شريط الأخبار
الحريري: "أمي تعيش في الأردن" ترجيح تنفيذ قرار دخول الجنسيات المقيدة للعلاج بآذار تساؤلات نيابية حول مبررات التعديل الحكومي أجواء باردة بأغلب مناطق المملكة اعمال شغب بمركز احداث في الزرقاء وانباء عن فرار 5 نزلاء الملقي: الحكومة استطاعت تثبيت الدين العام وتخفيف العجز في الموازنة 233 متقاعدا برتبة وزير منذ 2001 يتقاضون 578 ألف دينار شهريا غرفة صناعة الزرقاء تتهم الزميلة ديمة فراج بالتجييش ضدها ، و الأخيرة ترد لا يهمني سوى الوطن اللواء الفقيه يوجه رسالة لمنتسبي الأمن العام السيرة الذاتية لمدير الأمن العام اللواء فاضل محمد الحمود الملك يبدأ زيارة رسمية إلى الهند الثلاثاء جمعية وكلاء السياحة والسفر تبارك لابو البصل وتفتح باب التعاون مبيضين والحمود .. خيارا الملقي لتصحيح الخلل في المنظومة الامنية فاضل الحمود العربيات مديرا للامن العام بالفيديو .. الزعبي : "وزير خارجية منح صاحب اسبقيات جواز سفر دبلوماسي" السفيران الزعبي والحمود وعدد من المحافظين الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام الملك الملك يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج أمانة عمان في عدد من القطاعات الحيوية بدء امتحانات البورد الاردني في المجلس الطبي الامانة تتعامل مع 241 بيتا مهجورا الملقي بعد التعديل: سنعزز سيادة القانون و نقر بوجود خلل في المنظومة الامنية مؤخرا
عاجل
 

59 مهنة منزلية تساعد الأردنيين على الهروب من البطالة

جفرا نيوز - يترقب سوق العمل الأردني فتح باب جديد للتشغيل، سمحت به السلطات للحد من البطالة والفقر، في وقت لم تعد فيه الحكومة قادرة على التوظيف في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجهها المملكة. وسمحت الحكومة اعتباراً من الأربعاء الماضي بممارسة المهن من داخل المنازل، بهدف إتاحة المجال للمواطنين لتحسين ظروفهم المعيشية.
ووفقاً للتعليمات الحكومية الصادرة عن أمانة العاصمة عمان، أصبح بالإمكان ممارسة 59 مهنة فكرية أو يدوية وتصنيع الأغذية بأنواعها ومهن خدمات المنازل، بعد الحصول على الترخيص اللازم من أمانة العاصمة عمان.
وانتشرت منذ سنوات في الأردن أعمال داخل المنازل مثل تحضير الطعام للمناسبات حسب الطلب والخياطة وتعليب المواد الغذائية، إلا أن وجودها لم يكن مرخصاً، كما أنها اقتصرت على مجالات محدودة.
وقال أحمد عوض، رئيس المرصد العمالي الأردني إن هذا القرار سيساهم في توفير فرص عمل لعدد كبير من المواطنين.
وأضاف عوض: "لا بد من اتخاذ مختلف الإجراءات لتخفيض معدل البطالة، الذي ارتفع خلال الربع الأول من العام الحالي إلى 18.2%، فالحكومة لم تعد قادرة على التوظيف كالسابق، والاقتصاد الوطني لا يزال عاجزاً عن توفير فرص عمل بحجم الداخلين سنوياً إلى سوق التوظيف والذين يقدر عددهم بحوالي 120 ألف شخص".
وتابع أن تحفيز المواطنين، خاصة الفقراء وذوي الدخل المحدود على إقامة الأعمال في المنزل، يتطلب توفير نوافذ تمويل، خاصة لهذه المشاريع والتي تكون تكلفتها متواضعة، لافتا إلى أن الغالبية لا يستطيعون توفير مستلزمات المهن المنزلية الصغيرة.
وتقدر نسبة الفقر في الأردن وفقاً لآخر دراسات حكومية أجريت عام 2010 بـ 14.4%، حيث أرجأت الحكومة الإعلان عن أرقام الفقر الجديدة وفقا لمسوح أجرته العام الماضي 2016، لأسباب لم تكشف عنها. لكن مختصين يرون أن نسبة الفقر في الأردن قد ارتفعت كثيرا خلال السنوات الست الأخيرة، بسبب ارتفاع الأسعار وثبات الرواتب والأجور ورفع الحكومة الدعم عن السلع والخدمات مثل المحروقات.
وفي ظل السماح بعشرات المهن المنزلية، يبدي القطاع الخاص تخوفه من المنافسة في العديد من الأعمال، ولا سيما في ظل ركود الأسواق.
لكن الحكومة ارتأت ضرورة السماح بالعمل المنزلي، لاسيما أن العديد من المنظمات المحلية والدولية حذرت من خطورة ارتفاع أزمة البطالة، أخرها البنك الدولي الذي أشار في تقرير له في أغسطس/ آب الماضي إلى أن ثلث السكان معرضون للوقوع ضمن خط الفقر خلال عام. العربي الجديد