جفرا نيوز : أخبار الأردن | تيار الاحزاب الوسطية : الفريق الحكومي ضعيف و لا يرتقي للطموح الملكي !
شريط الأخبار
128 مليونا عوائد تصاريح عمل الوافدين خلال عام 2017 الملك يعقد مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين 7.5 أعوام لمتهمين زرعا ماريغوانا فوق سطح منزلهما سواعد نشامى محي عملت ما عجزت عنه وزارة الاشغال البحث الجنائي يحذر من رسائل عبر التواصل الاجتماعي لحوادث تثير الخوف لدى المواطنين قمة أردنية سعودية في الرياض اليوم الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف نادي خريجي جامعة بيروت يشيدون بجهود جلالة الملك ويستنكرون قرار ترامب مفكرة الثلاثاء شموط يدعو الى تشكيل مجلس عربي لحقوق الانسان موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي
عاجل
 

تيار الاحزاب الوسطية : الفريق الحكومي ضعيف و لا يرتقي للطموح الملكي !

أكد تيار الاحزاب الوسطية في اجتماعه المنعقد برئاسة نظير عربيات أن الفريق الوزاري في حكومة الدكتور هاني الملقي قد عجز في أدائه بشكل كبير بالأرتقاء لمستوى الطموح الملكي والشعبي على حد سواء ولم يتمكن من تطبيق معايير وأسس دقيقة لتنفيذ ما جاء بكتاب التكليف السامي تحديدا في الشأن الاقتصادي وما يتعلق بتحسين مستوى معيشة المواطن الأمر الذي يحرص عليه الجميع وخاصة جلالة الملك المفدى
أن ضعف قدرة الفريق الحكومي على تجاوز الآثار المباشرة لارتدادات الأزمة المالية العالمية على الدولة الأردنية يشير بوضوح لانتهاج سياسة اقتصادية أدت إلى تعميق الأزمة المالية وليس لمعالجتها
و عجز الفريق الاقتصادي في الحكومة بسعيه للوصول إلى تحقيق أهداف الحكومة التنموية الاقتصادية والاجتماعية بغرض تجاوز العديد من المشكلات التنموية التي تواجهها
فمشكلات البطالة وضعف معدلات الإدخارات المحلية والاستثمار وعجوزات موازين المدفوعات والموازين التجارية وارتفاع معدل التضخم وعجوزات الموازنات العامة تشكل بمجملها مشكلات حقيقية تواجه الاقتصاد الوطني مشيرا أن سياسة التقشف المالي التي يقع عبؤها الرئيس جراء خفض الإنفاق الحكومي أساسا على الفقراء والطبقة المتوسطة من دون أثر فعال في معالجة العجز في الموازنات الحكومية وتسديد مستحقات الدائنيين الدوليين مما يعني التسبب في الأزمة حدا مقلقا
ويتزامن ذلك مع عدم القدرة على شرح السلوك الحكومي للرأي العام الأردني وعدم استطاعتها مواجهة المخاطر والتحديات والتهديدات المالية
أن تيار الاحزاب الوسطية يعرب عن رفضه لسياسات الحكومة الضريبية ويدعو لمراجعة قوانين الضريبة كافة وتبني مفهوم العدالة الضريبية وتشديد محاربة التهرب الضريبي بفرض عقوبات مغلظة وتقوية أجهزة الرقابة فضلا عن إجراء مراجعة شاملة للنصوص القانونية التي تمكن من التهرب الضريبي
ويدعو التيار الحكومة لاستخدام بدائل عملية عوضا عن فرض مزيد من الضرائب وانتهاج سياسات اقتصادية كلية محفزة للاستثمار على مستوى الاقتصاد الكلي وخلق خريطة استثمارية وطنية وإيجاد سياسات مالية ونقدية متكاملة تدعم السياسات الاستثمارية وتساعد على تنفيذ الخارطة الاستثمارية للدولة والعمل على الحد من الفساد الإداري بما ينعكس إيجابا على مصداقية السياسات الحكومية والاستخدام الأمثل للسياسات المالية النقدية لكبح جماح التضخم واستغلال الموارد الطبيعية المادية والبشرية غير المستغلة استغلالا أمثل في مشاريع إنتاجية
ويرى التيار ضرورة عدم مجاملة الحكومة للمقيمين من الاجانب على اراضيها و السير بإجراءات جادة بأعادة توجيه الدعم على الخبز وبعض المواد الغذائية الأساسية لمستحقيها من المواطنيين بحيث يتم تخصيص دعم نقدي مباشر لهم و رفع نسبة الرسوم المختلفة والمفروضة على التأشيرات بأنواعها وعلى كافة الوثائق الخاصة بالوافدين
ويؤكد التيار انه بات ضرورة وطنية تشجيع الاستثمارات مستفيدين من الواقع السياسي والأمني المستقر على امتداد الوطن
حمى الله الأردن وقيادته حرا عزيزا

رئيس تيار الاحزاب الوسطية
نظير عربيات


حزب الحرية والمساواة
حزب الوفاء
الاتجاه الوطني
العهد
العمل الشعبي
أحرار الأردن
العربي الأردني
النهضة
العدالة والتنمية
الحداثة والتغيير
الراية
الوحدة الوطنية
العدالة والإصلاح
الشهامة
الوعد
النداء