جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني : الرسالة الملكية تنحاز للوطن‎
شريط الأخبار
القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان الضمان الاجتماعي تُنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مُؤسَّسة التَّدريب المهني في إقليم الوسط مبادرة منزل الاحلام ونشميان أردنيان فتحا للأمل منزل وطريق صيدليات لواء الكورة الخاصة أصبحت تشبه السوبرماركت عينُ الأردن مفتوحةٌ على الجنوب السوري ورهانٌ بأن “اللعبة لم تنتهِ بعد” ! المحكمة الأدارية ترد طعن لنقيب سابق بحق قرار وزير بعد " التيار الوطني " ، خمسة أحزاب وسطيّة تُلوّح بالانسحاب بسبب تراجع الإصلاح السياسي !! الحمود يعيد 1000 دينار من راتبة بعد أكتشافه خطأ بمخالفة جمركية حررت بحق تاجر القبض على مطلقي النار في احدى مدارس البادية الشمالية مدى تأثير قرارت الحكومه الضريبيه في (شهر شباط 2017) على نمط الانفاق للأسرة رؤساء بلديات الوسط يطالبون المصري بتعديل نظام الابنية رسالة نصية تحرك اللوزي فورا لمنزل مواطن بعدما إشتكاهُ الى الله مجهول يطلق النار بمدرسة اناث بالمفرق "الشيوعي الاسرائيلي" يزعم ..
عاجل
 

المسلماني : الرسالة الملكية تنحاز للوطن‎

جفرا نيوز - أشاد النائب السابق أمجد المسلماني بمضامين الرسالة الملكية واصفا إياها بالمباشرة والواضحة وأنها أصابت الحقائق الموجعة التي يتحدث عنها الشارع الأردني والمواطن البسيط.

وقال المسلماني : عودتنا القيادة الهاشمية على القرب من الشعب، وتوارث الشعب حبه وولائه للقيادته الحكيمة والشابة ولم يأتي هذا الحب الولاء من فراغ وإنما جاء كنتاج طبيعي للسياسة الحكم التي تتنتهجها العائلة الملكة الأمر الذي نغبط انفسننا عليه في ظل ما يشهده وبكل أسف عالمنا العربي من انقسامات والخلافات وصراعات مادية وسياسية بحته، تأتي رسائل قيادتنا الهاشمية ممثلة بجلالة الملك عبد الله واضحه ومباشرة لتنحاز دائما للشعب والمواطن وتؤكد أن الوطن أولى اهتمامها واولولياتها.

وشدد المسلماني أن الطبقة الوسطى كانت أولى الرسائل التي بعث بها جلالته للمسؤولين مشددا على أن وجودها والاحتفاظ بها ضرورة لا غنى عنها ضمن النسيج المجتمعي ولا يمكن باي حال من الأحوال أن تقبل أو تتغاضى القيادة العليا عن اي تغول أو تضييق أو اندثار.

واعتبر المسلماني أننا بحاجة اليوم لوقفة جدية مع بعضنا البعض حكومة وشعب ومؤسسات مجتمع مدني وقطاع خاص استجابة لرسالة جلالته في وجه التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي تواجهنا لنحافظ على استقرارنا وامننا ووجودنا سالمين من افات الانقسام والفتنه التي تنخر في جسد الأوطان وتهدد بقائها واستمرارها لأبناء والأجيال القادمة التي من حقها علينا أن نحميها ونحافظ على مكتسباتها.