جفرا نيوز : أخبار الأردن | سداسية استعراضية لمانشستر سيتي في شباك واتفورد
شريط الأخبار
بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘ ‘‘التربية‘‘ تحقق بشبهة اعتداء معلمة على طالب ابتدائي القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 رئيس مجلس النواب الكويتي يطرد وفدا اسرائيليا من البرلمان الدولي - فيديو
عاجل
 

سداسية استعراضية لمانشستر سيتي في شباك واتفورد

تصدر مانشستر سيتي مؤقتا صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اثر اكتساحه مضيفه واتفورد 6-0، يوم السبت على ملعب "فيكارج رود" في الجولة الخامسة من المسابقة.

وأحرز المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو هدفين في الدقيقتين 27 و31، قبل أن يفيف البرازيلي جابريال جيسوس الهدف الثالث في الدقيقة 37، وفي الشوط الثاني سجل نيكولاس أوتامندي الهدف الرابع (63)، وأكمل أجويرو ثلاثيته في الدقيقة (81)، قبل أن يختم رحيم سترلينج مهرجان الأهداف بهدف سادس من ركلة جزاء في الدقيقة 89.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي في الصدارة إلى 13 نقطة، بفارق 3 نقاط عن جاره مانشستر يونايتد الذي يلعب في ختام الجولة أمام إيفرتون مساء الأحد، أما واتفورد فتجمد رصيده عند النقطة الثامنة.

ولجأ مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا إلى طريقة اللعب 4-1-3-2، فشكل جون ستونز ونيكولاس أوتامندي قطبي الدفاع ومن حولهما كايل ووكر وبنجامين مندي على الطرفين، وقام البرازيلي فرناندينيو كعادته بدور لاعب الارتكاز أمام الثلاثي دافيد سيلفا وكيفن دي بروين ورحيم سترلينج، فيما تقاسم أجويرو وجيسوس مهمة التواجد في منطقة جزاء الخصم.



من ناحيته، اعتمد مدرب واتفورد ماركو سيلفا على طريقة اللعب 4-3-3، ولعب أدريان ماريابا مكان المصاب يونس قابول في قلب الدفاع، وعاد الهولندي داريل يانمات إلى التشكيلة الأساسية بعدما لعب مكانه كيكو فيمينيا، وبقي المهاجم الخبير تروي ديني على مقاعد البدلاء لحساب الثنائي ريتشارليسون وأندري جراي.

ورغم التخلي عن طريقة العب 3-5-2، تواصلت خطورة سيتي من الظهيرين ووكر ومندي، وجاء أول تهديد حقيقي للضيوف في الدقيقة التاسعة بهجمة بدأت بكرة طويلة من دي بروين إلى سترلينج الذي أرسل كرة إلى فرناندينيو، لكن الحارس هوليرمو جوميز أنقذ مرمى فريقه من كرة الأخير، وفي الدقيقة 16 انطلق أجويرو من اليمين قبل أن يرسل كرة كادت تخدع الحارس المتقدم لكنها علت العارضة.

عاد أجويرو لمشاكساته وعلت كرة جديدة منه العارضة في الدقيقة 20، قبل أن يهدد واتفورد مرمى ضيفه للمرة الاولى في الدقيقة 24 برأسية من ريتشارليسون مرة بجانب القائم، ومن ركلة حرة نفذها دي بروين، ارتقى أجويرو للكرة وسددها برأسه في الشباك مفتتحا التسجيل في الدقيقة 27.

ولم يمهل الهداف الأرجنتيني منافسه سوى 4 دقائق حتى أضاف الهدف الثاني بعدما تابع كرة عرضية من دافيد سيلفا فشل جوميز في إبعادها ليكملها أجويرو في الشباك، وفي الدقيقة 37، قام أجويرو بدور الصانع، عندما مرر كرة متقنة إلى جيسوس الذي تابعها في المرمى.



استمرت سيطرة مانشستر سيتي في الشوط الثاني، وبذل مندي وووكر جهدا كبيرا في على الصعيد الهجومي، الأمر الذي منع واتفورد من السيطرة كثيرا على الكرة، وأجرى سيتي تبديله الأول بإشراك البرتغالي برناردو سيلفا مكان جيسوس، وظل الوضع قائما على ما هو حتى الدقيقة 63، عندما دوّن المدافع الأرجنتيني أوتامندي اسمه على لائحة المسجلين بالهدف الرابع من كرة رأسية قوية اثر عرضية متقنة من دافيد سيلفا.

وحاول مدرب هال سيتي ماركو سيلفا ترتيب أوراق فريقه من خلال الزج بروبرتو بيريرا مكان توم كليفرلي، ثم اشترك إتيان كابوي مكان ناثانيل تشالوباه، أما جوارديولا فاستغل اطمئنانه على النتيجة بإشراك لاعبه الألماني العائد بعد غياب طويل للإصابة إلكاي جوندوجان مكان دي بروين.

أهدر كابوي رأسية قوية في الدقيقة 73 ابتعدت عن مرمى سيتي، لكن فورة واتفورد لم تصمد طويلا، حيث أصر أجويرو على إكمال ثلاثيته في الدقيقة 81، بعد استلم الكرة من بعد 25 يارده عن المرمى وانطلق بها داخل منطقة الجزاء ليتفوق على جوميز قبل أن يسجل هدفه الثالث في الدقيقة 81، وبعدها بأربع دقائق جرب سترلينج حظه بتسديدة يسارية مرت بمحاذاة القائم، لكنه عوّض عن طريق تنفيذ ركلة جزاء احتسبت لفريقه بنجاح في الدقيقة 89.