شريط الأخبار
الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام 5 الاف طلب اشتراك في الضمان خلال 2018 تكريم سائق تكسي أعاد مصاغ ذهبية لأصحابها اخلاء سكن وظيفي "مهدد بالانهيار" للاطباء في البتراء الرزاز : هيبة الامن في غاية الاهمية غنيمات : الحكومة تصر على معرفة المتورطين بـ "الدخان المزور" ومحاسبتهم ولا نتائج للان الرزاز "انتحاري" ضد الفساد "تزوير الدخان" لُغمٌ ضخم ينفَجِر في حُضن الحكومة والرزاز مُصِر على "التحقيق" الأربعاء 22 آب عيد الأضحى فلكياَ
عاجل
 

الفخ الأمريكي الذي يُحاك في بورما وميانمار

جفرا نيوز 

لماذا يطيب لنا ان نُلدغ من نفس الجحر مرات ومرات ولا نتعض، كما لا أجد سبباً لتفسير سذاجتنا وإنقيادنا كالقطيع خلف بروباغندا الآلة الإعلامية الأمريكية المسيرة من الصهيونية العالمية بدون تحليل وتمحيص لما تنشره، ان الصحوة الإعلامية الأمريكية (الإنسانية) المفاجئة على مذابح المسلمين الرهونج في بورما وميانمار ليست شفقة عليهم ولا حباً بالمسلمين الذين يُذبحون ويُقتلون كل يوم بالمئات في الوطن العربي تحت نظر السيد الأمريكي ومباركته ، لقد تعلمنا حيثما تُسلط وسائل الإعلام الغربية عدساتها سيكون مكان الحدث القادم وما يجري اليوم في موضوع مسلمي بورما ما هو إلا بداية الشحن النفسي لنا لتقبل فكرة (الجهاد) لإنقاذهم.
الموضوع ببساطة، مع قرب انتهاء مسرحية الجهاد في سوريا والعراق ترغب أمريكا في التخلص من الكومبارس (المجاهدين) بنقلهم الى منطقة اخرى لخدمة مآربها ومصالحها، فوجدت ضالتها في بورما وميانمار ليكونوا شوكة في خاصرة الصين، وإثارة القلاقل في بلد يشكل ممر بري حيوي للصين للوصول للمحيط الهادئ وهي تعمل من سنوات على إقامة خطوط سكك حديدية عبرها وموانئ تخدم مشروع طريق الحرير البحري الممتد من سواحلها الشرقية وحتى الخليج العربي، بالتوازي مع طريق الحرير البري الممتد عبر آسيا الوسطى وإلى أوروبا، وذلك إنتقاما منها لرفضها وقف دعم نظام كوريا الشمالية بعد ان افشل اصحاب رؤوس الأموال تهديد ترامب لها قبل ايّام بسحب الإستثمارات الأمريكية منها، للعلم الصراع في بورما هو صراع عرقي ضد أقلية الرهونج المنحدرة من أصول بنغالية ومضى عليه عقود قبل ان تكتشفه أمريكا هذا الشهر !!!!

د. عصام الغزاوي.