جفرا نيوز : أخبار الأردن | زيدان ينهي أسطورة "BBC" ويخوض تحديًا عظيمًا بخطته الجديدة
شريط الأخبار
وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية بعد ضربهم و سلبهم " معلما " في اربد ، " الجنائي " يقبض على المعتدين الجنايات تقضي باعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في مخيم الحسين الأردنية تهوي في التصنيف العالمي للجامعات
عاجل
 

زيدان ينهي أسطورة "BBC" ويخوض تحديًا عظيمًا بخطته الجديدة

أصبح المثلث الهجومي الشهير لريال مدريد "بي بي سي" جزءًا من الماضي، فقد تحوَّل رهان المدرب الفرنسي للفريق، زين الدين زيدان، للاعتماد على خط هجومي ثنائي على رأسه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

كان زيدان، في الفترات الأولى من مسيرته التدريبية مع ريال مدريد، يعتبر وجود الثلاثي كريستيانو رونالدو، وجاريث بيل، وكريم بنزيمه، في المباريات أمر "لا يخضع للتفاوض".

لكن مع تعاقب الإصابات على هذا الثلاثي الخطير، خاصة إصابات الويلزي جاريث بيل، تخلى زيدان تدريجيًا عن طريقة لعبه المفضل، وتحوَّل مجبرًا إلى طريقة (4-4-2).

وساعد زيدان على ذلك، تألق لاعبين آخرين مثل إيسكو، ومن بعده ماركو أسينسيو، بالإضافة للظهور الجديد لكوفاسيتش، وانضمام لاعبي وسط مميزين مثل سيبايوس، لذلك أصبحت فترة الاعتماد على الثلاثي الهجومي الشهير في طي النسيان.

وبعد اعتماده خطة لعب ترتكز على الدفع بـ4 لاعبين بوسط الملعب، نجح الريال في تقديم الأداء الأفضل له خلال العامين الأخيرين، والذي بلغ ذروته بنهائي دوري الأبطال الأخير، الذي نجح خلاله في التفوق على يوفنتوس ليتوج باللقب القاري الثاني على التوالي، إثر فوزه (4-1).

ولم يُغير زيدان من طريقته هذه في بداية هذا الموسم، رغم قلة الأهداف التي أحرزها فريقه، كما أنَّ غياب رونالدو للإيقاف، وكريم بنزيمه للإصابة، بالإضافة لعدم تعاقد النادي مع مهاجمين جدد لم يترك له خيار للعودة إلى الدفع بـ3 لاعبين في الهجوم.

ولكن هل سيتمسك زيدان بموقفه هذا بعد عودة الثلاثي لكامل لياقتهم البدنية؟.

وفي ظل إصابة بنزيمه، اعتمد زيدان في مباراة الريال أمام مضيفه بوروسيا دورتموند بدوري الأبطال، والتي انتهت بفوز الملكي (3-1)، على رونالدو وبيل فقط في الهجوم، ليثبتا صدق حدس مدربهما، ويسجلان الأهداف الثلاثة لفريقهما بواقع هدف للويلزي، وهدفين للبرتغالي.

وقال زيدان عقب الفوز الأول لريال مدريد في مدينة دورتموند الألمانية: "لقد كانت مباراة رائعة. لقد كانت مباراة كبيرة من البداية للنهاية".

وأشادت الصحافة العالمية أيضًا بريال مدريد، حيث وصفته مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية بـ"الإمبراطوري"، فيما تحدثت صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن "تعبير مرعب عن القوة".

وقد يأتي إصرار وصبر زيدان على بيل بثماره، على عكس ما يراه جمهور الريال الذي لم يتوقف عن توجيه صافرات الاستهجان ضد اللاعب في الأسبوع الماضي؛ بسبب أدائه المتراجع.

وبفضل المساحات والتزامه باللعب في الجانب الأيسر في لقاء أمس، قدم لاعب توتنهام السابق أفضل مباريات على الإطلاق في الموسم، وتوَّج مجهوده بتسجيل هدف رائع، بالإضافة إلى صناعة هدف آخر لرونالدو.

ويعتبر رونالدو، هو اللاعب الوحيد في هذا المثلث الهجومي الذي لا غبار عليه، فهو ينسجم بشكل كامل سواء مع بيل، أو بنزيمه.

ورفع رونالدو رصيده بعد مباراة أمس لـ4 أهداف بعد مرور مرحلتين فقط من دوري الأبطال، وبدت علامات السعادة تعلو وجهه عقب اللقاء ليدلي بتصريحات لشبكة "إيه 3" الإعلامية، أكد خلالها بأنه لا يفكر في الرحيل عن ريال مدريد، وأنه سيقابل بكل ترحيب تعديل شروط تعاقده للأفضل.

لكن بعيدًا عن أي شيء يتعلق بالتعاقدات ومفاوضات الملكي مع نجومه، يبدو أن زيدان أصبح يراهن بكل قوة على الاعتماد على مهاجمين اثنينزيدان ينهي أسطورة "BBC" ويخوض تحديًا عظيمًا بخطته الجديدة
27 سبتمبر 2017
DPA ©
شاركغرّد+1ارسل

الثلاثي الأسطوري لريال مدريد
أصبح المثلث الهجومي الشهير لريال مدريد "بي بي سي" جزءًا من الماضي، فقد تحوَّل رهان المدرب الفرنسي للفريق، زين الدين زيدان، للاعتماد على خط هجومي ثنائي على رأسه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

كان زيدان، في الفترات الأولى من مسيرته التدريبية مع ريال مدريد، يعتبر وجود الثلاثي كريستيانو رونالدو، وجاريث بيل، وكريم بنزيمه، في المباريات أمر "لا يخضع للتفاوض".

لكن مع تعاقب الإصابات على هذا الثلاثي الخطير، خاصة إصابات الويلزي جاريث بيل، تخلى زيدان تدريجيًا عن طريقة لعبه المفضل، وتحوَّل مجبرًا إلى طريقة (4-4-2).

وساعد زيدان على ذلك، تألق لاعبين آخرين مثل إيسكو، ومن بعده ماركو أسينسيو، بالإضافة للظهور الجديد لكوفاسيتش، وانضمام لاعبي وسط مميزين مثل سيبايوس، لذلك أصبحت فترة الاعتماد على الثلاثي الهجومي الشهير في طي النسيان.

وبعد اعتماده خطة لعب ترتكز على الدفع بـ4 لاعبين بوسط الملعب، نجح الريال في تقديم الأداء الأفضل له خلال العامين الأخيرين، والذي بلغ ذروته بنهائي دوري الأبطال الأخير، الذي نجح خلاله في التفوق على يوفنتوس ليتوج باللقب القاري الثاني على التوالي، إثر فوزه (4-1).

ولم يُغير زيدان من طريقته هذه في بداية هذا الموسم، رغم قلة الأهداف التي أحرزها فريقه، كما أنَّ غياب رونالدو للإيقاف، وكريم بنزيمه للإصابة، بالإضافة لعدم تعاقد النادي مع مهاجمين جدد لم يترك له خيار للعودة إلى الدفع بـ3 لاعبين في الهجوم.

ولكن هل سيتمسك زيدان بموقفه هذا بعد عودة الثلاثي لكامل لياقتهم البدنية؟.

وفي ظل إصابة بنزيمه، اعتمد زيدان في مباراة الريال أمام مضيفه بوروسيا دورتموند بدوري الأبطال، والتي انتهت بفوز الملكي (3-1)، على رونالدو وبيل فقط في الهجوم، ليثبتا صدق حدس مدربهما، ويسجلان الأهداف الثلاثة لفريقهما بواقع هدف للويلزي، وهدفين للبرتغالي.

وقال زيدان عقب الفوز الأول لريال مدريد في مدينة دورتموند الألمانية: "لقد كانت مباراة رائعة. لقد كانت مباراة كبيرة من البداية للنهاية".

وأشادت الصحافة العالمية أيضًا بريال مدريد، حيث وصفته مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية بـ"الإمبراطوري"، فيما تحدثت صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن "تعبير مرعب عن القوة".

وقد يأتي إصرار وصبر زيدان على بيل بثماره، على عكس ما يراه جمهور الريال الذي لم يتوقف عن توجيه صافرات الاستهجان ضد اللاعب في الأسبوع الماضي؛ بسبب أدائه المتراجع.

وبفضل المساحات والتزامه باللعب في الجانب الأيسر في لقاء أمس، قدم لاعب توتنهام السابق أفضل مباريات على الإطلاق في الموسم، وتوَّج مجهوده بتسجيل هدف رائع، بالإضافة إلى صناعة هدف آخر لرونالدو.

ويعتبر رونالدو، هو اللاعب الوحيد في هذا المثلث الهجومي الذي لا غبار عليه، فهو ينسجم بشكل كامل سواء مع بيل، أو بنزيمه.

ورفع رونالدو رصيده بعد مباراة أمس لـ4 أهداف بعد مرور مرحلتين فقط من دوري الأبطال، وبدت علامات السعادة تعلو وجهه عقب اللقاء ليدلي بتصريحات لشبكة "إيه 3" الإعلامية، أكد خلالها بأنه لا يفكر في الرحيل عن ريال مدريد، وأنه سيقابل بكل ترحيب تعديل شروط تعاقده للأفضل.

لكن بعيدًا عن أي شيء يتعلق بالتعاقدات ومفاوضات الملكي مع نجومه، يبدو أن زيدان أصبح يراهن بكل قوة على الاعتماد على مهاجمين اثنين، سواء كانا رونالدو، وبنزيمه، أو رونالدو وبيل، ويسعى بهذا للفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي وتقليص فارق النقاط السبع مع برشلونة بالليجا، وهو ما يعد تحديًا عظيمًا.
، سواء كانا رونالدو، وبنزيمه، أو رونالدو وبيل، ويسعى بهذا للفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي وتقليص فارق النقاط السبع مع برشلونة بالليجا، وهو ما يعد تحديًا عظيمًا.