شريط الأخبار
ملف "الدخان المزور" على طاولة مجلس الورزاء اليوم طبيب أردني يجري أول زراعة رحم في الشرق الاوسط اتلاف ( 300 ) كغم من الخضار في احد اشهر مولات الزرقاء الأمن يحذر الأردنيين من تحدي KiKi "فيديو" القبض على مطلوب أطلق النار على الأمن في إربد التربية تنهي تصحيح عدد من مباحث التوجيهي الاردن يتراجع 7 مراتب في "تنمية الحكومة الإلكترونية" القبض على 3 اشخاص بحوزتهم 280 الف حبة مخدرة "صور" ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة
عاجل
 

126 الف طالب سوري في مدارسنا وصرخات الاهالي تفضح "الاستعدادت الوهمية" لوزارة التربية

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس


كشف مصدر عن ان اعداد الطلبة السوريين في المدارس الحكومية الاردنية بلغ نحو 126 الف طالبا وطالبة ، يزاحمون الطلبة الاردنيون على مقاعد الدراسة.
ومنذ بدء العام الدراسي الحالي تعاني مئات المدراس الحكومية من اكتظاظ  كبير في قدرة الاستيعاب.
وتستمر مواقع التواصل بنشر مئات من مقاطع الفيديو والصور التي تفضح الاستعدادات الوهمية لوزارة التربية والتعليم لاستقبال العام الدراسي.
ووصل الامر في بعض مدارس محافظات الشمال الى فتح صفوف داخل كرفانات حديدية لا تراعي ادنى شروط التعليم الصحية ، ومشابهة تماما لكرفانات مخيم الزعتري في المفرق.
مصادر "جفرا نيوز" استمعت لحديث وزير التربية والتعليم عمر الرزاز مع احد نواب محافظة الشمال وفي تعليق منه على متابعة الاخير لمدارس متهالكة البنية التحتية بالقول : "انت بعد ما خلصت من الوزير الشياب اجى الدور علي".
وبالرغم من معاناة اهالي الطلبة الاردنيين وتكرر شكواهم في هذا الشأن ، الغت الوزارة بخبر نشر أمس الاحد شرط "البطاقة الامنية لقبول الطلبة السوريين ، ما يعني توافد الالاف منهم الى المدارس الحكومية ، في الوقت الذي يلقي فيه الرزاز اللوم على هجرة الطلاب الاردنيين المدارس الخاصة وتوجههم الى المدارس الحكومية ، متناسيا استقبال الوزارة لعشرات الالاف من الطلبة السوريين خلال 5 سنوات ماضية ، لم يواكبها اي خطط استراتيجية لاستيعابهم.
ويبقى التساؤل الابرز ، إذا كانت تصريحات المسؤولين الاردنيين توحي بعدم التزام المنظمات والدول العظمى بتقديم المساعدات للدول الحاضنة للاجئين ، فلماذا يلتزم الاردن بتنفيذ بنود وضعتها تلك الدول شرطا للحصول على الدعم ؟.