جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملك يفتتح مشروع صحارى في العقبة
شريط الأخبار
الضَّمان تدعو المنشآت والأفراد لتعديل بيانات الاتصال الخاصة بهم إلكترونياً بدء البث الأردني الفلسطيني المصري الموحد لدعم القدس المحتلة انتهاء الخريف و بدء فصل الشتاء .. الخميس الهناندة : المصري مخلص للاردن و حزين لسماع اصوات الشماتة الملك يتدخل لتأمين الإفراج عن المصري الأردن وفلسطين ولبنان على موعد مع منخفض ثلجي عميق سيدة مهددة بالطرد واولادها " المعاقين الخمسة " من منزلها في الموقر التيار القومي يدين قرار المحكمه الدوليه ضد ألأردن مفكرة الاحد وفيات الاحد 17/12/2017 الافراج عن صبيح المصري الشياب: 6 حالات بإنفلونزا الخنازير لا تشكل وباء لا تمديد لقرار شطب واستبدال السيارات الهايبرد ارتفاع على الحرارة وأجواء لطيفة "التوجيهي" بحلته الجديدة.. حذر مشوب بالأمل متابعة رسمية لقضية رجل الأعمال صبيح المصري الرواشدة: تنظيمات إرهابية تجند عناصرها عبر الألعاب الإلكترونية العقرباوي يصفحون عن عائلة قاتل عبيدة كركيون يصدرون بيانا بشأن استقالة الحباشنة العيسوي يسلم 20 اسرة مساكن مبادرات ملكية في الشيدية - صور
عاجل
 

الملك يفتتح مشروع صحارى في العقبة

جفرا نيوز

افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بحضور ولي عهد مملكة النرويج الأمير هاكون، اليوم الخميس، مشروع صحارى الممول من الاتحاد الأوروبي ومملكة النرويج، لتخضير مساحات من الأراضي الممتدة من منطقة خليج العقبة تجاه وادي عربة.

ويعتمد المشروع على الطاقة الشمسية ويوفر العديد من فرص العمل، ويقسم المشروع إلى 4 مراحل، الأولى بناء مركز بحث وعرض جنوب وادي عربة، ومن ثم التوسع في وادي عربة من خلال زيادة المساحة الخضراء حول المركز، في حين تشمل المرحلة الثالثة استعمال المياه الجوفية في المنطقة، والمرحلة الأخيرة التوسع في المنطقة الخضراء بين وادي عربة والبحر الميت.


وتشير دراسة الجدوى من المشروع إلى وجود إمكانات كبيرة من أجل ايجاد قيمة مضافة للأردن عبر إنتاج الغذاء والمياه والطاقة من خلال نظام متكامل يزيل ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وكذلك تحقيق التكامل بما يسهم في تأمين الغذاء والطاقة والمياه في الأردن، ويحسّن الوضع الاقتصادي لمخطط مشروع قناة البحرين الأحمر- الميت.


وتتضمن المكونات الرئيسية للمشروع، بيتا زجاجيا لمياه البحر، حيث يتم فيه ضخ المياه في أنابيب الجهاز وتقطيرها عبر شبكة مواجهة لمهب الريح، وبالتالي وعندما تهب ريح طبيعية في هذا البيت الزجاجي تتبخر المياه، ما يجعل الجو الداخلي باردا نسبيا ما يعني ظروفا مثالية لزراعة المحاصيل.
ويستهدف المشروع زراعة الأراضي بمختلف أنواع الفواكه والمحاصيل ويعتمد المشروع في كافة مراحله الانتاجية على الطاقة النظيفة ' الطاقة الشمسية ' حيث ستقام العديد من محطات توليد الطاقة الشمسية في المنطقة ومحطات لتحلية مياه البحر، وسيتم مد انابيب مياه من البحر الاحمر مباشرة لمنطقة المشروع واستغلال المياه الناتجة عن التحلية في عمليات الري زراعيا والتوسع في تخضير المنطقة المعرضة لمزيد من التصحر.


ويوفر المشروع في حال اكتمال مراحله ما يقارب 800 فرصة عمل وطنية في مجالات مختلفة وسيبدأ المشروع بانشاء مركز للبحوث في المنطقة على مساحة 20 هكتارا- 200 ألف متر مربع-، حيث يتخصص هذا المركز بالابتكار وبناء الكفاءة على ان يتم التوسع لاحقا لزراعة 200 هكتار بمساحة اجمالية مقدارها 2مليون متر مربع.