شريط الأخبار
مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين ٣٠٠ دينار كلفه علاج المدمن يوميا !! 45% نسبة الاقتراع بانتخابات الأردنية تحطيم أحد المطاعم في إربد إثر مشاجرة جماعية البنك الدولي: معاملة خاصة للأردن لدوره الإنساني في المنطقة "الثقافة" تروج للأردني صالح الهقيش في "شاعر المليون" «أردنية» العقبة تختار مجلس اتحاد الطلبة .. أسماء الحافظ: الحكومة اقترضت من الضمان مليارين دينار الحمود : المحافظة على الأرواح والممتلكات العنوان الرئيس لنهج عملنا ولي العهد يتفقد خدمة الجمهور في الديوان الملكي .. صور 300 دينار يومياً تكلفة علاج مدمني المخدرات قائمة النشامى تكتسح انتخابات الأردنية بـ 9 مقاعد ..نتائج الانتخابات .. صور القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي
عاجل
 

تسويق رياضي باتجاهات الجيب "الخاص"

جفرا نيوز - خاص
 يصر مسؤول للتسويق في جهة رياضية، للألعاب الجماعية، بإستثمار وضيفته، وجماهيرية اللعبة، نحو مصالحه الخاصة غير آبه بمقتضيات واخلاقيات المهنة ومسؤلياتها.
المسؤول التسويقي لا يدع أي فرصة تلوح بالافق دون أن يضع أصابعه بها لكي يغرف، لا أن يكتفي بالتذوق، وهذا ما تجسد خلال فعالية عالمية ستجرى في عمان عندما بذل كل جهد ممكن لابعاد الجهة الرياضية التي يعمل بها عن المشاركة في التنظيم للحدث واضعا العراقيل ومن ثم تفرد خارج الأسوار بالمهمة على نطاق شخصي بل وأخذ يوزع فتات الغنيمة على بعض الموظفين في الجهة الرياضية التي يعمل بها من اجل إسناده مستقبلا في حال المساءلة والمحاسبة.
المسؤول التسويقي التي تدور حوله الكثير من الأحاديث حول استثمار وظيفته سارع لابرام اتفاقية مع الجهة المنظمة للحدث الرياضي العالمي بشكل شخصي ولحساب شركة خاصة مملوكة له وتعنى بالادوات الرياضية وفِي وضح النهار، ومتذرعا ان الجهة التي يعمل بها وصنعت مكانته التسويقية لم تتعامل مع الحدث العالمي بالشكل المطلوب مع انه هو من وضع العراقيل امام مساعي الاتفاق بين الجانبين من اجل الاستفراد بالفائدة.
المسؤول التسويقي يجسد نظرية التسويق والجذب نحو الجيب الخاص فقط وبخلاف ذلك فهو يتحصل على راتبه المحترم من الجهة التي يعمل بها دون أن ينتج بل يستثمر وظيفته وفق حسابات خاصة وضيقة.