جفرا نيوز : أخبار الأردن | إيفانكا قد تغادر البيت الأبيض
شريط الأخبار
بالصور .. النائب صداح الحباشنة ينزع لوحة مجلس النواب عن مركبته تأكيدا لعدم تراجعه عن الاستقالة البراءة لاردني من تهمة تنفيذ هجوم لـ داعش في ألمانيا المجالي : تجربتنا بالسلام مريرة وترمب قد يتراجع بقرار محكمة الفقيه يوجه بالتحقيق بفيديو لرجال امن اساءوا لمواطن اثناء القبض عليه ‘‘مالية النواب‘‘ توصي بإعفاء شريحة 300 كيلو واط من رفع الكهرباء لطوف: زواج المعتدي الجنسي بالضحية يأتي للإفلات من العقاب عودة الأجواء الباردة وانخفاض على الحرارة بدء محاكمة المتورطين بأكبر سرقة كهرباء في الأردن قرارات مجلس الوزراء الأردن يفرض رسوما على العمالة المخالفة الملك يعود إلى أرض الوطن إتصال هاتفي بين هنية والطراونة " حامي المقدسات " .. لقب جديد للملك أصرّ عليه آردوغان المعايطة : للمرأة دوراً أساسياً في إنجاح اللامركزية إجازة أول رسالة دكتوراه في علم الحاسوب من جامعة حكومية الملك يلتقي رئيسي وزراء ماليزيا والباكستان على هامش أعمال قمة اسطنبول بمقترح من عطية .. البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على المقدسات اطلاق خدمة استصدار شهادة عدم المحكومية الالكترونية هلسة يتفقد مشاريع المدارس بلواء الرصيفة القمة الاسلامية تعلن اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين
عاجل
 

إيفانكا قد تغادر البيت الأبيض


لُقبت إيفانكا ترامب، بالأميرة الملكية من قِبَل أعدائها داخل البيت الأبيض، كما أفادت تقارير صحفية، ولكن هذا لا يعني دائماً التقدير، بل ربما يكون على العكس من ذلك تماماً، كما هو الحال مع ابنة الرئيس الأميركي، التي يرى محللون أنها قد تغادر البيت الأبيض قريباً.

وعبَّرَ بعض الأشخاص، الذين فضَّلوا عدم الإفصاح عن أسمائهم، عن غضبهم من ابنة الرئيس وزوجها جاريد كوشنر، إذ يتهمونهما بأنهما "يظنان أنهما مميزان".

ونشرت مجلة فانيتي تقريراً احتوى على انتقاد لاذع للزوجين، وجُمِع فيه آراء أولئك المطلعين على الإدارة وأصدقاء كوشنر في الوقت ذاته.

واتُّهمت إيفانكا مرار بالاستيلاء على دور السيدة الأولى من ميلانيا ترامب، زوجة أبيها السلوفينية الأصل.

فمنذ انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، توجّهت الأضواء إلى إيفانكا، وليس السيدة الأولى، نظراً للعلاقة الوطيدة التي تربطها بوالدها والكلام عن تأثّره بها.

ووجّهت العديد من الأسئلة لترامب، حول حقيقة تجسيد إيفانكا دور السيدة الأولى بدلاً من ميلانيا، التي غُيّبت بشكل ملحوظ.

غير أن إيفانكا صوَّبت هذا الموضوع، وقالت: "من غير اللائق الكلام أنني سأكون السيدة الأولى".

وقال مستشار سابق لترامب للمجلة: "عفواً، هذه ليست عائلة ملكية، وإيفانكا ليست أميرة ملكية".

وقال أصدقاء إيفانكا إنها شعرت بالألم بعد النقد الذي وُجِّه لها، لعدم قدرتها على إقناع والدها بالبقاء في إطار اتفاقية باريس للمناخ.

وانزعج عددٌ من مستشاري البيت الأبيض من تكليف ترامب لابنته بأن تأخذ مقعده بشكل مؤقت إلى جانب تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، في تموز 2017.

وسعى ترامب نفسه من قبل إلى إبعاد ابنته عن تلك الهجمات قائلاً: "إن لم تكن ابنتي لكان الأمر أسهل كثيراً عليها، فربما كونها ابنتي هو الشيء السيئ الوحيد الذي اقترفته، وهذا إذا كنت تريد أن تعرف الحقيقة".

وانتشرت الشائعات بأنهما ربمايغادران الإدارة في نهاية المطاف، في ظل عجزهما الواضح عن التأثير على ترامب في القضايا الرئيسية، وفقا لـ "هاف بوست".

وتوقَّع أحد الخبراء الاستراتيجيين في مجلة فانيتي فير، أن الزوجين، اللذين لديهما ثلاثة أطفال، ربمايغادران واشنطن في نهاية العام الدراسي 2018.