شريط الأخبار
الحريري: "أمي تعيش في الأردن" ترجيح تنفيذ قرار دخول الجنسيات المقيدة للعلاج بآذار تساؤلات نيابية حول مبررات التعديل الحكومي أجواء باردة بأغلب مناطق المملكة اعمال شغب بمركز احداث في الزرقاء وانباء عن فرار 5 نزلاء الملقي: الحكومة استطاعت تثبيت الدين العام وتخفيف العجز في الموازنة 233 متقاعدا برتبة وزير منذ 2001 يتقاضون 578 ألف دينار شهريا غرفة صناعة الزرقاء تتهم الزميلة ديمة فراج بالتجييش ضدها ، و الأخيرة ترد لا يهمني سوى الوطن اللواء الفقيه يوجه رسالة لمنتسبي الأمن العام السيرة الذاتية لمدير الأمن العام اللواء فاضل محمد الحمود الملك يبدأ زيارة رسمية إلى الهند الثلاثاء جمعية وكلاء السياحة والسفر تبارك لابو البصل وتفتح باب التعاون مبيضين والحمود .. خيارا الملقي لتصحيح الخلل في المنظومة الامنية فاضل الحمود العربيات مديرا للامن العام بالفيديو .. الزعبي : "وزير خارجية منح صاحب اسبقيات جواز سفر دبلوماسي" السفيران الزعبي والحمود وعدد من المحافظين الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام الملك الملك يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج أمانة عمان في عدد من القطاعات الحيوية بدء امتحانات البورد الاردني في المجلس الطبي الامانة تتعامل مع 241 بيتا مهجورا الملقي بعد التعديل: سنعزز سيادة القانون و نقر بوجود خلل في المنظومة الامنية مؤخرا
عاجل
 

الوحدة الشعبية يحذر الحكومة من الخضوع لـصندوق النقد و يتهمه بالتدخل بـ " السيادة " !!

جفرا نيوز

حذر حزب الوحدة الشعبية، و هو احد الأحزاب السياسية المعارضة البارزة في الأردن ، الحكومة من مغبة الإستسلام لإرادة صندوق النقد الدولي.
واتهم حزب الوحدة الشعبية طاقم البنك الدولي الذي جلس لخمسة ايام في عمان بأنه يتدخل في الشؤون الداخلية وبصورة تمس بالسيادة الوطنية.
وقال الحزب في بيان له بأن مكتبه السياسي استعرض تصريحات مسئول الشرق الأوسط في الصندوق جهاد آزعور والتي طالب فيها الحكومة الأردنية بإعادة النظر بقانون الضريبة من خلال إعادة توزيع العبء الضريبي، معتبراً أن ‘هناك كرم كبير في عملية الإعفاءات في الأردن”.
وحسب بيان الحزب هذه التصريحات التي أتت بعد مفاوضات أجراها أزعور مع كبار المسؤولين الأردنيين خلال الأيام الماضية، تعكس استخفاف صندوق النقد الدولي بمفهوم السيادة واستقلالية القرار السياسي والاقتصادي للدول، وتؤكد مرة أخرى أن هذا الصندوق ما هو إلا أداة في يد الدول الغربية لفرض سياساتها الاقتصادية”.
وكانت وثيقة سياسية ممثلة لـ 16 حزبا سياسيا في البلاد قد نشرت وأكدت على رفض الخضوع لإملاءات الصندوق الدولي وإقترحت المبادرة لتشكيل حكومة إنقاذ وطني لإدارة البلاد بدلا من الحكومة الحالية برئاسة الدكتور هاني الملقي.
و بذات السياق فـان مصادر برلمانية قالت بان مشروع الضريبة الجديد الذي يثير ضجة واسعة النطاق شعبيا سيعرض على البرلمان في دورته المقبلة، مشيرة لأن ترتيبات اللجان المنتخبة لمجلس النواب ستأخذ بالإعتبار الأولية القصوى لهذا القانون .
وكان ازعور قد اثار بدوره جدلا عندما إنتقد الحكومة الأردنية وأعتبرها تتميز بالكرم أكثر مما ينبغي بملف الإعفاءات الضريبية.
وحذر المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية، من أن انصياع الحكومة الأردنية لمطالب صندوق النقد الدولي دون الأخذ بعين الاعتبار المصلحة الوطنية، لن تؤدي إلا إلى المزيد من الاحتقان في الشارع الأردني الذي لم يتعد لديه القدرة على تحمل المزيد من الأعباء.
لكن هذه التحذيرات الحزبية قد لا تغير في الوقائع لإن الحكومة التزمت علنا بحماية الفقراء والطبقى الوسطى وبصورة تظهر جديتها في مشروع الضريبة المعدل الذي تحول إلى عنصر مرعب للأردنيين ومقلق لهم.