شريط الأخبار
مطالبة شعبية لتحويل دينار التلفزيون لمرضى السرطان الطراونة يرفع دعاوى قضائية ويؤكد أن القضاء قادر على جلاء الحقيقة من الإشاعة الصحة لجفرا نيوز :تعديلات التامين الصحي على طاولة مجلس الوزراء .. ومشتركون يشكون رفض شمول والديهم العسكريين الرزاز: عدم التهاون في تطبيق العقوبة أو تعطيل أي ملف متعلق بالفساد أردنية تُدشن قرار السعودية بالسماح للمرأة بقيادة السيارات هل أصبحت ظاهرة الاعتداء على أراضي الدولة بحاجة الى ارادة سياسية لوقفها ؟ رئيس ووزراء على الـ"فيس بوك" .. تعاطي جديد للشكل الحكومي تأسيس ائتلاف وطني من 8 احزاب وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان الاجراءات المتخذة لامتحانات الثانوية العامة هيئة شباب كلنا الاردن جزء لا يتجزء من ادارة مهرجان جرش إحالة ضباط من الأمن العام للتقاعد .. اسماء منح 6 مستثمرين الجنسية الأردنية 11 اصابة بحادثي سير في عمان والبلقاء الأحد .. أجواء معتدلة مع ظهور سُحب منخفضة إحالة تعديلات قانونَي أصول المحاكمات الجزائية والمعدل للزراعة إلى (النواب) ليبيا تعيد 29 طالبا أردنيا غنيمات: الأردن يدعو لحل سياسي يخفف من معاناة الشعب اليمني معايير ومؤشرات لقياس مدى التزام الحكومة بتنفيذ تعهداتها بيان صحفي ( حول اعلان تأسيس الإئتلاف الوطني) التيار الوطني ينتخب الحمايده رئيسا للمجلس المركزي والعواملة نائبا ونصير مساعدا
عاجل
 

طفلتان توأم تولدان بفارق 87 يوماً


 

 بدأت طفلتان بريطانيتان توأم أول يوم لهما في المدرسة يداً بيد، على الرغم من أنهما ولدتا بفارق حوالي 3 أشهر.

وتشاركت الطفلتان لحظات من السعادة والمرح، في طريقهما إلى المدرسة، وهو يوم خشيت والدتهما أنها لن تراه أبداً، بعد أن أخبرها الأطباء، أن هناك أملاً ضعيفاً في نجاتهما، عندما دخلت في مرحلة المخاض بشكل مبكر.

وكانت آلام المخاض قد فاجأت السيدة ماريا جونز إليوت (38 عاماً)، قبل نحو 4 أشهر من الموعد المحدد، وأنجبت آمي بعد 26 أسبوعاً فقط من الحمل. لكن معجزة طبية وقعت بعد ذلك، وتوقفت تقلصات المخاض عقب ولادة الطفلة الأولى، وعاودتها بعد 87 يوماً، لتنجب طفلتها الأخرى كاتي، وهي أطول فترة بين توأمين بولادة طبيعية، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وعادة ما يقوم الرحم بطرد كلا الطفلين التوأم، عند حدوث تقلصات المخاض، لكن ذلك لم يحدث في حالة ماريا، ويعتقد الأطباء، أن حجم آمي الصغير، منع حدوث ذلك، لتولد الطفلتان بفارق نحو 3 أشهر.

وتقول ماريا التي كانت فخورة بطفلتيها وهما في طريقهما إلى المدرسة "كل أم تعتقد أن أطفالها مميزين، لكن توصيل آمي وكاتي إلى المدرسة في أول يوم لهما، كانت لحظة مميزة، خاصة وأنني لم أتوقع أن أشهد هذا اليوم على الإطلاق".

وأضافت "عندما دخلت في المخاض، حذرني الأطباء، بأن الطفلتين لن تكتب لهما النجاة، لكنهما كافحتا للبقاء على قيد الحياة، وها هما اليوم هنا، إنهما حقاً معجزتنا الصغيرة".