شريط الأخبار
حريق «مفتعل» يأتي على 40 دونما في جرش (صور) بماذا ينصح البخيت الرئيس الرزاز؟ "الفساد" تحيل الى القضاء ملفات فساد جديدة تطاول مسؤولين و" مجالس " شركات الحكم بحبس رئيس بلدية صبحا والدفيانة ثلاث سنوات 20 الف مخالفة استخدام هاتف نقال خلال القيادة في يومين "شراء الخدمات" في التلفزيون الاردني يطالبون باخضاعهم للضمان الاجتماعي بلدية الزرقاء : رفض المصري لعطاءات البلدية اعاقة للعمل ويفقدنا المصداقية العيسوي يراجع طلبات لقاء جلالة الملك منذ عام مضى السفير التركي: انطلاقة جديدة ستشهدها علاقاتنا مع الاردن الجمارك تحبط تهريب 10 بنادق صيد وبضائع مختلفة "صور" خبراء يطالبون بمحاربة سرقة المياه وتحديث المعلومات ورفع كفاءة ادارة القطاع القبض على شخص بحوزته ٣ كغم هيروين في جرش مقتل شاب في الكرك برصاصة "خرطوش" "الأمانة" تطرح عطاء المرحلة الأخيرة من مشروع التتبع الالكتروني الدفاع المدني يتعامل مع 624 حالة مرضية خلال الـ 24 ساعة الماضية أجواء صيفية مُعتدلة إلى صيفية اعتيادية الاعلان عن مشروع لتطوير شمال العقبه ب 2 مليار دينار خطة استقطاب الطلبة الوافدين: إنشاء حساب مالي خاص وتسجيل إلكتروني اولي الفايز ... لست قلقا على رئاسة مجلس الأعيان من فايز الطراونة وفاة شاب بعيار ناري خاطئ بالكرك
 

الحسين بن عبدالله على "المنبر".. "أعمق وأبعد" من خطاب

جفرا نيوز- خاص
لا يُعْرف على نحو دقيق "التشبيك" في حلقات القرار الأعلى، والذي اعتلى بموجبه سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله منصة منبر الأمم المتحدة ليلقي خطاب المملكة الأردنية الهاشمية أمام الجمعية الدولية التي أرخت سمعها لشاب أنهى للتو علومه العسكرية، والتي كان قد أسس لها بدراسة التاريخ، معلنا من نيويورك "الولادة السياسية" لأمير ينتمي إلى شرق أوسط "مُتفجّر"، ما كان الأردن لينجو من تفجيراته لولا نهج "الحكمة والتسامح" الذي سكبه الراحل الحسين بن طلال، ومن بعده جلالة الملك عبدالله الثاني.
يحلو لأوساط دولية "واكبت وقرأت" خطاب ولي العهد القول إن الأمير الأردني الشاب ألقى خطابه ب"الإيماءات والإشارات" التي كان يرسلها مع كل كلمة من خطابه الذي لم يكن مملا، بل "قصيرا وممتلئ"، فبعض الوفود فهمت خطاب ولي العهد ب"لغة الجسد" التي برع الأمير في إتقانها، لا عبر الترجمة، إذ أن قرار منح الأمير إلقاء كلمة الأردن حقق الهدف منه، فقد وجد العالم نفسه وجها لوجه مع "الرجل الثاني" في المملكة الأردنية الهاشمية، الذي لم يطل كثيرا على المشهد الدولي خارج إطارات النشاطات السياسية لوالده خلال اللقاءات الدولية.
عزف الأمير الشاب على "الوتر الصعب" عندما سأل الأمم من فوق منبرها عن السر وراء إنفاق التريليونات على اقتصادات الحروب التي يستفيد من الأقلية، فيما الأغلبية تعاني من غياب الأمن والأمان والاستقرار، بكل ما يستدعيه هذا الغياب من نتائج كارثية على الشعوب في المناطق التي تشهد حروب طاحنة، المُنْتصر الوحيد فيها "الموت والجهل".
الكاميرات التي "تفحصت" الوجوه خلال إلقاء ولي العهد خطابه في الأمم المتحدة "فضحت" اهتماما دوليا كبيرا بمعرفة ما يدور في رأس الشاب الذي توارى كثيرا خلال سنوات دراسته، فيما البحث الجدي عن شخصيته كشاب في لندن وواشنطن طيلة السنوات الخمس الماضية لم تكشف سوى عن شخصية شاب مجتهد وقليل الكلام، يتصرف كأي طالب أردني ابتعثه ذويه للدراسة في الخارج، والعودة للخدمة العامة في بلاده.
تقول أوساط دولية إن خطاب الحسين بن عبدالله كان خطابا ذكيا، ولا يمكن تصنيفه في خانة الخطابات التقليدية، بل يمكن اعتباره "أبعد وأعمق" من خطاب عابر يُقال في مناسبة دولية تتكرر سنوياً.