جفرا نيوز : أخبار الأردن | " صيصان " الشبيلات تثير جدلا في الشـارع الاردني
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة
عاجل
 

" صيصان " الشبيلات تثير جدلا في الشـارع الاردني

جفرا نيوز

أثارت مقاربة المعارض الأردني ليث الشبيلات عن النسور والصيصان في معرض رده وتعليقه على حوار بين المعارضين هند الفايز وصداح الحباشنة جدلا واسعا على وسائط التواصل ومجتمع مدنية الكرك جنوبي البلاد.
وإزاء حملة إنتقادات طالت الشبيلات بسبب تسميته بعض من حضروا إجتماعا للمعارصة بالصيصان إضطر الأخير لتوضيح وشرح موقفه بتصريح إضافي وصف فيه مدينة الكرك بانها قلعة النضال الوطني والصمود.
واعلن شبيلات أن صديقا من الكرك إتصل به مستفسرا بسبب "تعميم” ورد في لغة الشبيلات عن الصيصان.
واعتبر ان الإنشغال بعبارته ليس هو المهم مؤكدا ان مقاصده تطال من خذلوا المعارضة هند الفايز وإرتجفوا فقط .
وكان الشبيلات قد قال للفايز بان النسور لا تجلس بين "الصيصان” بل تلتهمها معترضا على جلوسها في منزل الحباشنة الذي اعلن بدوره الإعتذار للملك موحيا بانه كاد يطرد الفايز من منزله بسبب تجاوزها للخطوط الحمراء.
وقال شبيلات : تأويل حديثي، هو الهروب من الحقيقة، والتهرب من استنكار الفعل غير المبرر، ونسيان ما حدث خلال الاجتماع، الذي كان اردنيا وليس كركيا”.