جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملكية الأردنية وهذه الملاحظات .
شريط الأخبار
وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية بعد ضربهم و سلبهم " معلما " في اربد ، " الجنائي " يقبض على المعتدين الجنايات تقضي باعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في مخيم الحسين الأردنية تهوي في التصنيف العالمي للجامعات
عاجل
 

الملكية الأردنية وهذه الملاحظات .

نزيه القسوس .
الملكية الأردنية هي الناقل الوطني الأردني وقد مضى على تأسيسها حتى الآن حوالي ستين عاما أي أن المفروض بعد كل هذه السنوات أن تصبح لدى مسؤوليها الذين تقلبوا على ادارتها خبرة واسعة وأن تكون قد انتقلت نقلة نوعية إلى الأفضل .
هذه الشركة الوطنية ما زالت حتى الآن لا تملك طائرات بل إن طائراتها مستأجرة وتدفع كل سنة مبالغ كبيرة جدا بدل الإيجار وقد وصلت الأمور إلى درجة أنها استأجرت طائرة قديمة من جنوب افريقيا لتنقل الركاب الأردنيين وغير الأردنيين مع أن المفروض بعد كل هذه السنوات أن يكون لديها اسطول جوي من أحدث الطائرات في العالم وليس طائرات مستأجرة .
هذه ناحية أما الناحية الأخرى فهي المديونية العالية التي تعاني منها الشركة والخسائر الكبيرة التي تتكبدها كل سنة وهنا يتساءل المواطنون لماذا هذا الوضع المالي المزري علما بأن تذاكرها من أغلى التذاكر وطائراتها دائما مليئة بالركاب ويحتاج بعض المسافرين أحيانا إلى الواسطة حتى يستطيعوا الحصول على مقعد في إحدى طائرات الملكية وقد دعمتها الحكومة السابقة بمائتي مليون دينار من أجل اطفاء بعض خسائرها لكنها ما زالت تعاني من الخسائر والمديونية .
الأردنيون يمتلكون كفاءات على جميع الأصعدة وفي كل المجالات والذين يعملون منهم في الخارج أثبتوا أنهم من أكفاأ الناس الذين يمكن أن يديروا الشركات والمصانع والمؤسسات على اختلاف أنواعها وفي أي مجال كان لكن مجلس ادارة الملكية لم يجد أردنيا واحدا قادرا على ادارة شركة الملكية فاستوردوا مديرا المانيا وهذا المدير لم نقرأ أن له تاريخا مميزا في ادارة شركات الطيران .
هذا المدير قام قبل عدة أيام بتعيين فتاة لبنانية مديرة تنفيذية للخدمات الجوية وهي متخصصة في الإتيكيت وليس لديها أي خبرة في ادارة العمليات الجوية إلا إذا كانت خبرتها كمضيفة سابقة تمنحها هذه الخبرة وكأن بلدنا لا توجد به أي كفاءة لشغل هذا المنصب الخطير جدا وبالتأكيد فإن راتبها يمكن أن يشتغل به ثلاثة شباب أردنيين .
شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية كانت قبل عدة سنوات مثل الملكية الأردنية وكانت خسائرها كبيرة جدا إلى أن تسلم ادارتها شاب لبناني كان موظفا في البنك المركزي ووضع هذا الشاب الطموح خطة للنهوض بالشركة وها هي اليوم تحقق أعلى نسبة أرباح تحققها شركة طيران ليس في العالم العربي فحسب بل في العالم ولم يستوردوا مديرا المانيا أو فرنسيا لإدارة شركتهم ولم يعينوا أردنيا أو مصريا أو سوريا لإدارة عملياتها الجوية وأنا هنا أقترح أن يذهب وفد من مجلس ادارة الملكية إلى لبنان للإطلاع على تجربة شركة طيران الشرق الأوسط .
وبعد فإن هذا التخبط في ادارة مؤسساتنا الوطنية مرفوض شكلا ومضمونا كما أننا نرفض رفضا قاطعا أن تكون هذه الشركة الوطنية مزرعة للبعض لتشغيل أبنائهم واعطائهم رواتب فلكية على حساب مديونية هذه الشركة وعلى مجلس ادارة هذه الشركة أن يتنحى عن مهامه إذا كان غير قادر على القيام بالمهام الموكولة اليه .