جفرا نيوز : أخبار الأردن | أمن الدولة تبدأ محاكمة خلية ارهابية تتزعمها عشرينية
شريط الأخبار
حقائق عـن " المدّعي " مؤيد المجـالي ، فـاحذروه !! الزميل الفراعنة يتجه للقضاء في وجه محاولات الاساءة اليه بالصور..مركبات متحركة الى المناطق الآنية لاصدار بطاقات ذكية للمواطنين فتاتان تسرقان حقائب نسائية اثناء حفل زفاف في عمان مساء الامس. والامن يحقق... نتنياهو: خط دفاعنا يبدأ من غور الأردن حين يصبح الحلم نقره والنقره روايه... وفاة طفل وإنقاذ آخر بعد غرقهما بمسبح في إربد وزراء يقتربون من الخط الأحمر يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !!
عاجل
 

أمن الدولة تبدأ محاكمة خلية ارهابية تتزعمها عشرينية

جفرا نيوز - بدأت محكمة امن الدولة الاثنين محاكمة عصابة مسلحة تزعمتها سيده عشرينية إلى جانب ١٥ متهما آخرين من ذوي الأسبقيات ،خططوا لمهاجمة الأجهزة الأمنية فيما نفذوا أعمالا مسلحة ضد الأمن العام باستخدام الأسلحة والقنابل المصنعة لإثارة أجواء الرعب بين المواطنين خلال آذار الماضي بالعقبة، وذلك ردا من المتهمين على مقتل مطلوب مصنف للأجهزة الأمنية خلال مداهمة أمنية.

ويواجه المتهمون ال ١٦ تهم القيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة أوتوماتيكية أفضت إلى موت إنسان، والمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والقيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة أوتوماتيكية بالاشتراك أدت إلى إلحاق الضرر بمباني عامة ووسائل نقل ،حيازة أسلحة أوتوماتيكية ومواد فمرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك ،وتعاطي المواد المخدرة .

وتواجه المتهمة الأولى إضافة إلى آخرين عقوبات تتراوح ما بين الإعدام شنقا حتى الموت والمؤبد في حدها الأقصى في حال ثبوت التهم المسندة .

وقررت المحكمة تأجيل النظر بالقضية إلى الأسبوع المقبل لتمكين المتهمين توكيل محامين للدفاع عنهم بالقضية .

ووفق لائحة الاتهام والتي تفيد ان المتهمين من ذوي الأسبقيات الجرمية والمطلوبين للجهات الأمنية،وحتى لا يتم إلقاء القبض عليهم ولرغبتهم بالإفلات من قبضة الأجهزة الأمنية ليعيثوا في الأرض فسادا وبث أجواء الخوف والرعب بين صفوف المواطنين في مدينة العقبة فقد اتفقوا فيما بينهم على مقاومة رجال الأمن العام وعدم الرضوخ لسيادة القانون ،وعقدوا العزم على مهاجمة الأجهزة الأمنية لدى أي محاولة لإلقاء القبض عليهم وإرهابهم، وكذلك إرهاب المواطنين القاطنين هناك بواسطة أسلحة أوتوماتيكية ومواد مفرقعة (قنابل محلية الصنع ) ،كانوا يحوزونها لاستخدامها لتلك الغاية والتي قام المتهمين الثلاث (١٢-١٦)بتأمينها وإعدادها مسبقا .

وتابعت وبتاريخ ١٤-٣-٢٠١٧ وعلى اثر مداهمة الأجهزة الأمنية لمطلوب مصنف خطر في عدة قضايا ولدى محاولة القاء القبض عليه لتقديمه للعدالة وكان برفقته المتهمة الأولى إضافة الى عدد من الأشخاص الخارجين عن القانون لم يكشف التحقيق عن هويتهم في منطقة الشلالة في العقبة .

وأفادت اللائحة ان المطلوب "المتوفي " والمتهمة الأولى ومن معهم بمقاومة عناصر الامن العام واطلاق الاعيرة النارية بكثافة مما اضطر قوات الأمن العام إلى تطبيق قواعد الاشتباك وجرى تبادلا طلاق للنار نتج عنه وفاة المطلوب حيث قامت المتهمة ومن معها ممن الفرار من المكان .

وقالت اللائحة وعلى اثر وفاة المطلوب فقد المتهمين من (٢-١٥ ) بأخذ استعداداتهم وتجهيز أنفسهم بالأسلحة وقنابل محلية الصنع تمهيدا لتنفيذ اعتداءهم على رجال الأمن العام وحسب الاتفاق المبرم بينهم انتقاما لمقتل المطلوب ،أقدموا في البداية على إثارة أجواء ممن الرعب والفزع بين صفوف المواطنين الآمنين من أهالي مدية العقبة من خلال اضرام النار بالاطارات وإغلاق الطرق وحمل الأسلحة الأوتوماتيكية والعادية، وبذات التاريخ في منطقة الشلالة قام المتهمين (١٠-١٢-١٣) بالتوجه إلى قسم بحث جنائي العقبة باستخدام مركبة المتهم الثاني وإطلاق الأعيرة النارية باتجاه القسم من أسلحة أوتوماتكية متنوعة (كلاشنكوف وم ١٦) ما أدى إلى إلحاق الضرر بالمبنى ومن ثم لاذوا بالفرار.

وتابعت اللائحة ،وبتاريخ ١٤-٣-٢٠١٧ وخلال ساعات الهر توجه المتهمين _٢-٨-٩-١٠-١١-١٢-١٣-١٥) إلى قسم مكافحة مخدرات العقبة مدججين بالأسلحة الأوتوماتكية والعادية والقنابل بهدف قتل أي عنصر من عناصر الأمن العام ،وتحديدا مكافحة المخدرات والبحث الجنائي ،اعتقادا منهم بأنهم هم من داهموا المطلوب وقاموا بقتله، ولدى وصولهم إلى منطقة الخزان شاهدوا مركبة تابعه لدائرة الجمارك العامة مكافحة التهريب ، وأقدموا على اطلاق النار على المركبة وإحداث اضرار فيها.

كما أقدموا بعدها بدقائق على اعتراض مركبة تابعه لمفوضية العقبة الاقتصادية الخاصة ، وقاموا بإجبار السائق على النزول من المركبة والاعتداء عليه بالضرب ،والاستيلاء على المركبة .

كما أقدم المتهم العاشر على حل الغيار ودفع المركبة لتسير وحدها وقاما بإطلاق النار على المركبة ما أدى إلى اصطدامها بالجزيرة الوسطية وحدوث أضرار بالمركبة .
كما قاموا بالاعتداء على سائق مركبة عمومي التي يعمل عليها بالقرب من مدخل الشلالة، قواموا بتكسير الزجاج الخلفي للمركبة بواسطة أسلحتهم ومن ثم قام المتهمين بالفرار والاختبار عن أعين القوات الأمنية .

وقام المتهمان (٢-٣) بالتوجه الى منزل المتهمين (٦-٧) في احد أحياء العقبة وقاما بتامين المأوى لهما كما توجه المتهمين (٤-٨-٩-١٢) الى منزل المتهم الخامس في احد أحياء العقبة وذلك لغايات إيوائهم بعيدا وإخفائهم عن الأجهزة الأمنية .

وتابعت ١٥-٣-٢٠١٧ وبناء على المعلومات الواردة بتواجد المتهمين (٤-٨-٩-١٢) في منزل المتهم الخامس فقد جرى التحرك للمكان وإلقاء القبض عليهم وضبط مبلغ ٥٥٣١ دينار ومجموعة هواتف خلوية كما جرى إلقاء تبعا على المتهمين وضبط الأسلحة والمواد المفرقعة التي كانوا يحوزون عليها .