جفرا نيوز : أخبار الأردن | إيفانكا قد تغادر البيت الأبيض
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

إيفانكا قد تغادر البيت الأبيض


لُقبت إيفانكا ترامب، بالأميرة الملكية من قِبَل أعدائها داخل البيت الأبيض، كما أفادت تقارير صحفية، ولكن هذا لا يعني دائماً التقدير، بل ربما يكون على العكس من ذلك تماماً، كما هو الحال مع ابنة الرئيس الأميركي، التي يرى محللون أنها قد تغادر البيت الأبيض قريباً.

وعبَّرَ بعض الأشخاص، الذين فضَّلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم، عن غضبهم من ابنة الرئيس وزوجها جاريد كوشنر، إذ يتهمونهما بأنهما "يظنان أنهما مميزان".

ونشرت مجلة فانيتي تقريراً احتوى على انتقاد لاذع للزوجين، وجُمِع فيه آراء أولئك المطلعين على الإدارة وأصدقاء كوشنر في الوقت ذاته.

واتُّهمت إيفانكا مرار بالاستيلاء على دور السيدة الأولى من ميلانيا ترامب، زوجة أبيها السلوفينية الأصل.

فمنذ انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، توجّهت الأضواء إلى إيفانكا، وليس السيدة الأولى، نظراً للعلاقة الوطيدة التي تربطها بوالدها والكلام عن تأثّره بها.

ووجّهت العديد من الأسئلة لترامب، حول حقيقة تجسيد إيفانكا دور السيدة الأولى بدلاً من ميلانيا، التي غُيّبت بشكل ملحوظ.

غير أن إيفانكا صوَّبت هذا الموضوع، وقالت: "من غير اللائق الكلام أنني سأكون السيدة الأولى".

وقال مستشار سابق لترامب للمجلة: "عفواً، هذه ليست عائلة ملكية، وإيفانكا ليست أميرة ملكية".

وقال أصدقاء إيفانكا إنها شعرت بالألم بعد النقد الذي وُجِّه لها، لعدم قدرتها على إقناع والدها بالبقاء في إطار اتفاقية باريس للمناخ.

وانزعج عددٌ من مستشاري البيت الأبيض من تكليف ترامب لابنته بأن تأخذ مقعده بشكل مؤقت إلى جانب تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، في تموز 2017.

وسعى ترامب نفسه من قبل إلى إبعاد ابنته عن تلك الهجمات قائلاً: "إن لم تكن ابنتي لكان الأمر أسهل كثيراً عليها، فربما كونها ابنتي هو الشيء السيئ الوحيد الذي اقترفته، وهذا إذا كنت تريد أن تعرف الحقيقة".

وانتشرت الشائعات بأنهما ربمايغادران الإدارة في نهاية المطاف، في ظل عجزهما الواضح عن التأثير على ترامب في القضايا الرئيسية، وفقا لـ "هاف بوست".

وتوقَّع أحد الخبراء الاستراتيجيين في مجلة فانيتي فير، أن الزوجين، اللذين لديهما ثلاثة أطفال، ربمايغادران واشنطن في نهاية العام الدراسي 2018.