جفرا نيوز : أخبار الأردن | الطراونة عن العناني : "الله يطول في عمرك وفِي عمر كل من ساهم في إيصال نسبة الدين العام لـ 96%"
شريط الأخبار
زيادة التخليص على مركبات الهايبرد 10 اضعاف بعد تخفيض الضريبة مجمع اللغة لم يطلب تأجيل امتحان الكفاية كيف لدائرة أن تتبع رئيس الوزراء مباشرة ؟ وفاة مواطن اردني في احد سجون صنعاء تنقلات لمديري ومديرات في وزارة التربية والتعليم .. "أسماء" الأوقاف تعلن تواصلها مع الحجاج عبر واتساب ورقم ساخن لاستقبال ملاحظاتهم الحكومة توافق على مشروع نظام معدِّل لنظام تأسيس وترخيص المؤسسات التعليميّة الخاصّة والأجنبيّة الإعدام لأردني بعد إدانته بتنفيذ جريمتي قتل في أميركا مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية​ القبض على سائق ابدى مقاومة لدورية سير في المطار ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية امن وقائي البتراوي يضبط مطلوبا متواريا عن الانظار منذ 4 اعوام اشتراط راي النقابات والخدمة المدنية لاستحداث التخصصات في الجامعات بيان لشقيق صاحب "عمارة السلط" ولي العهد: الشباب هم روح الإنجاز والإبداع إقامة صلاة الغائب على ارواح شهداء الفحيص والسلط الجمعة المعايطة يطالب بانجاز الردود على اسئلة النواب الكسبي بجولة ميدانية بلواء عين الباشا في محافظة البلقاء اسناد 5 تهم لأفراد خلية السلط الارهابية الأردن يسفّر (4987) عاملاً وافداً
عاجل
 

الطراونة عن العناني : "الله يطول في عمرك وفِي عمر كل من ساهم في إيصال نسبة الدين العام لـ 96%"

جفرا نيوز

هاجم رئيس لجنة التربية النيابية النائب مصلح الطراونة، نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير دولة لشؤون الاستثمار في حكومة هاني الملقي الاولى " د. جواد العناني" بسبب تصريحاته الأخيرة.

وقال الطراونة على صفحته الشخصية على "فيس بوك" بلغة التهكم: "احنا بنعتذر الك معاليك،لازم ضغطنا على دولته للاستفادة من خبراتك وخبرات كل من أوصلنا الى حالة الرفاه الاقتصادي اللي وصلنا الها!".


وتابع الطراونة "الله يطول في عمرك وفِي عمر كل من ساهم في إيصال نسبة الدين العام الى ٩٦٪‏ ".


وقال العناني في تصريحاته انه اقدر من رئيس الوزراء الملقي في ادارة الحكومة في هذه المرحلة.


واضاف العناني في تصريحات لقناة الحقيقة الدولية بان الاردن يمر بمرحلة اقتصادية بامتياز، واقول واكرر بانني اقدر من الملقي في ادارة هذه المرحلة.


وتابع : كانت هناك حساسية غير مبررة من الرئيس الملقي تجاهي ولا اعرف لماذا !.