جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملك يدعم ، و تعديل وزاري يلوح بالافق ..
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

الملك يدعم ، و تعديل وزاري يلوح بالافق ..

جـفرا نيوز - شـادي الزيناتي

يبدو ان حكومة الملقي " كـعادتها " اشتكت لجلالة الملك الهجوم الشعبي عليـها ، واستبقت اي تحرك نيابي مبيت ضـدها في الدورة البرلمانية القادمة على خلفية توجهاتها بتعديل نسب ضريبتي المبيعات والدخل والتي اثارت تسريباتها مؤخرا استياء كبيرا لدى المواطنين والسياسيين والمراقبين على حد سواء .
جلالة الملك و في تصريحاته التي تم نشرها يوم امس ، و التي حملت رسائل واضحة و مهمة على الصعيد المحلي و الوضع الاقتصادي تحديدا ، كشف من خلالها جلالة الملك عن ان لا دعم خارجي للاردن يعتمد عليه خاصة من السعودية و امريكا اللتان تشكلان الدعم الاكبر من المساعدات للاردن ، وان علينا الاعتماد على انفسنا ، باشارة واضحة و داعمة من الملك لـتوجهات الحكومة و سياساتها الاقتصادية ، مع التأكيد على عدم المساس بالطبقة الوسطى و ذوي الدخل المحدود .
و يبدو ان الرسالة الملكية التي كانت موجهة للشعب اولا تفيد بان الاوضاع الاقتصادية صعبة للغاية وان على الجميع الصبر و التعايش مع الامر ، وبذات الوقت رسالة واضحة لخصوم الحكومة من معارضين بأن الملك على اطلاع كامل بما يجري و ان الاوضاع عموما تحتم على الدولة والحكومة المضي قدما بسياسة الاصلاح الاقتصادي والمالي التي بدأت بها الحكومة واستمرت من خلالها على نهج من سبقها .
الرسالة الاخرى كانت موجهة وبشكل مباشر لمجلس النواب الذي يتحين كثير من اعضائه الانقضاض على الحكومة و جلدها تحت القبة بانتظار الارادة الملكية لعقد الدورة البرلمانية ، ان الحكومة تسير بالطريق الصحيح والمرسوم لها ، مما يعطي دفعا قويا لحكومة الملقي بمواجهة النواب والشارع في ان معا. حيث يتوقع ان نشهد صمتا نيابيا اكبر مما شهدناه في الدورات المنصرمة.
و سيجد النواب انفسهم مضطرين للتبرير لقرارات الحكومة امام قواعدهم الشعبية ، وسيتجهون للحديث عن مبدأ التشاركية مع الحكومة و العتب على الظروف الاقتصادية والاقليمية والتي ستكون مخرجهم الوحيد امام قواعدهم.
و في ذات السياق ولاستكمال مرحلة التصحيح والاصلاح الاقتصادي فان على الملقي اعادة النظر بفريقه الاقتصادي " الضعيف " و" الفارغ " في الحكومة ، والبحث عن فريق اقتصادي متخصص يجيد التعامل مع الواقع واختلاق الحلول بعيدا عن جيب المواطن و المس بالطبقات الدنيا التي بدأت ملامحها بالتلاشي والانقراض ، ويبدو ان كل المؤشرات تصب نحو تعديل حكومي مرتقب سيغلب عليه الطابع الاقتصادي ، مع تغييرات في بعض المناصب العليا في الدولة الاردنية تواكب العهد المرحلة المقبلة ، اقتصاديا وامنيا .
خطاب الملك بالامس كان صريحا وجريئا و شجاعا ، وضع النقاط على الحروف من خلاله وانهى الجدل حول توجهات وقرارات الحكومة ، بدعم ملكي واضح ، بانتظار ان تكون الحكومة و رئيسها على قدر تلك الثقة الملكية وان تلتمس شجاعة بمحاربة الفساد و احترام القانون ، وان تعي حجم المسؤولية و الثقة الملكية التي القيت على كتفها بعد خطاب الملك .