جفرا نيوز : أخبار الأردن | طهبوب تتلقى تهديدات بقطع الايدي والقتل من قبل الشواذ !
شريط الأخبار
الملك يوجه دعوة رسمية لامير الكويت لزيارة الاردن الصفدي: على سفارات المملكة تقديم أفضل الخدمات للمواطنين مصادر رسمية: إسرائيل التزمت بمحاكمة قاتل الأردنيين انخفاض درجات الحرارة وأمطار بالشمال ملحس : لا تمديد لإعفــاء سيــارات «الهـايـبــرد» إعادة فرض 1 % من أرباح الشركات لصالح صندوق دعم البحث العلمي صرف دعم الخبز خلال الاسبوع الاخير من الشهر الحالي شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح
عاجل
 

طهبوب تتلقى تهديدات بقطع الايدي والقتل من قبل الشواذ !



جفرا نيوز

قالت النائب عن كتلة الإصلاح ديمة طهبوب، إنها تلقت تهديدات بـ'القتل وقطع الأيدي' من قبل من وصفتهم بالخارجين عن القانون ويعرفون بـ'الشواذ'، وذلك عقب متابعتها لقضايا تلك الفئة والسعي لمنع فعالياتهم على الأرض الأردنية.

وكانت مجموعة كبيرة من النواب من بينهم النائب طهبوب، طالبوا وزارة الداخلية ووزارة العدل، منع إقامة فعاليات للشواذ، رُوِجت عبر ما يعرف بـ'مشروع ليلى'، حيث استجابت الجهات الرسمية لتلك المطالب ومنعت إقامة أي فعالية أو مهرجان لتلك الفئة، فيما نفت وزارة العدل منح أي 'حقوق' للشواذ.

وأضافت طهبوب، أنه وبعد متابعتها لتلك القضية وبصورة تتوافق مع القانون الأردني والشريعة الإسلامية، تفآجأت بتلقي تهديدات من أشخاص يحسبون على تلك الفئة، وصلت التلويح بـ'القتل وقطع الأيدي'.

وأوضحت أنها كانت تقدمت بشكاوى لدى وحدة الجرائم الإلكترونية التابعة للأمن العام قبل أكثر من شهرين، تعلقت بتوجيه شتائم لها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وأخرى بحق مواقع الكترونية عمدت على نشر مواد إعلامية، من شانها إثارة الفتة داخل المجتمع، لكن أي من تلك والشكاوى والقضايا لم تتابع.

واستغربت النائب ازدواجية المعايير التي يتم تطبيقها حيال تلك الشكاوى، إذ يتم التعامل مع قضايا شبيهة يقتدم بها إعلاميون وكتاب وغيرهم في غضون ساعات، والعمل على حلها، غير أن الشكاوى التي تقدمت بها لا زالت في أروقة المؤسسات الرسمية ولم يتعامل معها.