جفرا نيوز : أخبار الأردن | نواب امتهنوا الاستعراض الاعلامي في مهاجمة الحكومة و "مذكرة الثقة" تشكو !
شريط الأخبار
قمة أردنية سعودية في الرياض اليوم الصفدي "دعم الخبز "مرتبط بدخل الاسرة وليس بما تملكه من عقارات وسيارات و أكثر من ٥ مليون سيتلقون الدعم اسم شارع الستين في السلط أصبح "القدس عربية" الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف نادي خريجي جامعة بيروت يشيدون بجهود جلالة الملك ويستنكرون قرار ترامب مفكرة الثلاثاء شموط يدعو الى تشكيل مجلس عربي لحقوق الانسان موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي الحكومة تحدد السقف الأعلى للبطاطا بـ 750 فلسا للكيلو عدم قانونية طلب المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الاْردن الى مجلس الأمن الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية
 

نواب امتهنوا الاستعراض الاعلامي في مهاجمة الحكومة و "مذكرة الثقة" تشكو !

جفرا نيوز  - سليمان الحراسيس

تمتلئ مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الاخبارية المحلية ومنذ صباح الامس بتصريحات "نارية" يهاجم فيها عدد كبير من النواب الذين امتهنوا الاستعراض الاعلامي السياسات الاقتصادية الجبائية لحكومة الدكتور هاني الملقي.
هذة المرة ،يصب النواب جام غضبهم الاعلامي الاستعراضي فقط ، فالتجارب السابقة لا تغيب عن المشهد ، على نية الحكومة فرض ضريبة جديدة على رواتب الموظفين ممن تتجاوز رواتبهم 500 دينار للأعزب و1000 دينار للمتزوج ، وضرائب اخرى على عقود الايجار العقاري التجاري والسكني.
  ولمن لا يعلم فإن مذكرة نيابية موقعة من نحو 17 نائب منذ مارس الماضي تنتظر توقيع المستعرضين اعلاميا.
في الحقيقة ان المواطن لم يعد مهتما بتلك الاستعراضات كما في السابق ، فقد توهم كثيرا بها والتمس المواقف المعاكسة لها تماما تحت القبة ،يتابع اخبار البرلمان أولا بأول ويبدي اهتماما بالجهود النيابية الحقيقة التي اتخذت طريق الادوات الدستورية لمجابهة السياسيات الحكومية الاقتصادية الجبائية ، وكان اخرها المذكرة النيابية المطالبة بطرح الثقة بالحكومة ، ومذكرة لطلب عقد دورة استثنائية تناقش قضايا وطنية كالغاز الاسرائيلي وتعديلات المناهج ، وطلب تقرير لجنة متابعة الاسعار الذي وعد رئيس اللجنة نصار القيسي منذ خمسة شهور ايضا بتقديمه خلال اسبوع واحد ، وقرار لجنة النقل الخاص بالملكية الاردنية.
اذا ، المشهد يعيد نفسه كلما طلت علينا الحكومات بمشروع قانون جبائي ، لكن الجديد ! هو ان تجارب المواطن مع اداء النواب والعمل البرلماني ، احبطت جني اي من النواب المستعرضين اعلاميا اية ثمار !.
وصل الامر لبوح احد النواب لـ"جفرا نيوز" ان الحكومة لم تعد تكترث لتصريحاتنا ، فقد كنا في السابق نساوم على تصريحاتنا لاستجابة الحكومة لطلبات خدماتية !.