جفرا نيوز : أخبار الأردن | ترامب يريد توطين السوريين
شريط الأخبار
الملك يعود إلى أرض الوطن إتصال هاتفي بين هنية والطراونة " حامي المقدسات " .. لقب جديد للملك أصرّ عليه آردوغان المعايطة : للمرأة دوراً أساسياً في إنجاح اللامركزية إجازة أول رسالة دكتوراه في علم الحاسوب من جامعة حكومية الملك يلتقي رئيسي وزراء ماليزيا والباكستان على هامش أعمال قمة اسطنبول بمقترح من عطية .. البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على المقدسات اطلاق خدمة استصدار شهادة عدم المحكومية الالكترونية هلسة يتفقد مشاريع المدارس بلواء الرصيفة القمة الاسلامية تعلن اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين مباشرة العمل بالحي النموذجي في جبل الحسين السفارة الامريكية تحذر رعاياها في الاردن بالصور .. خريبة السوق .. تعاني الكلالدة : معهد متخصص بمنح " ماجستير بالانتخابات " !! ضبط 10 كيلو من الماريغوانا بالشونة الجنوبية تأجيل تشغيل كاميرات السرعة وقطع الاشارة في اربد لنهاية الشهر الملك : سنستمر بالوصاية على المقدسات وسنتصدى لاي محاولات لتغيير الوضع في القدس-فيديو موظفون ينوون الاعتصام المفتوح امام العمل مستو : خسائر اردنية بعد منع السعودية طيران "القطرية" من العبور فوق اجوائها عباس : لن يمر وعد ترامب كما بلفور ، والقدس خط احمر ولا دولة دون غزة
عاجل
 

ترامب يريد توطين السوريين

جفرا نيوز - فارس الحباشنة
 لم نسمع أي رد رسمي اردني حول دعوة الرئيس الامريكي ترامب  في اجتماع الهئية العمومية للامم المتحدة لتوطين اللاجئين السوريين في دول الجوار السوري، وفي مقدمتها الاردن و لبنان .

خيار ترامب المطروح  في اروقة الامم المتحدة يفوق مسألة  تصور عاجل لحل أزمة اللاجئين السوريين  ، أنما هناك اندفاع في القرار الدولي للدول الكبار و الامم المتحدة لتبني هذا الخيار .

وما هو صادم اردنيا أن المسألة دقت مسامع كبار مسؤولي الدولة الذين حضروا اجتماعات الامم المتحدة الاخيرة، ويبدو أن هناك رغبة جامحة في مطبخ القرار الاردني لاسكات أي طرح لمسألة اللاجئين و التكتم على التفكير الرسمي ازاء هذه المسألة ، وابعادها عن التشريح و المراجعة والتدقيق السياسي العام .

وبعيدا عن الموقف الرسمي الجانح نحو أي تسوية او رغبة امريكية ودولية ، فان فريقا من الاردنيين يعتبر القضية فائقة الحساسية وطنيا ، و لابد من خندقة رأي عام مضاد حتى لا يتورط الاردن في الخنوع و الخضوع  لاملاءات الدول الكبرى .

و أكثر ما يبدو الاردن الان بين " قوسين أو ادنى" بما يتواجد على اراضيه من ملايين السوريين   امام مغامرة كبرى لم يجيد الافلات من تداعيتها  الكارثية ، وفي سياق اشبه بانهيار اقتصادي يواجه الاردن ، وحالة من الفوضى السياسية المقصودة والمبرمجة و الغموض المحير ، وتحشيد لا مرئي قد يصب باتجاه تبني الاردن لخيار توطين السوريين .