جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني : احذروا الثرثارين اصحاب الاجندات
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة
عاجل
 

المسلماني : احذروا الثرثارين اصحاب الاجندات

جفرا نيوز - حذر النائب السابق امجد المسلماني من مروجي الشائعات والثرثرة الذين يبثون السموم في مجتمعنا وقال في بيان له هل يكفيكم نميمة وثرثرة وذم وقدح وشتم للآخرين، هذه الفئة هم من أصحاب النفوس المريضة الذين اصبح في دمائهم مرض دائم وعداء لكل الناجحين من ابناء الوطن يجب عليهم أن يتوقفوا عن هذه الأفعال المشينة وأن يعالجو أنفسهم من هذا الداء ألمستحكم في نفسياتهم المريضة.

اصبحنا أكثر الشعوب العربية نميمة بالوقت الذي يجب أن نهتم به بوطننا وشعبنا واقتصادنا وتعليمنا وأبنائنا.

كيف يمكن أن نتقدم ونتطور اقتصاديا ولا تزال منظومتنا التشريعية غير قادرة على مواجهة مروجي الشائعات الذين عانى منهم الوطن ويعاني منهم المستثمرين.

هذه الفئة القليلة من مجتمعنا لم يسلم منها سياسي أو اقتصادي أو مستثمر أو رجال الدين او حتى اصحاب الاعمال الخيرية فهي فئة لم تعد ترويجها للاكاذيب يستثني أي أحد من أبناء الوطن.

أن التعاطي بإيجابية مع ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي وعدم الإساءة للاخرين وعدم ترويج الأكاذيب التي يحاول البعض نشرها يعكس مدى التزامك الاخلاقي وعدم انجرارك خلف تلك الفئة القليلة التي لا تعبر عن مجتمعنا الاصيل المثقف والمتعلم.