفال إلى ارتفاعها في المصدر، إذ أنها في بعض الأحيان تكون أغلى من ملابس الكبار بفارق كبير، موضحا ان الأسعار تتفاوت حسب الصنف وجودة السلعة.
وقال ان الحركة الشرائية تحسنت خلال الأيام الأخيرة، وان أسعار الألبسة لديه في متناول الجميع، مشيرا إلى أن هناك خيارات عديدة أمام المواطن الباحث عن السعر والجودة التي تناسب قوته وقدرته الشرائية.
واكد التاجر ابراهيم سرداح ان جودة السلعة هي التي تفرض السعر، موضحا ان هناك أصنافا من الملابس تكون جودتها متدنية ولا تخدم المواطن، في حين يقول التاجر جعفر السيد إن الإقبال على شراء الألبسة لا زال محدودا بسبب ضعف القدرة الشرائية وتركيز المواطنين على شراء المواد الغذائية اكثر، متوقعا أن تتحسن الأسواق بعد اقتراب العيد، إلا أن فؤاد الساريسي (تاجر ألبسة) يؤكد أن أسعار الملابس معتدلة نسبيا بسبب تراجع إقبال المواطنين على الشراء، وأن الأسعار الحالية مقارنة مع أسعار الموسم من العام الماضي منخفضة.
ويبين بائع ألبسة الأطفال اسامة عبد الفتاح أن الحركة التجارية ستشهد نشاطا في الايام المقبلة بعد تسلم الرواتب، فيما يقول آخرون ان المواطن ينتظر اللحظات الأخيرة لشراء مستلزماته.-(سمير العدوي -( بترا)