جفرا نيوز : أخبار الأردن | توقيف 7 أشخاص رفعوا علم المثلية بمصر
شريط الأخبار
الرفاعي : القرار الامريكي مرفوض وظالم وسيخلق مشاكل خطيرة - فيديو اتلاف 3676 تنكة زيت مغشوش المبيضين يؤدي اليمين القانونية أمام الملك الرفاعي سفيراً للأردن في تركيا الصفدي: لا سلام من دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية الموانيء الأردنية تنتصر للقدس ؛ والسفن تطلق صافراتها غضبا على القرار الامريكي تراجع 11 عميدا من " التكنولوجيا " عن استقالاتهم تمرين امني " وهمي " في وسط البلد الملك يزور القيادة العامة الاعتداء بالضرب على معلم في المفرق استقالة 11 عميدا من " العلوم والتكنولوجيا " - اسماء القبض على شخصين اجانب سرقا مبلغ 65 الف من مركبة بالصور.."الاشغال العامة" تعرض سلامة سائقين لخطر حقيقي في بلدة المشقر ’فوربس‘ تكشف عن أقوى 25 ناديا عربيا في 2017.. بينهم نادي أردني! كنيسة أردنية ترفض تدخل نائب الرئيس الأمريكي لترخيصها في الأردن إصابة اردنية برصاص الاحتلال في رام الله القبض على شخصين وبحوزتهما عدد من القطع الاثرية في الشمال اخلاء سبيل 3 اشخاص اوقفوا خلال اعتصام السفارة الامريكية نتائج اجتماع 12 رئيس وزراء في منزل المصري الملك يقود الدبلوماسية الأردنية للدفاع عن القدس
عاجل
 

توقيف 7 أشخاص رفعوا علم المثلية بمصر


 

ألقت الشرطة المصرية، أمس، القبض على 7 أشخاص، بعد أن شوهدوا وهم يرفعون علم "المثلية"، خلال حفل موسيقي في استعراض نادر لدعم حقوق المثليين وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين في مصر.

وقالت مصادر أمنية، إن عملية الاعتقال تمت بتهمة "التحريض على الفسق والفجور"، بعد أن التقطت لهم صور ومقاطع فيديو، وهم يرفعون علم قوس قزح في حفل لفريق مشروع ليلى اللبناني الشهير، كان المغني الرئيسي في الفريق قد أعلن أنه مثلي.

وأمر النائب العام نبيل صادق بإحالة الواقعة إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق. وذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" الرسمية، أن النائب العام لم يعلن قرارا بشأن ما إذا كانت ستوجه للسبعة اتهامات رسمية أو سترفع ضدهم دعوى في المحاكم.

ورغم أن القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية تحديدا، فإن التمييز ضد المثليين أمر شائع. وكثيرا ما تعتقل السلطات المثليين الذين يواجهون عادة اتهامات بالفجور والانحراف أو التجديف.

ونفذت السلطات المصرية أكبر حملة على المثليين في 2001 عندما داهمت الشرطة مرقصا في مركب بالنيل. وحوكم 52 رجلا في القضية التي أثارت انتقادات من قبل جماعات حقوق الإنسان والحكومات الغربية.