شريط الأخبار
مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين ٣٠٠ دينار كلفه علاج المدمن يوميا !! 45% نسبة الاقتراع بانتخابات الأردنية تحطيم أحد المطاعم في إربد إثر مشاجرة جماعية البنك الدولي: معاملة خاصة للأردن لدوره الإنساني في المنطقة "الثقافة" تروج للأردني صالح الهقيش في "شاعر المليون" «أردنية» العقبة تختار مجلس اتحاد الطلبة .. أسماء الحافظ: الحكومة اقترضت من الضمان مليارين دينار الحمود : المحافظة على الأرواح والممتلكات العنوان الرئيس لنهج عملنا ولي العهد يتفقد خدمة الجمهور في الديوان الملكي .. صور 300 دينار يومياً تكلفة علاج مدمني المخدرات قائمة النشامى تكتسح انتخابات الأردنية بـ 9 مقاعد ..نتائج الانتخابات .. صور القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي
عاجل
 

126 الف طالب سوري في مدارسنا وصرخات الاهالي تفضح "الاستعدادت الوهمية" لوزارة التربية

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس


كشف مصدر عن ان اعداد الطلبة السوريين في المدارس الحكومية الاردنية بلغ نحو 126 الف طالبا وطالبة ، يزاحمون الطلبة الاردنيون على مقاعد الدراسة.
ومنذ بدء العام الدراسي الحالي تعاني مئات المدراس الحكومية من اكتظاظ  كبير في قدرة الاستيعاب.
وتستمر مواقع التواصل بنشر مئات من مقاطع الفيديو والصور التي تفضح الاستعدادات الوهمية لوزارة التربية والتعليم لاستقبال العام الدراسي.
ووصل الامر في بعض مدارس محافظات الشمال الى فتح صفوف داخل كرفانات حديدية لا تراعي ادنى شروط التعليم الصحية ، ومشابهة تماما لكرفانات مخيم الزعتري في المفرق.
مصادر "جفرا نيوز" استمعت لحديث وزير التربية والتعليم عمر الرزاز مع احد نواب محافظة الشمال وفي تعليق منه على متابعة الاخير لمدارس متهالكة البنية التحتية بالقول : "انت بعد ما خلصت من الوزير الشياب اجى الدور علي".
وبالرغم من معاناة اهالي الطلبة الاردنيين وتكرر شكواهم في هذا الشأن ، الغت الوزارة بخبر نشر أمس الاحد شرط "البطاقة الامنية لقبول الطلبة السوريين ، ما يعني توافد الالاف منهم الى المدارس الحكومية ، في الوقت الذي يلقي فيه الرزاز اللوم على هجرة الطلاب الاردنيين المدارس الخاصة وتوجههم الى المدارس الحكومية ، متناسيا استقبال الوزارة لعشرات الالاف من الطلبة السوريين خلال 5 سنوات ماضية ، لم يواكبها اي خطط استراتيجية لاستيعابهم.
ويبقى التساؤل الابرز ، إذا كانت تصريحات المسؤولين الاردنيين توحي بعدم التزام المنظمات والدول العظمى بتقديم المساعدات للدول الحاضنة للاجئين ، فلماذا يلتزم الاردن بتنفيذ بنود وضعتها تلك الدول شرطا للحصول على الدعم ؟.