جفرا نيوز : أخبار الأردن | تطورات الملف السوري
شريط الأخبار
أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘ ‘‘التربية‘‘ تحقق بشبهة اعتداء معلمة على طالب ابتدائي القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان الضمان الاجتماعي تُنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مُؤسَّسة التَّدريب المهني في إقليم الوسط مبادرة منزل الاحلام ونشميان أردنيان فتحا للأمل منزل وطريق صيدليات لواء الكورة الخاصة أصبحت تشبه السوبرماركت عينُ الأردن مفتوحةٌ على الجنوب السوري ورهانٌ بأن “اللعبة لم تنتهِ بعد” ! المحكمة الأدارية ترد طعن لنقيب سابق بحق قرار وزير بعد " التيار الوطني " ، خمسة أحزاب وسطيّة تُلوّح بالانسحاب بسبب تراجع الإصلاح السياسي !! الحمود يعيد 1000 دينار من راتبة بعد أكتشافه خطأ بمخالفة جمركية حررت بحق تاجر
عاجل
 

تطورات الملف السوري

جفرا نيوز - د هايل ودعان الدعجة
تؤشر الاحداث والتطورات التي يشهدها ملف الازمة السورية ، الى ان الأمور تسير باتجاه الحل السياسي ، وفقا لمسار جنيف وقرار مجلس الامن 2254 ، وذلك على وقع الهزائم المتلاحقة التي اخذت تتكبدها التنظيمات الإرهابية بطريقة أحدثت تغيرات ميدانية وجغرافية وسياسية جديدة بعد الانتصارات التي حققتها قوات النظام السوري بدعم من روسيا وايران والفصائل والميليشيات التابعة لها . الامر الذي عزز من التوجهات الدولية والإقليمية نحو إقامة مناطق خفض توتر في ادلب وشمال حمص والغوطة الشرقية وجنوب غرب سورية ( درعا والقنيطرة والسويداء ) ، التي على ما يبدو ستكون النموذج الذي يمكن تطبيقه على بقية المناطق بعد نجاح تثبيت وقف اطلاق النار فيها على خلفية الاتفاق الأميركي الروسي الأردني ، الذي مهد الطريق لهذه الخطوة المتقدمة ، ما يؤشر الى وجود ترتيبات وسيناريوهات تعدها أطرافا دولية وإقليمية للمشهد السوري المستقبلي . حيث أوقفت الولايات المتحدة برنامجها العسكري لتدريب الجيش السوري الحر وتجهيزه وتقديم المساعدات العسكرية والميدانية له ، بعد التحول الذي طرأ في الاستراتيجية الأميركية بإعطاء الأولوية لمحاربة تنظيم داعش ، بدلا من الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد . إضافة الى مطالبة ستيفان دي ميستورا المبعوث الاممي الخاص الى سورية ، المعارضة بضرورة توحيد مواقفها باتجاه التهدئة والحلول السياسية قبل جولة جنيف القادمة ، وهو ما حرصت اجتماعات الرياض التي شملت منصات موسكو والقاهرة ( والرياض ) على تحقيقة .
وبدا ان الأردن يتحوط لكافة التطورات والترتيبات حرصا منه على امنه وحماية حدوده الشمالية من التنظيمات الإرهابية والقوات الإيرانية والجماعات والفصائل المدعومة منها ، ومن اية عمليات عسكرية قد تشهدها المنطقة الحدودية ، بصورة من شأنها التسبب بالمزيد من موجات اللاجئين السوريين باتجاه الأردن . ما برر للاردن التنسيق مع الولايات المتحدة وروسيا من اجل امن حدوده التي ضاعفت من جهوده الاحتياطية والاحترازية بعد ان خرجت من سيطرة قوات النظام السوري لفترة ليست بالقصيرة ، ما جعل الأردن يرحب بإعادة سيطرة هذه القوات مؤخرا على نقاط حدودية معه ، حتى انه طالب قوات المعارضة المعتدلة ،التي كان يدعمها لمواجهة التنظيمات الإرهابية بالانسحاب ووقف العمليات العسكرية ضد القوات السورية النظامية ، وذلك من اجل إنجاح فكرة فرض منطقة خفض توتر في جنوب غرب سورية ، والتي يتوقع ان تتوسع لتشمل البادية السورية ، التي أبدت قوات المعارضة المعتدلة استعدادها الانسحاب منها ، وان كانت تريد تطمينات وضمانات من الأردن وروسيا بان يمتد نطاق وقف اطلاق النار ليشمل منطقة البادية السورية ايضا .
ولكن هذا لا يمنع من القول بان الأمور في سورية تميل لصالح ايران ومشروعها البري الاستراتيجي الذي تسعى الى تحقيقه من حدودها الى لبنان والبحر المتوسط مرورا بالاراضي العراقية والسورية ، وذلك رغم التهديدات الأميركية بتقطيع اوصال هذا المشروع عبر تواجدها العسكري في المناطق الواقعة بين الحدود العراقية والسورية ، وعند مثلث التنف الحدودي تحديدا ، حيث ما تزال الظروف تلعب في صالح ايران التي تخوض حرب تطهير عرقي من خلال توظيفها الجماعات الإرهابية وتمهيد الطريق امامها للسيطرة على المناطق السنية ، التي سرعان ما تهاجمها ايران بحجة تخليصها من هذه الجماعات الإرهابية ، لتقوم بحربها العرقية القذرة على مرأى من جميع الأطراف الدولية والإقليمية . خاصة ونحن نشاهد ما قامت به ميليشيا حزب الله في عرسال على الحدود اللبنانية السورية ، عندما عقدت مع تنظيم داعش وجماعة النصرة صفقة ، سمحت بموجبها لداعش بالتوجه الى دير الزور ، وللنصرة بالتوجه الى ادلب تحت سمع وبصر كافة اطراف الازمة السورية ، ليبدأ الحديث بعد ذلك عن خوض معارك من قبل القوات الروسية والإيرانية والأميركية والسورية ضد التنظيمات الإرهابية في دير الزور وادلب في مشهد مريب لا يخلو من الشك والضبابية .