جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملكية الأردنية وهذه الملاحظات .
شريط الأخبار
بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية
 

الملكية الأردنية وهذه الملاحظات .

نزيه القسوس .
الملكية الأردنية هي الناقل الوطني الأردني وقد مضى على تأسيسها حتى الآن حوالي ستين عاما أي أن المفروض بعد كل هذه السنوات أن تصبح لدى مسؤوليها الذين تقلبوا على ادارتها خبرة واسعة وأن تكون قد انتقلت نقلة نوعية إلى الأفضل .
هذه الشركة الوطنية ما زالت حتى الآن لا تملك طائرات بل إن طائراتها مستأجرة وتدفع كل سنة مبالغ كبيرة جدا بدل الإيجار وقد وصلت الأمور إلى درجة أنها استأجرت طائرة قديمة من جنوب افريقيا لتنقل الركاب الأردنيين وغير الأردنيين مع أن المفروض بعد كل هذه السنوات أن يكون لديها اسطول جوي من أحدث الطائرات في العالم وليس طائرات مستأجرة .
هذه ناحية أما الناحية الأخرى فهي المديونية العالية التي تعاني منها الشركة والخسائر الكبيرة التي تتكبدها كل سنة وهنا يتساءل المواطنون لماذا هذا الوضع المالي المزري علما بأن تذاكرها من أغلى التذاكر وطائراتها دائما مليئة بالركاب ويحتاج بعض المسافرين أحيانا إلى الواسطة حتى يستطيعوا الحصول على مقعد في إحدى طائرات الملكية وقد دعمتها الحكومة السابقة بمائتي مليون دينار من أجل اطفاء بعض خسائرها لكنها ما زالت تعاني من الخسائر والمديونية .
الأردنيون يمتلكون كفاءات على جميع الأصعدة وفي كل المجالات والذين يعملون منهم في الخارج أثبتوا أنهم من أكفاأ الناس الذين يمكن أن يديروا الشركات والمصانع والمؤسسات على اختلاف أنواعها وفي أي مجال كان لكن مجلس ادارة الملكية لم يجد أردنيا واحدا قادرا على ادارة شركة الملكية فاستوردوا مديرا المانيا وهذا المدير لم نقرأ أن له تاريخا مميزا في ادارة شركات الطيران .
هذا المدير قام قبل عدة أيام بتعيين فتاة لبنانية مديرة تنفيذية للخدمات الجوية وهي متخصصة في الإتيكيت وليس لديها أي خبرة في ادارة العمليات الجوية إلا إذا كانت خبرتها كمضيفة سابقة تمنحها هذه الخبرة وكأن بلدنا لا توجد به أي كفاءة لشغل هذا المنصب الخطير جدا وبالتأكيد فإن راتبها يمكن أن يشتغل به ثلاثة شباب أردنيين .
شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية كانت قبل عدة سنوات مثل الملكية الأردنية وكانت خسائرها كبيرة جدا إلى أن تسلم ادارتها شاب لبناني كان موظفا في البنك المركزي ووضع هذا الشاب الطموح خطة للنهوض بالشركة وها هي اليوم تحقق أعلى نسبة أرباح تحققها شركة طيران ليس في العالم العربي فحسب بل في العالم ولم يستوردوا مديرا المانيا أو فرنسيا لإدارة شركتهم ولم يعينوا أردنيا أو مصريا أو سوريا لإدارة عملياتها الجوية وأنا هنا أقترح أن يذهب وفد من مجلس ادارة الملكية إلى لبنان للإطلاع على تجربة شركة طيران الشرق الأوسط .
وبعد فإن هذا التخبط في ادارة مؤسساتنا الوطنية مرفوض شكلا ومضمونا كما أننا نرفض رفضا قاطعا أن تكون هذه الشركة الوطنية مزرعة للبعض لتشغيل أبنائهم واعطائهم رواتب فلكية على حساب مديونية هذه الشركة وعلى مجلس ادارة هذه الشركة أن يتنحى عن مهامه إذا كان غير قادر على القيام بالمهام الموكولة اليه .