جفرا نيوز : أخبار الأردن | إلغاء مسابقة ملك جمال الرجال.. والسبب!
شريط الأخبار
موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) ‘‘قانونية النواب‘‘ تشرع بمراجعة الاتفاقيات مع إسرائيل اليوم الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي الحكومة تحدد السقف الأعلى للبطاطا بـ 750 فلسا للكيلو عدم قانونية طلب المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الاْردن الى مجلس الأمن الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية الرفاعي : القرار الامريكي مرفوض وظالم وسيخلق مشاكل خطيرة - فيديو اتلاف 3676 تنكة زيت مغشوش المبيضين يؤدي اليمين القانونية أمام الملك الرفاعي سفيراً للأردن في تركيا الصفدي: لا سلام من دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية الموانيء الأردنية تنتصر للقدس ؛ والسفن تطلق صافراتها غضبا على القرار الامريكي
عاجل
 

إلغاء مسابقة ملك جمال الرجال.. والسبب!


 

 ألغت شركة لعرض الأزياء مسابقة جمال للرجال في المكسيك، بعد أن فشلت في العثور على مرشحين وسيمين يلبون معاييرها الخاصة.

وكانت الشركة، قد اشترطت على المرشحين للمشاركة في مسابقة "مستر موديل تاباسكو 2017" أن يملتكوا بعض الصفات، من بينها أن يكون عمر المرشح بين 17 و 27 عاماً، ولا يقل طوله عن 1.78 متر، وأن يمتلك تناغماً في شكل الوجه والجسم، وحاصل على درجة جامعية، أو مستوى تعليمي يتوافق مع سنه، ويتحدث اللغة الإنكليزية بطلاقة، ويمتلك جواز سفر ساري المفعول.

ويبدو أن هذه الشروط كانت قاسية للغاية على الراغبين بالمشاركة، فقبل أيام قليلة من موعد المسابقة، لم يتمكن المنظمون من اختيار سوى 6 مرشحين، لم يكونوا في الأصل مستوفين لكافة الشروط السابقة، مما دعا اللجنة إلى الغاء الحدث بالكامل، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وكانت الشركة المسؤولة عن الحدث، حاولت الترويج له، عبر مجموعة من الصور، التقطتها لعدد قليل من المشرحين المقبولين، وقامت بنشرها على شبكات التلفزيون المحلية، ومواقع التواصل الاجتماعي، لكنها لم تساعد على جذب الراغبين بالمشاركة، خاصة وأن شرط الطول كان مجحفاً بحق المكسيكيين، المعروفين بأنهم قصار القامة بشكل عام.

وتعرضت الشركة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اقترح البعض استيراد مشاركين من دول مثل النروج أو السويد، كما انتقد آخرون قرار إلغاء المسابقة، وتعريض المرشحين المقبولين للإهانة، وجعلهم يشعرون بأنهم ليسوا جذابين بما فيه الكفاية.