جفرا نيوز : أخبار الأردن | السجن 15 عاما لفضل شاكر
شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

السجن 15 عاما لفضل شاكر


قضت المحكمة العسكرية في لبنان، الخميس، بإعدام أحمد الأسير في قضية المواجهات المسلحة مع قوة من الجيش اللبناني في مدينة صيدا جنوبي البلاد، عام 2013.

كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن على مناصري الأسير، بينهم الفنان اللبناني فضل شاكر المتهم بالمشاركة في المواجهات التي أسفرت عن سقوط مقتل 18 من الجيش.

وقالت مصادر قضائية، إن أحكام الإعدام شملت الأسير وموقوفين اثنين من أنصاره، وخمسة آخرين غيابيا في القضية المعروفة بـ"أحداث عبرا".

وقضت المحكمة غيابيا على شاكر بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة وتجريده من كافة حقوقه المدنية، حسب ما أضافت المصادر القضائية.

واعتبر مناصرو الأسير أن "المحاكمة مسيسة"، وعرض محامو المتهمين لقطات يقولون إنها توثق إقدام عناصر من حزب الله على إطلاق الرصاص على حاجز للجيش.

وقبل النطق بالحكم، تظاهر أمام المحكمة عدد من أهالي الموقوفين وعائلة الأسير، رفضا لما أسموه "المحاكمة الظالمة"، متهمين حزب الله بالمشاركة في المواجهات.

واندلعت الاشتباكات في منطقة عبرا بصيدا في حزيران2013، بعد أن تعرض حاجز للجيش لإطلاق رصاص، ما دفع الأخير للرد على مجموعة الأسير.

والأسير وهو رجل دين سني كان يهاجم حزب الله وزعيمه حسن نصرالله، على خلفية مشاركة الحزب الموالي لإيران في الحرب السورية والهيمنة على مفاصل السلطة في لبنان.

واعتقلت الأجهزة اللبنانية الأسير في مطار بيروت عام 2015 أثناء محاولته المغادرة بواسطة جواز سفر مزور، في حين لايزال شاكر متواريا عن الأنظار.