شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

بالفيديو .. هكذا كانت نهاية صاحبة العبارة الشهيرة "البيت ده طاهر"

الممثلة الراحلة حنان الطويل شاب وفاتها شيء من الغرابة واختفائها الغريب، حيث اختلفت الكثير من الشائعات حول مقتلها.

 

ولكن ما هو مؤكد أن جيرانها أو بعض الأشخاص قدموا بلاغا كاذبا وتم أخذها بالقوة من بيتها إلى مستشفى العباسية للأمراض العقلية، حيث 'ماتت' داخلها.

 

بعض الأقاويل تقول إنها انتحرت والبعض الآخر يقول إنها ماتت إثر أزمة قلبية، ويضيف البعض أن ذلك بسبب صدمات كهربائية للمخ تعرضت لها داخل المستشفى لتهدئتها'. في وسط تلك المعلومات المتداولة عنها، نرصد خلال التقرير التالى أبرز المعلومات عن الراحلة حنان الطويل.

مشهد صغير في فيلم 'عبود على الحدود'، كان نقطة انطلاقها، حيث جسدت دور زبونة في محل تصفيف شعر أو 'كوافير' أحرق 'سعيد' أو أحمد حلمي شعرها، حتي لاحظ المخرج شريف عرفة حجم موهبة النجمة الصاعدة في عالم السينما، فقرر توظيف موهبتها عام 2000 في فيلم 'الناظر' التى جسدت فيه دور 'مس انشراح' مدرسة لغة إنجليزية التى ترتبط بعلاقة عاطفية مع أحمد حلمي أو عاطف.

 

كانت حنان الطويل أول ممثلة مصرية تتحول جنسيًا، وكانت تدعى 'طارق'، وقالت في تصريحات صحفية سابقة لصحيفة 'الرياض' السعودية إنها كانت دائما تشعر أنها غريبة عن عالم الرجال، وعندما كان يراها الناس يشعرون نحوها بالشفقة، لأنها حسب المظهر رجل، لكن تسيطر على تصرفاتها سلوكيات أنثوية سواء في أسلوب الحديث أو حركاته أثناء المحادثة لدرجة أنها كانت تربي شعرها مثل الفتيات وتميل إلى استعمال أدوات 'المكياج' مثلهن.

الجميع كان في حيرة من نصرفاتها وهو ما دفعها إلى السفر للخارج لإجراء العملية، والتحول من 'طارق' إلى 'حنان'، في الدول العربية ثم عادت إلى مصر لتعلن لأسرتها وللناس أنها أصبحت أنثى وكانت المفاجأة للجميع. كان صوتها يؤدي كل الطبقات، ثم نجاحها في لجان الاستماع، حتى أصبحت عضوًا في نقابة المهن الموسيقية.