جفرا نيوز : أخبار الأردن | الرحيمي يكتب: من ولي العهد الحسين إلى الشريف الحسين
شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

الرحيمي يكتب: من ولي العهد الحسين إلى الشريف الحسين

جفرا نيوز - كتب: الوزير والنائب السابق مفلح الرحيمي


في بداية العام الهجري الجديد وبمناسبة عزيزة على كل مسلم وعربي يطل فارسٌ هاشميٌ من فرسان آل هاشم الأخيار والأطهار يمتطي صهوة منبر الأمم المتحدة يخاطب العالم أجمع ويجدد العهد والوعد كما كان أجداده الغرُّ الميامين بدءاً من الشريف حسين مفجّر الثورة العربيّة الكبرى ضد الظلم والاستعباد على الأمة العربية والإسلامية رافضاً إعطاء وعد لليهود بفلسطين العربية الحبيبة كوطن قومي لهم ومرورأ بمؤسس الدولة الاردنية المغفور له عبد الله الاول الذي قضى شهيداً على أعتاب الاقصى المبارك وفي أكناف بيت المقدس الطهور وصولأ إلى مؤسس الأردن من خلال إقرار الدستور الاردني المرحوم الملك طلال؛ وإلى باني الاردن ومثبت أركان الدولة الأردنية ومجدد الديمقراطية وواضع الاردن في مقدمة مصاف الدول المتقدمة الحسين بن طلال رحمه الله ومطلق قواعد الأحزاب السياسية والمدافع الشرس القوي عن وجود الاردن وفلسطين في كافة المحافل الدولية والمحلية ومثبت أركان الوطن بهمة النشامى الاردنيين والتفافهم حوله في الظروف والمراحل التي مر بها الاردن الى أن وصل به إلى بر الأمان..

ويترجل الباني الحسين بن طلال رحمه الله ليسلم الراية الى الملك المعزز عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه والذي ما تراجع يوماً ولو قدر أنملة عن الدفاع عن الوطن وكرامة المواطن والدفع باستقرار الاردن والاردنيين جميعاً ليجعل منهم واحة أمن وأمان في ظل بحر متلاطم من الحروب والفتن والاقتتال الذي يدور حولنا..

ويصبح الأردن في مصاف الدول بتوجيهاته ودعم كل أبنائه وتلاحمهم وإلتفافهم حوله وبدعم كبير وإسناد قوي من قواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن وحامي حماه وأجهزتنا الأمنية الساهرة على أمننا واستقرارنا ومستقبلنا وحماية حدودنا من كل طامع بنا..

من هنا يطل هذا الشبل الهاشمي ولي العهد المحبوب الحسين بن عبدالله الثاني من خلال الامم المتحدة ليعلن ويعلي كلمة الاردن منبهآ وموضحآ الى دور الاردن المعهود في جميع القضايا الدولية العربية والمحلية ويستقبل اللاجئين من الدول المجاورة ومدافعاً كعادة والده وأجداده عن فلسطين العربية والقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية ودور الهاشميين فيها..

حماك الله ولي العهد المحبوب وسر على بركة الله وكل الاردنيين حول رايتكم الهاشمية المظفرة بعون الله..

حمى الله الاردن وقائد الوطن.. وكل عام وأنتم بخير