جفرا نيوز : أخبار الأردن | الوان غير معتادة في سماء الاردن
شريط الأخبار
موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) ‘‘قانونية النواب‘‘ تشرع بمراجعة الاتفاقيات مع إسرائيل اليوم الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي الحكومة تحدد السقف الأعلى للبطاطا بـ 750 فلسا للكيلو عدم قانونية طلب المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الاْردن الى مجلس الأمن الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية الرفاعي : القرار الامريكي مرفوض وظالم وسيخلق مشاكل خطيرة - فيديو اتلاف 3676 تنكة زيت مغشوش المبيضين يؤدي اليمين القانونية أمام الملك الرفاعي سفيراً للأردن في تركيا الصفدي: لا سلام من دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية الموانيء الأردنية تنتصر للقدس ؛ والسفن تطلق صافراتها غضبا على القرار الامريكي
عاجل
 

الوان غير معتادة في سماء الاردن

جفرا نيوز

لاحظ السُكّان في الأردن وفلسطين ومصر وشمال السعودية يوم الأحد ظُهور درجات غير مُعتادة من اللونين الأصفر والبرتقالي عند شروق وغروب الشمس، إضافة إلى ظُهور الشفق لفترة أطول من المعتاد.

وبين موقع طقس العرب ان هذه الظاهرة لا تُعتبر فريدة من نوعها تماماً، حيثُ سبق وأن حدثت في المنطقة عدّة مرّات كان أشهرها عامي 2010 و 2011، وذلك في فترات النشاط البركاني في آيسلندا، حيثُ وصلت انبعاثات وشوائب تلك البراكين إلى طبقات الجو العُليا فوق أوروبا وبعض الدول المُطلة على البحر المتوسط، ليظهر الشفق عند الشروق والغروب وقتها بدرجات ألوان غير مُعتادة كما حدث الاحد.


ورغم غياب عُنصر البراكين النشطة في أيامنا هذه، إلا أن ذلك لا يمنع ظُهور درجات الألوان هذه، وذلك سواءُ أكان ذلك بسبب صفاء الأجواء الشديد في طبقات الجو العُليا كما هو الحال هذه الأيام ما يعني ظُهور الألوان بشكل واضح ومُشبع كما يظهر في المناطق الخالية من العوالق الغبارية والتلوث.


أو بالعكس عند وجود جُسيمات وشوائب ورماد ورطوبة وغبار من مصادر مُختلفة وبنسب مُعينة، ما يعمل على انكسار وتشتت وانعكاس الضوء بدرجات مُعينة، ما يؤدي لظُهور درجات ألوان غير اعتيادية.


يُذكر بأنه لا يوجد علاقة علميّة بين هذه الظاهرة، ومدى نشاط الموسم الشتوي القادم، كما لا يوجد لها علاقة باقتراب موعد الاعتدال الخريفي والذي سيحدث بعد أيام ، بل هي ظاهرة ضوئية بحتة لها علاقة بصفاء الأجواء تماماً من العوالق، أو وجود عوالق وشوائب ذات طبيعة مُعينة داخل الغلاف الجوي في فترتي الغروب والشروق